أضرار الإفراط في تناول الطعام؛ مع بيان الحالات التي يجب فيها الذهاب للطبيب

Disadvantages of overeating

أضرار الإفراط في تناول الطعام ما هي؟ تعرف على أخطر الأضرار التي تصيب جسمك عند تناول الطعام بكميات كبيرة، ولماذا عليك التوقف عن هذه العادة السيئة الخطيرة؟

أضرار الإفراط في تناول الطعام؛ تعد مضار الأكل بكميات كبيرة كثيرة ومتنوعة، وتشمل عسر الهضم وحموضة المعدة وقرحة المعدة وحتى السرطان، ولكن الضرر الأكثر شيوعًا هو السمنة. عندما نأكل أكثر مما نحتاج، تخزن أجسامنا السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون. هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل المفاصل. هنا سوف نتعرف على أهم وأخطر 11 ضرر يحدث للجسم عند الإفراط في تناول الطعام، مع بيان الحالات التي يجب فيها الذهاب للطبيب.


أضرار الأكل بكثرة على المدى القصير

الأكل بكثرة لا يحس الشخص بضرره إلا مع الوقت، حيث أن ضرره يبدأ صغير ثم يكبر شيء فشيء مع الوقت ليصبح لمشكلة خطيرة تهدد حياة الإنسان. تشمل أضرار الإفراط في تناول الطعام على المدى الزمني القصير ما يلي:

(1) مشاكل عديدة في الجهاز الهضمي

أحد أضرار الأكل بكثرة يتمثل في إصابة الشخص بالعديد من الاضطرابات والمشكلات الهضمية، مثل التالي:

توسع المعدة

عند تناول الإنسان للكثير من الطعام خلال فترة زمنية قصيرة، فقد تبدأ معدته في الاتساع لاستيعاب كميات الطعام والشراب المتزايدة الداخلة إليها. توسع المعدة هذا قد يجعلها تكبر حتى تصل لحجم أكبر من الحجم الطبيعي لها، وهذا قد يؤدي لعدة أضرار هي:

  • حدوث ضغط متزايد على الأعضاء الداخلية للجسم المجاورة للمعدة.
  • حدوث اضطرابات هضمية مزعجة، ومن أخطرها: آلام البطن، والغثيان، وعسر الهضم.

الحموضة وحرقة الفؤاد

الأكل حتى التخمة قد يحفز معدتك لتقوم بإفراز كميات كبيرة من الأحماض الهاضمة أكبر من المعتاد، وهذه الأحماض ربما لا تبقى في معدتك، بل ربما تخرج منها صعودًا حتى تصل إلى المريء مسببة حرقة الفؤاد (القلب).

نفخة البطن والغازات

الأكل حتى التخمة كذلك قد يحفز إصابة الشخص بنفخة البطن والغازات، وهذا الأمر قد يكون يسبب الإزعاج والإحراج. احتمالية الإصابة بالنفخة بعد الأكل حتى التخمة تزداد في الحالات التالية تحديدًا:

  • مضغ وتناول الطعام بسرعة.
  • تناول أغذية مثيرة للنفخة، مثل: المشروبات الغازية، والأطعمة الدهنية، والمأكولات الحارة، والبقوليات.

(2) الإخلال بوتيرة عمليات الأيض من أضرار الأكل بكثرة

لا تقتصر أضرار الإفراط في تناول الطعام على الجهاز الهضمي فقط، بل قد يتسبب الإفراط في تناول الشخص للطعام إلى الإخلال بعمليات الأيض بالجسم مسببًا تسارعها، وهذا قد يؤدي لظهور عدة أعراض مزعجة متنوعة، وذلك مثل:

  • الشعور بالحر والدوار.
  • التعرق.

(3) اضطرابات النوم أحد أضرار الإفراط في تناول الطعام

اضطرابات النوم أحد أضرار الإفراط في تناول الطعام
اضطرابات النوم أحد أضرار الإفراط في تناول الطعام

أحد أضرار الأكل حتى التخمة احتمالية الإخلال بجودة النوم، خاصة إذا كان توقيت تناول الطعام قريب من موعد نوم الشخص ليلًا، وهنا يحتاج جسم الإنسان لكمية معينة من الطاقة للقيام بهضم الطعام، وعملية الهضم هذه قد تستغرق ساعات إن كانت الوجبة المتناولة كبيرة. من المعروف أن وتيرة الهضم تتباطأ خلال النوم، بالتالي فقد تختل جودة النوم بسبب محاولة الجسم إتمام عمليات هضم الكمية الكبيرة من الطعام المتناولة.

بالإضافة لما سبق فإن الإفراط في تناول الطعام قد يخل بجودة النوم، لكون الطعام الزائد قد يؤدي إلى:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء فترة النوم أحيانًا.
  • الانزعاج العام وشعور بالامتلاء.
  • التحفيز لارتجاع الأحماض، وهذا قد يؤدي لحرقة الفؤاد.

(4) الإصابة بالتعب والإرهاق

كثرة تناول الطعام بكيمات كبيرة قد يؤدي لشعور الشخص بشكل عام بالإرهاق، حيث يمكن لتناول المزيد والكثير من الطعام التسبب في حدوث حالة نقص سكر الدم التفاعلي، وهذا قد يؤدي للأعراض العديدة التي قد تجتمع معًا لتخلق شعور عام بالتعب، ومن هذه الأعراض:

  • تسارع نبض القلب.
  • النعاس.
  • الصداع.

“اقرأ أيضًا: الأطعمة الغنية بالزنك


أضرار الأكل بكثرة على المدى البعيد

أضرار الأكل بكثرة على المدى البعيد
أضرار الأكل بكثرة على المدى البعيد

لدى الكثير من الأشخاص قد يصبح الأكل بكثرة عادة منتظمة يستمتعون بها، ومع علم البعض منهم أن هذا أمر ضار وخطير إلا أنهم يستمرون في هذه العادة الكارثية الخطيرة، والتي لها بلا شك عواقب صحية متنوعة بعضها في غاية الخطورة. في التالي أهم أضرار الإفراط في تناول الطعام على المدى البعيد:

1- الإصابة بالسمنة ومشاكلها

مع مرور الوقت ومع استمرار الشخص في الإفراط في تناول الطعام المرات تلو المرات بدون ممارسة الأنشطة الجسدية التي تكفي لحرق السعرات الحرارية الإضافية الداخلة للجسم، يبدأ وزن هذا الشخص في الازدياد وتبدأ الدهون بالتراكم في جسمه. بعد مرور فترة زمنية معينة ومع الاستمرار في الأكل حتى التخمة سيصاب هذا الشخص بالسمنة لا محالة.

من المعروف أن السمنة مشكلة خطيرة للغاية وفوق ما تتصور، فإذا كنت شخص سمين وما زلت مصر أن تكون سمين فاعلم أن الأمراض في الطريق إليك لا محالة، ولا تقول أنه قد مر عليك أعوام وأنت سمين ولم يحصل لك شيء، فانظر للأشخاص أصحاب السمنة ماذا حدث لهم ؟

اعلم أن السمنة قد ترفع فرص إصابة الشخص بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل:

  • السرطان.
  • أمراض القلب والشرايين الخطيرة، ومنها: ضغط الدم المرتفع، وارتفاع الكولسترول، والنوبة القلبية.
  • انقطاع النفس النومي.
  • كذلك التهاب المفاصل.

2- الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني

أحد أضرار الأكل بكميات كبيرة أنه قد يزيد على المدى الزمني البعيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النمط أو النوع الثاني، وهذا النوع من الأمراض قد يحتاج من الشخص المصاب به الالتزام بعلاجات معينة ونمط حياة معين وطعام معين لمدى الحياة، ومن أعراض هذا النوع مرض السكري نجد: التعب، وضبابية الرؤية، والعطش الشديد، والتنميل في الأطراف.

“اقرأ أيضًا: التخلص من الضغط النفسي والتوتر

3- من أضرار الأكل بكميات كبيرة الاضطرابات النفسية

الإفراط في تناول الطعام قد يتسبب في دخول الشخص في حلقة مفرغة من المشكلات والاضطرابات النفسية الخطيرة، مثل: القلق والاكتئاب، وربما تتعجب من ذلك، ولكن أن الذي يحدث هو أن الشخص يلجأ للطعام لتحسين المزاج السيء، لينتهي به الأمر بعد ذلك بالشعور بالذنب، وهذا الشعور بالذنب قد يحفزه لتناول المزيد من الطعام مرة أخرى، وهكذا يستمر هذا الأمر بالتكرار.

بالإضافة إلى ذلك فالإصابة بالسمنة وزيادة الوزن الناتجة عن الإكثار من تناول الطعام بشراهة لها علاقة بالجانب النفسي للشخص، حيث تقلل من ثقته بنسفه وتضعه في مواقف محرجة أمام الآخرين، كما أن العديد من الدراسات قد أثبتت العلاقة بين تناول الطعام الغير الصحي وبين الإصابة بالاكتئاب، وبما أن السمنة وزيادة الوزن تعتمد في الأساس على تناول الأطعمة غير الصحية بالتالي يزداد الاكتئاب والحالية المزاجية المتغيرة للشخص بسبب الكميات الكبيرة التي يتناولها من الطعام غير الصحي.

4- الإصابة بمضاعفات صحية أخرى

  • قد تشمل أضرار الإفراط في تناول الطعام على المدى البعيد كذلك في الإصابة بعدة مضاعفات أخرى، مثل:
  • بطء عمليات الأيض.
  • تدني المهارات الإدراكية للشخص، واختلال الذاكرة.
  • عسر الهضم المزمن.
  • الإصابة بمرض الارتجاع من المعدة إلى المريء.
كما رأيت أخي القارئ فإن الإفراط في الأكل لا يأتي إلا بالشر ودمار الصحة والمعاناة من الأمراض الخطيرة، وفي يوم من الأيام قد نفسك ملقى على فراش الموت تنتظر ساعة الأجل نتيجة الإصابة بمرض مزمن مثل السرطان الذي نشأ من الأساس بسبب السكري (السكر) الذي نشأ من الأساس بسبب السمنة والإفراط في الأكل.

“اقرأ أيضًا: الزنك في الفواكه


فوائد نقصان الوزن

إذا كنت ممن يفرط في تناول الطعام ووصلت لمرحلة زيادة الوزن أو السمنة، فقد يساعد معرفتك بفوائد نقصان الوزن في تشجيعك في على التوقف عن الإفراط في تناول الطعام والبدء في رحلة فقدان الوزن الزائد، وهذه الفوائد هي التالي:

  • تحسين الحالة الصحية بشكل عام لمرضى السكر (السكري) من النوع الثاني.
  • تحسين صحة القلب وتقليل فرص إصابته بالأمراض المختلفة.
  • الحماية من السكتة الدماغية (Stroke).
  • الحصول على نوم أفضل.
  • خفة الحركة وتحسين التنقل.
  • الثقة بالنفس وارتفاع تقدير الذات.
  • انخفاض آلام المفاصل.
  • تعزيز الطاقة.
  • تحسين الصحة الجنسية للشخص.
  • تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • التخلص من حموضة المعدة.
  • تحسين الخصوبة.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السكري (السكر) من النوع الثاني.
  • تقليل فرص الإصابة بالأمراض المختلفة التي تحدث نتيجة زيادة الوزن والسمنة.
  • التحسين من الذاكرة.

“اقرأ أيضًا: أضرار الحمص


طرق مساعدة الجسم بعد الإفراط في تناول الطعام

طرق مساعدة الجسم بعد الإفراط في تناول الطعام
طرق مساعدة الجسم بعد الإفراط في تناول الطعام

في حالة أن كان الإفراط في تناول الطعام هو مجرد حدث عابر لا أكثر، بمعنى أن الشخص ليس متعود عليه، فقد تساعد التوصيات التالية في تحسين الحالة الصحية العامة للجسم بعد هذه الإفراط:

  • ممارسة المشي، حيث قد يساهم المشي في تحفيز الهضم.
  • تناول الماء باعتدال دون مبالغة، ويهدف هذا لطرد الأملاح الزائدة ومقاومة الإمساك.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية؛ لكونها قد تجعل نفخة البطن أسوأ.
  • القيام بممارسة الرياضة عقب مرور عدة ساعات من تناول الطعام.

“اقرأ أيضًا: فوائد البوملي الغذائية


متى تذهب للطبيب بشأن الإفراط في الأكل؟

يلزم على الشخص التوجه للطبيب على الفور بخصوص الأكل حتى التخمة في الحالات التالية:

  • كسب أو فقدان كمية كبيرة من وزن الجسم في فترة قصيرة من الزمن.
  • إذا حاول الشخص إيذاء نفسه.
  • إذا بدأ الشخص باستخدام الكحوليات (الخمور) أو العقاقير المهدئة.
  • إذا كان الشخص مصابًا بالاكتئاب أو القلق
  • إذا كان الشخص لا يستطيع التوقف عن عادة الإفراط في تناول الطعام، وذلك على الرغم من محاولته ذلك وحصوله على الدعم من الأشخاص المقربين.

أضرار الإفراط في تناول الطعام؛ هذه العادة الخطيرة لها عدد من العيوب، فهي يمكن أن تؤدي لزيادة الوزن والسمنة، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى عدد من المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام أيضًا إلى عسر الهضم والانتفاخ ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب التعب ويجعل التركيز صعبًا. كذلك، يمكن أن يكون الإفراط في تناول الطعام علامة على مشكلة عاطفية كامنة مثل الاكتئاب أو القلق.

الافضل على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد