الأرق؛ وما هي الأسباب التي تؤدي للإصابة بالأرق

Insomnia

الأرق Insomnia، ماذا نقصد بالأرق؟ وما أسباب إصابة الشخص به؟ تعرف على طرق التخلص من هذه المشكلة بخطوات سهلة، مع التعرف على مضاعفات الأرق الخطيرة

الأرق (Insomnia)؛ يقضي معظم الناس يومهم في ممارسة الأعمال والقيام بوظائفهم، وبعد يوم متعب يحتاج الجسم إلى الاسترخاء والنوم لكن البعض منا يعاني من الأرق وعدم القدرة على النوم. هنا في هذه المقالة سوف نتعرف بشكل مبسط على هذه المشكلة، وما هي الأسباب التي تؤدي للإصابة بها، مع التعرف على كيفية علاج وحل هذه المشكلة بطرق فعالة ومناسبة للجميع.


ما هو الأرق؟

يُعرف الأرق على أنه اضطراب نوم شائع يسبب صعوبة أو عدم القدرة على النوم. كما أنه يؤدي إلى الاستيقاظ المبكر وعدم القدرة على العودة إلى النوم. هذا يجعلك تشعر بالتعب عندما تستيقظ؛ لأن هذه المشكلة يمكن أن تضعف مستوى الطاقة في الجسم، وتتسبب بتقلب المزاج. بالإضافة إلى ضعف القدرة على أداء المهام اليومية وممارسة الحياة الاجتماعية بشكل صحيح.

غالبا، يعاني العديد من البالغين من أرق شديد قصير الأمد يستمر من عدة أيام إلى عدة أسابيع، ويحدث هذا نتيجة الشعور بالتوتر أو الصدمة. أما من ناحية أخرى، يعاني بعض الناس من الأرق المزمن طويل الأمد، والذي يمكن أن يستمر لمدة شهر أو أكثر. من الممكن أيضًا أن يكون الارق هو المشكلة نفسها أو أنه ناتج عن تناول بعض الأدوية الضرورية. لكن ليس عليك أن تعيش ليالي بلا نوم. لذلك، يجب عليك أن تقوم بإجراء تغييرات بسيطة على عاداتك اليومية، والتي ستتخلص بها من هذه المشكلة إلى حد ما.

في المجمل، الأرق هو اضطراب في النوم يصيب أي شخص، وتختلف كمية النوم الكافية من شخص لآخر، ولكن معظم البالغين يحتاجون إلى حوالي سبع أو ثماني ساعات من النوم في الليلة.

“اقرأ أيضًا: أطعمة تساعد على النوم بشكل أفضل


ما هي أعراض الأرق؟

صورة شخص نائم على السرير يتصفح هاتفه المحمول وذلك ضمن ما هي أعراض الارق؟
ما أعراض الأرق؟

أعراض هذه المشكلة عديدة، وتشمل أهم 9 أعراض تصاحب هذه المشكلة التالي:

  • صعوبة النوم ليلاً.
  • الاستيقاظ المفاجئ من النوم ليلاً.
  • لا تشعر بالراحة بعد الاستيقاظ.
  • الاستيقاظ مبكرا جدا.
  • النعاس والتعب أثناء النهار.
  • التوتر والقلق والاكتئاب.
  • عدم القدرة على التركيز، التذكر، الانتباه.
  • تكرار الأخطاء في العمل: أحد الأجوبة على ما هي أعراض الأرق.
  • القلق المستمر عند اقتراب موعد النوم.

“تعرف على: معرفة نوع الجنين بالسونار في الشهر الرابع


الأسباب الأكثر شيوعا للأرق Insomnia

قد يكون الأرق هو المشكلة الرئيسية، أو قد يرتبط بتناول بعض الأدوية الضرورية. تشمل الأسباب الشائعة للأرق ما يلي:

  • الضغط النفسي أحد أسباب الأرق:

من الممكن أن العمل والمال والدراسة أن يُبقي عقلك مشغولاً ليلاً ويسبب لك صعوبة في النوم. يمكن أن تتسبب أحداث الحياة المفاجئة أيضا مثلا وفاة أحد الوالدين أو الأصدقاء والاشتياق لهم صعوبة في النوم.

  • عادات النوم السيئة:

تشمل عادات النوم السيئة مثل النوم غير المنتظم، والقيلولة المتأخرة، والتمارين الرياضية قبل النوم، والنوم غير المريح. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام الهواتف المحمولة وألعاب الفيديو والتلفاز يمكن أن يتداخل في دورة نومك اليومية، وهذا بالفعل يحدث مع العديد من قصص الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

  • تناول بعض الأدوية:

في بعض الحالات، يتعارض تناول العديد من الأدوية التي يصفها الطبيب مع قدرتك على النوم. تشمل هذه الأدوية: أدوية الربو وأدوية ضغط الدم ومضادات الاكتئاب، وكذلك الأدوية التي يتم تناولها دون وصفة طبية هي: المسكنات، وأدوية الزكام، ومنتجات إنقاص الوزن. تحتوي هذه الأدوية على مادة الكافيين والمنشطات الأخرى التي تسبب الإصابة بالأرق.

  • تناول الطعام في وقت متأخر من الليل:

لا يوجد مانع في تناول الطعام في الليل، لكن تناول الكثير من الطعام قبل النوم يجعلك غير مرتاح جسديًا عندما تذهب إلى الفراش. يعاني العديد من الأشخاص أيضًا من حالة تسمى حرقة المعدة، وهي ارتداد الحمض والطعام على جانب المعدة من المريء (esophagus)، والتي يمكن أن تبقي الشخص في حالة تأهب.

  • تناول الكافيين أو النيكوتين أو الكحول:

يؤدي شرب القهوة أو الشاي الغني بالكافيين في وقت متأخر من بعد الظهر إلى الشعور بالأرق. النيكوتين في التبغ هو منبه آخر يمكن أن يؤثر على قدرتك على النوم (sleep). على الرغم من أن الكحول يساعدك على النوم، إلا أنه يمنعك من النوم بعمق، وغالبًا ما يتسبب في استيقاظ مفاجئ في منتصف الليل.

“اقرأ عن: وصفات لتطويل الشعر


ما هي مخاطر الأرق؟

صورة شخص غاضب يمسك مخطة على رأسه بيديه الاثنين وذلك ضمن ما هي مخاطر الارق؟
ما مخاطر الأرق؟

يمكن أن يكون العديد من الأشخاص عرضة للأرق قصير المدى، لكن الأرق يكون خطيرًا في الحالات التالية:

  • المرأة: قد تعاني من تغيرات في الهرمونات أثناء الدورة الشهرية أو في سن اليأس أو أثناء الحمل.
  • إن كان عمرك أكثر من 60 عامًا، وتسبب لك التغييرات في عادات النوم والعادات صعوبة في النوم.
  • يمكن أن تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى صعوبة النوم.

هنا يأتي السؤال متى تزور الطبيب إذا كنت مصابًا بهذه المشكلة؟ يجب عليك القيام بذلك إذا أصبح من الصعب عليك القيام بممارسة عملك المعتاد خلال اليوم بسبب هذه المشكلة، فهنا يجب عليك القيام بزيارة الطبيب لتحديد سبب مشكلة النوم التي تعاني منها وبالتالي يخبرك طبيبك بكيفية معالجتها.

“قد يهمك: اضرار كثرة النوم


مضاعفات الارق

النوم مهم لصحتك مثل الأكل الصحي وممارسة الرياضة بانتظام. مهما كان سبب صعوبة النوم فإن له تأثيرا سلبيا على الصحة العقلية والبدنية؛ لذلك يمكن أن تشمل مضاعفات الأرق ما يلي:

  • ضعف القدرة على العمل أو الدراسة.
  • ردود فعل أبطأ أثناء القيادة، وبالتالي تزداد احتمالية وقوع حوادث.
  • الاكتئاب والقلق أو تعاطي المخدرات.

“قد يفيدك: افضل طرق خسارة الوزن


كيف يمكنك التخلص من هذه المشكلة؟

يجب عليك اتباع عادات النوم الصحية التالية التي يمكن أن تساعدك على التخلص من المشكلة والنوم بهدوء وفي نفس الوقت هذه العادات تعد من ضمن طرق الوقاية من هذه المشكلة، وهذه العادات هي:

  • حدد مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ كل يوم، حتى أثناء العطلات.
  • قم بتمرين يساعدك على النوم (asleep) بهدوء في الليل.
  • تأكد من أن الأدوية الخاصة بك لا تسبب صعوبة أو اضطرابات في النوم.
  • تجنب أخذ قيلولة في وقت متأخر أو تقليل مدتها.
  • تجنب أو قلل من شرب المنبهات بعد الظهر، وتجنب التدخين.
  • لا تأكل وجبات كبيرة قبل النوم بوقت قصير: التوقف عن ذلك أمر هام.
  • اتبع روتينًا يوميًا يساعدك على الاسترخاء، مثل أخذ حمام دافئ أو قراءة كتاب أو الاستماع إلى موسيقى هادئة.
  • لعلاج الأرق أيضًا لا تنسى قراءة القرآن الكريم وأذكار النوم.

الأسئلة الشائعة حول مشكلة الأرق

في التالي نتعرف على بعض الأسئلة التي تخص موضوع صعوبة النوم أو الأرق، والتي هي التالي:

الأرق هل هو خطير؟

الأرق هو عبارة عن اضطراب في النوم يُسبب صعوبة في النوم أو صعوبة الاستمرار فيه أو يجعلك تستيقظ مبكرًا جدًا ولا تستطيع العودة للنوم، ويمكن للأرق أن يؤثر سلبًا على الصحة العقلية والجسدية له، وهو قد يكون خطيرًا إذا استمر ولم يبحث الشخص عن علاج له.

ما هو سبب الأرق عند الرجال؟

السبب الأكثر شيوعًا للأرق لدى الرجال هو الإجهاد، وهذا الإجهاد قد يكون ناتجًا عن العمل أو الأسرة أو المشاكل اليومية الأخرى. تشمل الأسباب الأخرى للأرق لدى الرجل: القلق والاكتئاب وتناول الأدوية وشرب الكافيين والتدخين والإصابة ببعض الأمراض.

في نهاية مقالتنا هذا نكون قد تعرفنا على تعريف الأرق، نتمنى أن نكون قد قدمنا لك معلومات مبسطة عن هذه المشكلة، وعن أسبابها وكيفية التخلص منها، وكذلك معلومات عن مضاعفات المرض، كما قد أجبنا على السؤال ما هي مخاطر الأرق Insomnia؟ باتباعك ما سبق من طرق لعلاج هذه المشكلة، يمكنك علاج الأرق وصعوبة النوم لديك. بشكل عام النوم المعتدل هو المطلوب من أجل صحتك، فالكثير منه يضرك والقليل منه يضرك أيضًا.

التعليقات مغلقة.