منطقة الراحة؛ ما هي أضرارها وكيفية الخروج منها

منطقة الراحة؛ ما هي أضرارها وكيفية الخروج منها

منطقة الراحة (Comfort Zone)؛ بداخل هذه المنطقة فإن الحياة تبدو أنها مألوفة وآمنة، حيث في تلك المنطقة يشعر الإنسان بأنه قادر على السيطرة عليها والتحكم والتنبؤ بها، وفيها يصعب على الإنسان إيجاد دافع للخروج منها حيث يتطلب ذلك قوة الإرادة والعزيمة وتغير فعلي في طرق التفكير. في هذا المقال سنتطرق لمعرفة مفهوم منطقة الراحة، ولماذا يصعب علينا تركها، وكيفية الخروج منها؟ ولماذا يتوجب علينا مغادرتها؟ كما سنذكر أهم حكم ومقولات عن منطقة الراحة.


مفهوم منطقة الراحة

تعد حالة نفسية فيها يشعر الشخص بالراحة حيث بداخلها لا يخوض الشخص أي تجارب جديدة أو يواجه أي تحديات، فقط كل ما يقوم به أشياء روتينية مألوفة تجعله عادة يشعر فيها أن كل الأمور متحكم بها.

يرجع سبب بقاء الشخص بداخل منطقة الراحة (Comfort Zone) لأمور عدة منها تجنب التوتر والقلق، وليس لديه الجرأة والشجاعة لفعل وتحقيق شيء صعب؛ لأن ذلك يدفعه للخروج من منطقة الأمان وهي مسمى أخر لمنطقة الراحة (هي بالتأكيد منطقة وهمية).

هناك أيضا مسمى أخر لـ Comfort Zone يطلق عليها منطقة الموت، حيث يكون العقل بها في راحة تامة حيث يعتاد على نظام معين ولا يريدك الخروج منه، وهذا يعد مشكلة كبيرة؛ لأن هذا النظام لا يساعد على النجاح بل يحث على عدم مواجهة أي تغيرات قد تحدث لأنه مصمم على الراحة التامة؛ ولذلك عليك كسر هذه المنطقة ليقتنع عقلك بأنك المتحكم الرئيسي وليس دماغك المتحكمة بك.

مثال على ذلك، قد يستمر الشخص في عمل لسنوات طويلة بدون أي إنجاز يذكر غير المعاناة من التعب والإرهاق، ومع ذلك لا يسعى للبحث عن ما يتناسب مع مهاراته خوفاً من المغامرة لتجربة شيء جديد وخوفاً من الإحساس بالفشل بالحكم المسبق دون الخوض في التجربة؛ لأن التجربة ستدفعه للخروج من منطقة راحته.

“اطلع على: الانضباط الذاتي


لماذا من الصعب عليك مغادرة منطقة راحتك؟

صورة توضح مدى خوف وتردد الشخص للخروج بعيد عن منطقة الراحة حيث يشعر فيها بالأمان والسيطرة
لماذا من الصعب مغادرة منطقة راحتك؟

بعد تعريف منطقة الراحة ستجد أن محاولة العثور على دافع لكي تغادر الـ Comfort zone الخاصة بك أمر صعب، وهناك أسباب كثيرة لذلك يعد أهمها التالي:

  • الخوف وعدم اليقين:

حيث داخل منطقة راحتك تشعر بالأمان ويُهيئ لك بأن كل الأمور يمكن التنبؤ بها؛ فلذلك عند التفكير للخروج منها سوف تشعر بعدم اليقين، ويعرف عدم اليقين طبقاً لعلم النفس بأنه مساوياً الخطر فيتسبب ذلك في شعورك بالخوف.

  • العقلية ثابتة:

عندما يكون للشخص عقلية ثابتة فإنه يقنع نفسه بأنه ليس لديه القدرات والمهارات اللازمة لإنجاز شيء ما، وهذا يجعله غير محفز لتعلم مهارات جديدة، وهذه العقلية تدفع الشخص للبقاء بمنطقة الراحة لتجنب القيام بأي تحدي.

  • العادات الثابتة:

يعد ذلك روتين لأنه اعتياد على القيام بأشياء معينة بصفة مستمرة فيصعب علينا القيام بأي تغيرات؛ لأن ذلك يحتاج استعداد ومواجهة قوية.

“اقرأ عن: عادات يومية لتطوير الذات


أضرار منطقة الراحة Comfort Zone

تشمل هذه الأضرار الأمور التالية:

  • حرمان النفس من فرص النمو وتعلم مهارات جديدة.
  • البقاء في منطقة الراحة سوف يمنع من تحقيق الأهداف حيث يميل الشخص للراحة.
  • التعود على الروتين والخوف من التغيير.
تعد الراحة مخدر، فبمجرد الاعتياد عليها تصبح إدمان حيث بها تموت الطموحات والأحلام.

“اقرأ عن: انتحار مريض الاكتئاب


طبقات منطقة الراحة

قبل أن تخرج من منطقة الراحة، من المهم معرفة أنت في أي طبقة من طبقات منطقة الراحة، حيث هناك 4 طبقات تقسم كالتالي:

  • منطقة الراحة:

يشعر الشخص بالأمان ويكون مستويات التوتر بها منخفضة.

  • منطقة الخوف:

يريد الشخص التغيير والتطوير ولكن يخاف الندم في حالة الفشل، ويفتقد الشخص الثقة بنفسه، ويشكك في قدراته، ويبدأ في خلق الأعذار أو التأجيل.

  • منطقة التعلم:

لو عرف الشخص خطوات تحقيق أهدافه سوف يخرج من منطقة الخوف إلى منطقة التعلم، ويلزم معرفة أن الفشل هو درس نتعلم منه فلا نخشاه بل نأخذ منه طريق لاكتساب مهارات جديدة.

  • منطقة النمو:

بعد الخروج من منطقة الأولى ومروراً بمنطقة الخوف والتعلم سينتج عن ذلك وعي وسيتم التخطيط لأهداف أكبر والدخول في منافسة مع الذات. إذا منطقة الراحة كيف يخرج منها الشخص ولماذا؟ هذا ما سنجيب عليه في التالي.

“قد يهمك: فنون التعامل مع المراهقين


خطوات الخروج من منطقة الراحة

صورة بها مدى الانجاز الذى يحققه الانسان فى خطوات خروجه من منطقة الراحة
أهم الخطوات للخروج من منطقة الأمان

فيما يلي أهم 4 خطوات يمكن تنفيذها بسهولة للخروج من منطقة الراحة أو comfort zone:

  • محاولة القيام بمعرفة ما يوجد داخل وخارج الـ Comfort Zone الخاصة بك:

عند التفكير وسؤال نفسك لمعرفة شعورك داخل الـ Comfort Zone حاول أن تقوم بكتابة الجوانب الإيجابية والسلبية، ثم فكر في الأمور التي تنتظرك خارجها وأهدافك التي تود تحقيقها، وماذا سيكون شعورك عندما تصل إليها. الكتابة ستساعدك في اكتساب نظرة صحيحة للأمور وأيضا العثور على الدافع لمغادرة منطقة الراحة الخاصة بك.

  • تحديد الأهداف الشخصية هام عند الخروج من منطقة الأمان:

يجب أن تكون أهدافك واضحة ومحددة وواقعية وقابلة للتحقيق وفق إطار زمني محدد (SMART Goals).

  • شجع نفسك بنفسك واختر دائرة الأصدقاء من ذوي التفكير المماثل:

يمكن أن يكون الأصدقاء أكبر داعم فاطلب دائمًا نصائحهم وكافئ نفسك باستمرار ليبدأ الدماغ بربط المتعة بإنجاز الأهداف.

  • ابدأ بخطوات صغيرة ضمن خطوات الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك:

لا تقل الخطوات الصغيرة أهميتها عن الخطوات الكبيرة؛ حيث إن ذلك سيساعدك لتكون أكثر جرأة، وكل تحرك للأمام يعد إنجاز وتقدم فلا تستهون بأي خطوة صغيرة.

“اقرأ كذلك: مرض الكتاتونيا


فوائد الخروج من منطقة الراحة

بعد التعرف على خطوات الخروج من منطقة الراحة، يجب أن تعلم أنه بمجرد الخروج يمكنك أن تكتسب العديد من المزايا منها:

  • امتلاك القدرة لمواجهة تحديات المستقبل:
    حيث يصبح لديك قدرة أكثر للتكيف مع مشاكل وصعوبات الحياة، وستجد نفسك قادر على التعامل بشكل أفضل مع تغيرات الحياة.
  • اكتساب خبرة أكثر:
    بمجرد السماح لنفسك بتجربة كل ما هو جديد عليك ستجد نفسك مكتسب خبرات في شتى مجالات الحياة المتنوعة، وعندها ستكون لديك الكثير من المعرفة.
  • تقوية وزيادة ثقتك بنفسك:
    بمجرد الخروج ستكتشف قدراتك وستشعر بالإنجاز والقيمة عند تحقيق هدف معين أو عند التطوير من نفسك.
  • البقاء في منطقة الأمان يضر حاضرك ومستقبلك.
لم تخلق لتبقى في منطقة الراحة ابتعد عنها، وسوف تشكر نفسك على أنك قمت بذلك؛ لذا يجب أن تخرج من منطقة راحتك الآن.

“اطلع عن: أطعمة تشعرك بالسعادة


مقولات عن منطقة الراحة

فيما يلي أهم 4 اقتباسات تلخص العديد من الأفكار التي تمت مناقشتها حول هذا الموضوع:

  1. “جازف بالخروج من منطقة راحتك، وسوف ستدرك أن المكافأة كانت تستحق منك العناء. (ألبرت أينشتاين) “
  2. “يمكن للمرء (للشخص) أن يختار العودة نحو الأمان أو إلى الأمام نحو النمو، ويجب اختيار عليك النمو مرارًا وتكرارًا؛ يجب عليك التغلب على الخوف مرارًا وتكرارًا. (أبراهام ماسلو)”
  3. “بدون النمو والتقدم المستمر، فإن الكلمات مثل: التحسين والإنجاز والنجاح، لا معنى لها. (بنجامين فرانكلين)”
  4. كذلك من ضمن مقولات عن منطقة الراحة “افعل كل يوم شيء واحد يخيفك. (إليانور روزفلت)”

الأسئلة الشائعة عن منطقة الأمان

في التالي أهم الأسئلة حول منطقة الأمان، وهي:

ما هي سلبيات منطقة الراحة؟

الجانب السلبي لمنطقة الراحة هو أنها تحد من النمو الشخصي لك، حيث إنها حالة من الألفة حيث تشعر بالأمان والحماية من التغيير. البقاء في منطقة الراحة لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى ركودك وقلة تقدمك. سوف تمنعك من تجربة أشياء جديدة وتوسيع طموحاتك وأحلامك. يمكن أن تؤدي منطقة الراحة أيضًا إلى شعورك بالقلق والخوف عندما تحاول مغادرة منطقة الراحة الخاصة بك، حيث يمكن أن يكون المجهول مخيفًا. بشكل موجز، يمنعنا العيش في منطقة الراحة من الوصول إلى إمكاناتنا الكاملة وتحقيق أهدافنا.

ماذا يعني الخروج من منطقة الراحة؟

الخروج من منطقة الراحة هو عملية تغيير وتطور في حياتك، وهو يعني تحدي نفسك والخروج من الروتين الخاص بك، من أجل الوصول إلى مستويات جديدة من النجاح والإنجاز في الحياة. أيضًا يعني المخاطرة من أجل الوصول إلى أهداف جديدة واستكشاف فرص جديدة. الخروج من منطقة الراحة هو جزء أساسي من الحياة ويجب اتباعه بدلاً من الخوف منه. قد يكون الخروج من منطقة الراحة عملية صعبة، لكنها عملية ستساعدك على الوصول إلى إمكاناتك الكاملة.

في ختام هذا المقال بعد أن تعرفنا على مفهوم منطقة الراحة وكيف تؤثر على قراراتنا وأداءنا Comfort Zone وطبقاتها وما هي أضرارها وكيفية الخروج منها وفوائد الخروج منها، يجب عليك الابتعاد عنها وإطلاق العنان لقدراتك وإمكانياتك حيث لا شيء ينمو بداخلها. قم بخطوة خارج منطقة الراحة من أجل حياتك ومستقبلك. يُقال دائماً يجب أن نغادر منطقة الراحة، وهذا أمر صحيح وحتمي.

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق