أضرار الإفراط في تناول اللحوم؛ وكيف يمكن التقليل والمنع من تلك المخاطر

eating too much meat Disadvantages

أضرار الإفراط في تناول اللحوم الحمراء ما هي؟ تعرف على أخطر السلبيات التي قد تصيبك عند تناولك اللحوم، وما الذي تفعله لمنع وتقليل تلك الأضرار التي تهدد الإنسان.

أضرار الإفراط في تناول اللحوم؛ تعد اللحوم أحد الأطعمة المفيدة للجسم والتي لا يمكن للإنسان الاستغناء عنها، وكأي طعام تتحول فوائد اللحوم إلى مضار وسلبيات عند الإكثار من تناولها بكميات كبيرة، فقد أثبتت الأبحاث والدراسات المختلفة أن الإفراط في تناول اللحوم يمكنه أن يؤدي فعلًا للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية، لذا يجب الاعتدال في أكلها. هنا سوف نتعرف على أضرار الإفراط في تناول اللحوم الحمراء، وكيف يمكن التقليل والمنع من تلك المخاطر؟


زيادة فرص الإصابة بالسرطان

يعد زيادة فرص إصابة الإنسان بالسرطان أحد مخاطر الإفراط في تناول اللحوم، ومن المعروف أن هذا المرض إذا لم يتم علاجه في البداية فإنه يتسبب في وفاة الشخص، وهو مرض مزمن خطير يصاحبه آلام وأوجاع صعبة. أشارت بعض الأبحاث الحديثة أن إفراط الشخص في تناول اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنعة قد يعمل على زيادة خطر الإصابة بالسرطان، وحددت الدراسات عدة أنواع معينة من السرطان قد تحدث نتيجة هذا الإفراط وأهمها: سرطان القولون، وسرطان المعدة، وسرطان البنكرياس.


أضرار الإفراط في تناول اللحوم على الجهاز الهضمي

يعد صعوبة الهضم والإصابة بالإمساك من اضرار الافراط في تناول اللحم، ويرجع السبب في ذلك لكون تلك اللحوم أحد الأغذية التي تحتاج لوقت طويل حتى يتم هضمها بالجهاز الهضمي، وهي لا تحتوي على الألياف الغذائية الهامة لتحسين عملية الهضم، ويمكن لهذه اللحوم التسبب في حدوث الانتفاخات التي تدخل بشكل خاص عند تناول اللحم الذي به دهون. مما سبق نجد أن الإفراط في تناول اللحوم يؤدي إلى الإصابة باضطرابات ومشاكل في عملية الإخراج ومواعيدها.

للتغلب على هذه المشاكل والاضطرابات فلا شيء أفضل من قيامك بتناول كميات معقولة من اللحوم، مع تناول الكربوهيدرات الصحية، والتي منها: الخضروات والفاكهة الحبوب الكاملة، والتي تساعد بشكل كبير في تحسين الهضم والتبرز بشكل أفضل.

“اقرأ كذلك: أضرار الحمص


تأثير الإفراط في تناول اللحوم على بشرتك وشعرك

تأثير الإفراط في تناول اللحوم على بشرتك وشعرك
تأثير الإفراط في تناول اللحوم على بشرتك وشعرك

اضرار الافراط في تناول اللحم لا تقتصر على الناحية الصحية فقط، نل نجد أنها تمتد كذلك للناحية الجمالية، حيث يؤدي تناول اللحوم بكميات كبيرة وغير معتدلة إلى تأثيرات سلبية على الشعر والبشرة.

قد تتساءل عن السبب في تلك التأثيرات السلبية، وببساطة في حالة تناولك اللحوم بكميات كبيرة، بالتالي أنك تتناول العناصر الغذائية المفيدة للبشرة والشعر بكميات قليلة أو منعدمة، فعلى سبيل المثال فيتامين ج (المعروف بفيتامين ج) الهام جدًا لصحة الشعر والبشرة نادرًا ما يتوفر في المنتجات الحيوانية، حيث أن اللحوم ليست غنية بهذا الفيتامين الهام والحيوي في تكوين الكولاجين الذي يسهم بشكل كبير في دعم صحة البشرة والشعر والأظافر.

مما سبق يجب عليك التقليل من تناول اللحوم لكي تفسح المجال لتناول الأطعمة والأغذية الأخرى الصحية الهامة لكافة أعضاء الجسم، ومنها البشرة والشعر.

تعرق اللحم من أضرار لحم الكندوز

تعد ظاهرة تعرق اللحم أحد أضرار لحم الكندوز، حيث يبدأ الإنسان في التعرق بغزارة بعد تناوله وجبة لحمية كبيرة، وعلى الرغم من عدم وجود دراسة تخص هذه الظاهرة، إلا أنه يمكن معرفة السبب وراء ذلك. عندما يأكل الإنسان يجب على جسمه بذل بعض طاقته لهضم ومعالجة هذا الطعام الداخل له، وهذا يعرف بتوليد الحرارة الناتج عن النظام الغذائي، والذي يمكنه أن يرفع درجة حرارة الجسم قليلاً.

تحتوي اللحوم على نسبة عالية البروتين الذي يعد الأكثر استهلاكًا للطاقة للهضم ، بالتالي يمكن أن يكون للبروتين التأثير الأكبر على التوليد الحراري من تناول طبق السلطة، فيمكن لشريحة ضخمة من اللحم أن تسخن الشخص وتتسبب له زيادة التعرق نتيجة لذلك.

“اقرأ كذلك: فوائد البوملي الغذائية


الإفراط في تناول الإفراط في تناول اللحوم والأمراض

تعد زيادة فرص إصابتك بالأمراض أحد أضرار الإفراط في تناول اللحوم، حيث يمكن بسبب هذا الإفراط أن تزداد فرص واحتمالية الإصابة بالأمراض، ولا سيما الأمراض المتعلقة بالمناعة والفيروسات، والتي منها: نزلات البرد.

السبب في هذا الضرر للإفراط في تناول اللحوم، هو أن الإنسان يهمل تناول الأنواع الأخرى من الأطعمة، بالتالي لا يتناول كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات اللازمة لتقوية مناعة الجسم ومقاومة العدوى وعلى رأسها الفيتامين ج.

يمكنك بسهولة تفادي الإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة، من خلال موازنة الطعام المتناول بحيث تتناول كميات معتدلة من اللحوم وتناول الخضروات والفاكهة بكميات جيدة كذلك.

الإصابة بمشاكل القلب والشرايين لتناول اللحوم بكثرة

جسم الإنسان يحتاج الحصول على كمية من الألياف الغذائية للعديد من المهام والوظائف بالجسم، ويُعرف عن الألياف الغذائية دورها في تحسين وسهولة الهضم، وربما لا تعرف أن لها دورًا كبيرًا في امتصاص الكوليسترول الضار والالتصاق به ومن ثم نزوله في عملية الإخراج، وبالتالي هذا الأمر يحمي القلب من العديد من الأمراض الخطيرة التي ربما تصيبه بسبب زيادة نسبة الكوليسترول.

إذا كان الشخص يكثر من تناول اللحوم على حساب مصادر الألياف الغذائية الأخرى، فسيحدث مع الوقت تأثير ضار على صحة القلب والشرايين؛ فكما هو معروف أن تناول اللحوم يرفع مستوى الكوليسترول الضار بالجسم، ولا سيما اللحوم المصنعة أو التي بها كميات عالية من الدهون غير الصحية.


الإصابة بالالتهابات في الجسم

تعرض الإنسان للإصابة بالالتهابات هو من ضمن أضرار الإفراط في تناول اللحوم الحمراء، حيث أن الدهون المشبعة التي توجد في اللحوم تعزز إصابة جسمك بالالتهابات، وفي نفس الوقت تعد اللحوم فقيرة في محتواها من مضادات الأكسدة التي تسهم فعلاً في مكافحة ومقاومة الالتهابات والوقاية منها.

من المهم هنا تناول الأطعمة الملونة مع تناول الكميات المعتدلة من اللحوم، والمقصود بها الخضروات والفواكه التي لها ألوان عديدة؛ نظرًا لاحتوائها على كميات كبيرة ومتنوعة من مضادات الأكسدة الهامة لجسمك.


حصى الكلى أحد من مخاطر الإفراط في تناول اللحوم

حصى الكلى أحد من مخاطر الإفراط في تناول اللحوم
حصى الكلى أحد من مخاطر الإفراط في تناول اللحوم

الإفراط في تناول اللحوم أيضًا يسبب التأثير السلبي على الكلى، ويزيد من احتمالية تكون الحصوات بها. يرجع السبب في هذا الضرر لكون البروتينات الحيوانية التي يحصل عليها الجسم من تناوله اللحوم، تحتوي على مركبات تعرف باسم البيورينات، والتي تتحلل بالجسم إلى حمض اليوريك، وعند تناول كمية كبيرة من اللحوم فإن حمض اليوريك يزيد في الجسم، ومن المعروف أن الكثير من هذا الحمض بالجسم أحد أسباب تكون حصوات الكلى الرئيسية.

“اقرأ كذلك: التخلص من الضغط النفسي والتوتر


زيادة الوزن من مخاطر الإفراط في تناول اللحوم

عندما يقوم الشخص بتناول الكميات الكبيرة من البروتين الحيواني، يقوم الجسم بتخزين هذا البروتين على هيئة دهون، ومع الوقت سوف يزداد وزن الشخص، ويكون وقتها في حاجة للذهاب لصالة التمارين الرياضية لممارسة التمارين المختلفة من أجل حرق هذه الدهون الزائدة، كما ستدخل نفسك في دوامة الرجيم وأنظمة نقصان الوزن.

ضرر زيادة الوزن نتيجة الإفراط في تناول اللحوم يشمل مختلف أنواع اللحوم، وخاصة اللحوم التي بها كميات كثيرة من الدهون، كما يشمل اللحوم المصنعة التي تعد بالفعل لحوم ضارة بالصحة.

الشعور بالتعب من أضرار لحم الكندوز

الشعور بالتعب من أضرار لحم الكندوز
الشعور بالتعب من أضرار لحم الكندوز

الطاقة اللازمة للقيام بهضم وجبة غنية باللحوم يمكنها أن تتسبب في أعراض إضافية، تجعل الشخص يشعر بالخمول أو الضباب، وفي حالات كثيرة النعاس بعد الأكل، حيث يقوم الجسم خلال الهضم بنقل تدفق الدم إلى الأمعاء للمساعدة عملية الهضم، وهذا يعني تحويل الدم عن المناطق الأخرى من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، بعض أنواع اللحوم ومنها لحم البقر، بها نسبة عالية من حمض التربتوفان (tryptophan acid)الذي هو حمض أميني يرتبط بإنتاج هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون البشري الذي ينظم النوم.


إمكانية إصابتك بالجفاف

سبق أن ذكرنا أن من أضرار الإفراط في تناول اللحوم الحمراء زيادة حمض اليوريك في الجسم، وهو حمض ضار تعمل الكلى على تخليص الجسم منه. عند زيادة مستويات هذا الحمض بالجسم، حينئذ تحتاج الكلى لكميات زائدة من الماء لتخليص جسمك من المواد السامة والتي تتراكم بسبب اللحوم. بالتالي تقوم الكلى بسحب المزيد من المياه المتواجدة في الجسم، وتكثر الحاجة إلى التبول، ومع قيام الشخص بعدم شرب الماء بكميات كافية، فهنا قد يصاب بالجفاف.

“اقرأ كذلك: الزنك في الفواكه


هل تترك تناول اللحوم؟

بالتأكيد لا، حيث يوجد عدة فوائد لتناول اللحوم رغم كل الأضرار السابقة، فهي مصدر جيد للمعادن والبروتينات والفيتامينات في نظامك الغذائي، بالإضافة إلى المذاق الجميل لها مثل مذاق لحم الكندوز (الضأن)، ومن فوائد تناول اللحوم باعتدال أيضًا: دعم صحة القلب، والحفاظ على نسبة معتدلة من السكر في الدم، وضبط الكوليسترول، وهي من الأطعمة الغنية بالزنك. من المعروف والمشهور بين الناس حرص الكثير منهم على تناول اللحوم في عيد الأضحى المبارك، وتقديمه بالكثير من الوصفات الشهية والمختلفة.

للحصول على تلك ومنع الأضرار السابقة اتبع التالية:

  • تناول اللحوم الحمراء بشكل عام باعتدال.
  • عدم تناول اللحوم المصنعة، وفي حالة الاضطرار يكون ذلك بكمية قليلة وعلى فترات زمنية متباعدة.
  • عدم الإفراط بشكل عام في تناول اللحوم.
  • تناول اللحوم باعتدال وفي نفس الوقت الاهتمام بتناول الطعام الصحي النافع باعتدال أيضًا:
    هو الطعام الذي يحقق لجسمك النفع، مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.
  • تناول ما يكفي من مياه لمساعدة الكلى في أداء وظائفها.
  • القيام بطهي اللحوم بشكل جيد.
  • ينصح الأشخاص المصابين بمرض النقرس ومشاكل الكلى التقليل من تناولهم اللحوم الحمراء، واستبدالها باللحوم البيضاء مثل الطيور أو الأسماك.

الأسئلة الشائعة عن أضرار الإفراط في تناول اللحوم

في التالي إجابات لأهم ما يدور في ذهنك عن أضرار الإفراط في تناول اللحوم، وهي التالي:

هل اللحم ضروري للجسم؟

بالتأكيد هو ضروي، فاللحوم تمد الجسم بالعديد من المعادن والمركبات والفيتامينات التي تسهم في تحقيق فوائد مختلفة للجسم، وتعد اللحوم مصدر هام للبروتين، وتحمي من الإصابة بفقر الدم، وغير ذلك من الفوائد، ولكن يلزم الاعتدال في تناولها.

ما سبب الصداع بعد اكل اللحوم؟

يتسبب اللحم في الإصابة بالصداع نتيجة كثرة تناوله حيث يكون هذا التناول المفرط مرهق للأسنان، فمضغ هذه اللحوم يحتاج للكثير من الطحن والمضغ بالأسنان، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بالصداع وضعف الوظيفة العقلية.

هل يجوز اكل اللحم يوميا؟

لا يفضل ذلك بل يجب الاعتدال في تناول اللحوم بشكل عام، حيث أن تناول اللحم اليومي يعد إفراط، ومن المعروف أن الإفراط في تناول اللحوم يرتبط بالعديد من المشاكل التي أنت في غنى عنها.

تعرفنا هنا على أخطر 11 مشكلة صحية تحدث بالجسم نتيجة الإفراط في تناول اللحوم، وقد تثبت أن تناولك اللحوم المبالغ فيه والمفرط يؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية لك، ولذلك يجب أن تكون معتدلًا عند تناول اللحوم، وقم بالتوازن بين تناولها وبين تناول الأطعمة الأخرى.

الافضل على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد