فيروس كورونا؛ وطرق علاجه والإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من انتشاره

فيروس كورونا؛ وطرق علاجه والإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من انتشاره

فيروس كورونا (Corona Virus)؛ اعتدت أن أعيش في قرية تملؤها الحياة، ومزينةُ بضحكات الأطفال في الشوارع، وصوت الجيران المبهج في كل مكان فجأةً، وبدون سابق إنذار حرمنا تلك البهجة، وما كان السبب إلا تفشي فيروس كورونا المستجد.

تضرعنا إلى الله من أجل الوصول إلى علاج مناسب لفيروسات كورونا، وما كان باليد حيلة إلا الأخذ بالأسباب المناسبة للوقاية من فيروس كورونا طامعين في أن تعود لنا بهجتنا، وأن يحفظ الله أحبابنا، وأن تعود حياتنا إلى طبيعتها. في هذا المقال سوف نتعرف بشكل مبسط عن هذا الفيروس وطرق علاجه والإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من انتشاره، كما سنتعرف على ما هي أعراض فيروس كورونا المستجد.


ما هو مرض فيروس كورونا؟

فيروس الكورونا أو ما يعرف بـ (سارس-كوف-2) أو فيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، هو فيروس انتشر بشدة في جميع البلاد لدرجة أنه أصبح جائحة عالمية، وكان منشأه في الصين، ولشدة خطر هذا المرض كانت تنشر آخر مستجدات هذا المرض على مواقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت بشكل يومي.

تأثير فيروس كورونا الجديد على العالم كان قاتلًا من كل النواحي، وقامت مجموعات الصحة العامة في الدول المختلفة، ومن بينها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية على نشر الوعي حول هذا المرض في محاولة تقليل عدد الإصابات، والوصول لعلاج مناسب لهذا المرض.

تعد فيروسات كورونا فصيلة كبيرة من الفيروسات التي تصيب الإنسان.

الطريقة التي ينتشر بها فيروس كورونا

صورة بها مجموعة من فيروسات كورونا ضمن الطريقة التي ينتشر بها فيروس كورونا
الوسيلة التي ينتشر بها فيروس كورونا

ينبغي لنا أن ندرس الوسائل العلمية التي ينتشر بها الفيروس؛ لكي نتمكن من أن نحمي أنفسنا من تفشي هذا المرض، ونتجنب الألم الرهيب بسبب ظهور أعراض فيروس كورونا عند التقاط العدوى، وفي التالي نتعرف على كيفية انتشاره:

الطريقة الأولى: أنه ينتقل بطريقة مباشرة

هذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً وانتشاراً، وهي تكون عن طريق مخالطة الشخص المصاب بفيروس كورونا، لأنه أثناء عطس الشخص المصاب بالمرض فإن ذلك يساعد على انتشار الرذاذ التنفسي في الأنحاء، وهذا الرذاذ يكون محملاً بالفيروسات المسببة للعدوى.

إذا استنشق شخصاً سليماً لهذا الرذاذ فإنه يصبح أكثر عرضة للإصابة بالمرض. سنوضح بالتالي بعض النقاط بخصوص هذا الرذاذ:

  • لسوء الحظ فإن هذا الرذاذ ينتقل إلى مسافة حوالي مترين يعنى ما يقارب ستة أقدام لكن لا يمكن أن ينتقل إلى أبعد من ذلك.
  • من الممكن أن يقع الرذاذ على بعض المناطق مثل منطقة الفم، والأنف، والعين.
  • جزيئات الهواء تظل حاملة لحبات الرذاذ الصغيرة لمدة تصل إلى ساعات، وقد تستمر لدقائق قليلة فقط.

الطريقة الثانية: أنه ينتقل بطريقة غير مباشرة

هذه الطريقة أقل شيوعاً إذ إنه ينتقل بالطرق الآتية:

  • إذا قام الشخص بوضع يديه على سطح أو جسم ملوث بالفيروس ثم نسي، ثم قام بلمس عينيه أو فمه أو أنفه.
  • أثناء تناول الطعام غير المطهى بشكل جيد.
  • مشاركة الأدوات مع الأشخاص المرضى.

“اطلع على: افضل انواع القهوة


ما هي أعراض فيروس كورونا؟

صورة بها مجموعة من فيروسات كورونا على اليسار بجانبها شخص يرتدي كمامة ضمن ما هي الأعراض المصاحبة لفيروس كورونا؟
أعراض فيروس كورونا

إذا كنت من الأشخاص الذين التقطوا العدوى سواءً بطريقة مباشرة أو غير مباشرة فسيظهر عليك عدد من الأعراض، وقد يظهر على المريض عرض واحد أو مجموعة من الأعراض، والأعراض التي تظهر بين المصابين بفيروس كورونا هي:

  • أن يظهر ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم وقد يتجاوز ال39 درجة مئوية.
  • كحة.
  • إرهاق.
  • تعب جسدي.
  • أن يصبح من الصعب على الشخص أن يتنفس.
  • فقدان حاستي التذوق، والشم.
  • إجهاد في العضلات.
  • ألم في الحلق.

إذا لاحظ أي شخص على نفسه هذه الأعراض ينبغي عليه أن يتخذ الإجراءات الوقائية والاحترازية، وأن يعزل نفسه، والتواصل مع أماكن الرعاية الصحية المتخصصة لتجنب حصول أي مضاعفات، والوصول إلى أفضل شكل رعاية ممكنة.

“اقرأ عن: افضل انواع الخزائن الحديدية


علاج فيروس كورونا

صورة بها شخص يرتدي كمامة سوداء اللون وذلك ضمن طرق علاج فيروس كورونا
كيفية علاج فيروس كورونا؟

إذا أُصبت أنت أو أحد أفراد أسرتك بفيروس كورونا فإن ذلك من الأسباب الوجيهة التي تكون سبباً للقلق وإثارة الذعر داخلك، ويجب عليك أن تقيم الأمور على الوجه الآتي:

  • بعض الأفراد يصابون بالمرض وتظهر عليهم أعراض بسيطة أو لا تظهر أي أعراض عليهم:

من الممكن أن يتم رعاية هؤلاء المرضى بواسطة مقدم الرعاية في البيت طالما أنهم غير مهددون بأعراض خطيرة أو مرض شديد.

  • الأشخاص الذين من الممكن أن يتطور معهم المرض، ويصابون بأعراض خطيرة:

مثل: النساء الحوامل، والمسنين، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب المناعة الضعيفة، فعليهم الحصول على رعاية طبية متخصصة، وعلاج فيروس كورونا بسرعة لتجنب تطور المرض، ولتجنب الإصابة بأعراض من الممكن أن تتطور، وتؤدي إلى الوفاة.

ما هي المواصفات التي ينبغي توافرها فيك كشخص مقدم الرعاية؟

يجب أن يتوفر في هذا الشخص التالي:

  • أثناء الانشغال بتقديم الرعاية لأحد أفراد الأسرة المريضة يجب عليك أن تتخذ الإجراءات الاحترازية لحماية نفسك.
  • يجب عليك أيضاً أن تتمتع بصحة جيدة حتى تكون قادراً على تقديم الرعاية الصحية بكفاءة عالية فلا تصلح الرعاية الطبية من شخص مريض.
  • أن تكون شاباً قوياً، وعمرك أقل من الستين؛ لأن من يتجاوز هذا العمر يكون غالباً مصاب بأمراض القلب، وغيرها من الأمراض التي قد تعرض حياته للخطر.
  • ألا تعاني من أمراض مزمنة مثل مرض السكر أو غيره من الأمراض التي تضعف المناعة.
  • أن يتلقى جميع جرعات لقاحات كوفيد 19، وسنذكر فيما بعد الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، وأنواع اللقاحات بشكل تفصيلي.

كيف يحمى مقدم الرعاية نفسه أثناء التعامل مع المريض؟

ليس معنى حصول مقدم الرعاية على اللقاح أنه محصن بشكل كامل ضد احتمالية إصابته بالمرض فما من لقاح يوفر حماية بنسبة مائة بالمائة. لذا يجب أن يحافظ مقدم الرعاية على مسافة آمنة من المريض على بعد متر واحد على الأقل لتجنب احتمالية إصابته بالعدوى. كما يجب أن يرتدي كمامة عند تعامله مع المريض، ويجب أن يتبع جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من الإصابة به.

“قد يهمك: تنظيم الوقت


لقاحات كوفيد 19

الجدول التالي يوضح أهم لقاحات كوفيد 19 التي تم إنتاجها من قبل شركات الأدوية المختلفة، والتي سارعت لإنتاج لقاح لهذا المرض منذ بدء جائحة فيروس كورونا:

أنواع لقاحات كوفيد 19 لقاح فايزر-بيونتك لقاح موديرنا لقاح يانسن لقاح نوفاكس
عمر الأشخاص المسموح لهم بتناول اللقاح

الأطفال: في حالات الطوارئ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 أعوام إلى 11 عامًا. أيضاً الأطفال الذي أعمارهم تتراوح بين 12-15 عاماً.

يسمح باستخدامه للأطفال الذي يتراوح أعمارهم بين 17 – 16 عامًا فأكثر

مسموح به فقط للفئة العمرية التي تبلغ أعمارهم 18 عامًا مسموح به فقط للأشخاص الذي يبلغ أعمارهم 18 عامًا لأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فأكثر
مواعيد تناول الجرعات 1-الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و15 عامًا. على أن يُعطى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فأكثر جرعتين من لقاح فايزر-بيونتك 19
يمكن فصل الجرعة الأولى عن الثانية بفترة زمنية تقدر بحوالي ثلاث لثمانية أسابيع.2- الفئة العمرية بين 5 أعوام حتى 11 عامًا، ويتطلب اللقاح الحصول على فترة زمنية لكل جرعة ثلاثة أسابيع.يتوفر اللقاح حاليًا بموجب تصريح3- الاستخدام في حالات الطوارئ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر إلى 4 أعوام، ويُؤخذ على ثلاث جرعات، وتُعطى الجرعة الثانية بفاصل زمني حالي ثلاثة إلى ثمانية أسابيع من الجرعة الأولى. الجرعة الثالثة تفصل عن الجرعة الثانية بفترة زمنية ثمانية أسابيع على الأقل.
1- يتطلب هذا اللقاح الحصول على جرعتين، ويمكن إعطاء الجرعة الثانية في مدة تتراوح بين ثلاثة إلى ثمانية أسابيع من موعد الجرعة الأولى.

2- يتوفر اللقاح حاليًا بموجب تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر إلى 4 أعوام، ويُؤخذ على ثلاث جرعات. يتطلب هذا اللقاح الحصول على جرعتين، الفترة الزمنية لكل جرعة ثلاثة إلى ثمانية أسابيع، وتُعطى الجرعة الثالثة بفاصل زمني حوالي ثمانية أسابيع من الجرعة الأولى.

يتطلب هذا اللقاح الحصول على جرعة واحدة، ويرجع السبب إلى مشكلة تجلط الدم التي قد تهدد الحياة يتطلب هذا اللقاح الحصول على جرعتين، الفترة الزمنية لكل جرعة ثلاثة إلى ثمانية أسابيع.
فاعلية اللقاح 1- أثبت هذا اللقاح فعالية بنسبة 91%لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فأكثر.

2- فعال بنسبة 100% في توفير الوقاية من الإصابة بكوفيد 19 للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12، و 15 عامًا.

3- يقي من فيروس كورونا بنسبة %90 لدى الأطفال من عمر 5 أعوام حتى 11 عامًا.

يتميز لقاح موديرنا المضاد أنه يقي من فيروس كورونا بنسبة 94%. 1- أثبت هذا اللقاح فعاليته في التجارب السريرية بنسبة 66% للوقاية من أعراض فيروس كوفيد 19 بعد 14 يومًا من الحصول على اللقاح.

2- قد كان اللقاح فعالاً أيضًا بنسبة 85% في الوقاية من الإصابة بالمضاعفات الشديدة التي يسببها فيروس كوفيد 19.

1- هذا اللقاح له فعالية عالية جداً حوالي 90% في الوقاية من الأعراض الخفيفة والمتوسطة والشديدة من فيروس كوفيد 19.

2- أثبت هذا اللقاح فعالية بنسبة 79% لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر.

“اقرأ كذلك: مشروبات لتقوية المناعة


الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا

الوقاية من فيروس كورونا والحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد يشمل الإجراءات التالية:

اتباع أساسيات النظافة الصحية الجيدة

يشمل ذلك التالي:

  • تخلص من الجراثيم (Germs) التي على يديك واغسلها جيداً بالماء والصابون، أو عن طريق استخدام مطهر اليدين الكحولي.
  • غطِ فمك وأنفك بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس. ثم تخلص من المنديل الورقي على الفور في صندوق قمامة مغلق.
  • طهر الأسطح التي يتم لمسها بشكل مستمر مثل مقابض الأبواب، وشاشات التليفزيون.
باتباعك ممارسات النظافة التنفسية الجيدة، فإنك تحمي الأشخاص من حولك من الفيروسات مثل الفيروسات التي تسبب البرد، والأنفلونزا، وكوفيد-19.

التهوية الجيدة للغرفة

يجب الحفاظ على وصول تهوية مناسبة للغرفة، وأن يقوم بإبقاء النوافذ مفتوحة. إذا كانت لديك رغبة في أن تقابل أحد أصدقائك فمن الأفضل أن تقابله في الهواء الطلق، والأماكن المفتوحة التي تتميز بتهوية جيدة. كما أن البيئة المغلقة من أكثر الأسباب التي تسبب الاكتئاب، وقد تؤثر على الحالة النفسية.

إذا لم تتمكن من تجنب الأماكن المغلقة فعليك اتباع الإجراءات الآتية:

  • أن تعمل على توفير تهوية جيدة عن طريق زيادة الهواء الطبيعي الذي يصل إلى الغرفة عن طريق فتح النوافذ والتهوية.
  • ابتعد مسافة متر واحد على الأقل عن الآخرين، وكلما ابتعدت مسافة أكبر كان ذلك أفضل.
  • ارتدي كمامة.

الأشياء الخاصة بالمريض التي يجب مراعاتها

يجب على المريض أن يكون لديه أدوات خاصة به مثل الأكواب، والمناشف، وملاءات السرير، وأن تغسل هذه المستلزمات الشخصية بالمياه المغلية، وأن تُعقم جيداً. أيضًا استخدام سلة مهملات منفصلة للشخص المريض من أجل التخلص بأمان من النفايات الخاصة به. كما يجب على المريض أن يرتدي الكمامة فهي أحد أهم أساليب الوقاية.

“قد يفيدك: أفضل 10 أطعمة لمقاومة الأمراض


هل من الممكن أن يتم شفاء الشخص المريض من الكورونا؟

بعد ما تعرفنا على الإجراءات الاحترازية بشكل عام ننتقل إلى سؤال أهم، وهو هل من الممكن أن يتم شفاء الشخص المريض من الكورونا؟ والجواب نعم يمكن الشفاء ولكن الفترة الزمنية للشفاء تختلف من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع، وتعتمد على عدة عوامل منها: مدى الإصابة، وسن المريض، وحالته الصحية، وإذا ما كان مصابًا بأي أمراض أخرى.

قد تماثل للشفاء العديد من الحالات حول العالم، حيث يمكنك أن ترى المتعافين من فيروس كورونا covid في كل الدول.

بالفعل كان فيروس كورونا هو السبب رقم 1 في تدمير سعادة قريتي، وقد تعرفنا في هذا المقال عن أهم المعلومات التي تخص هذا الفيروس، حيث تعرفنا على أهم 8 أعراض تدل على الإصابة به، كما تناولنا أهم اللقاحات الخاصة به وطرق السلامة والوقاية من الإصابة به، وندعو الله تعالى أن يشفي كل مريض وأن يحمينا ويحمي أهلنا من هذا الوباء.

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق