التعامل مع الطفل العنيد؛ 9 طرق فعالة

Dealing with a stubborn child

التعامل مع الطفل العنيد؛ تعرف على 9 طرق فعالة في التعامل مع الطفل العنيد، كيف تتعامل مع الطفل العنيد عمر 5 و 3 سنوات والتعامل مع الطفل العنيد بالدراسة

طرق التعامل مع الطفل العنيد (Dealing with a stubborn child)؛ يجب العلم أن العناد سلوكًا مكتسبًا لدىٰ الطفل، فهي مرحلة يجب علىٰ طفلك المرور بها، وتتوافر طرق تربية حديثة تخص طفلك العنيد والطفل العصبي توضح وتبين كيفية التعامل مع كل منهما بشكل صحيح. في هذه المقالة سوف نتعرف على 9 طرق فعالة وهامة للتعامل مع الطفل العنيد، كما سوف نتعرف على كيفية التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات، وطريقة وكيفية التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات. كذلك سوف نعرف طريقة التعامل مع الطفل العنيد في الدراسة.


قبل البداية

قبل التعرف على طرق التعامل مع الطفل العنيد، يجب على الأب والأم في البداية معرفة أن طفلهم العنيد والعصبي في الغالب يتصف بصفتين إيجابيتين، وهما الذكاء والنشاط، بالتالي فإن مشاكسة طفلك -كما يطلق عليها الأهالي- يصنفها الخبراء المختصون بأنها نشاط إيجابي لها دورًا كبيرًا في تنمية مهارات طفلك، ويعتبر المختصّين النفسيين أن العناد يعبر عن ذكاء الطفل.

مرحلة العناد تبدأ في سنة الطفل الثانية، ولهذه الصفة عددًا من الوظائف الإيجابية التي من شأنها أن تجعل الأهل مطمئنين حول  شخصية طفلهم.

طرق التعامل مع الطفل العنيد

صورة بها بعض الرسومات على الجوانب الأربعة ومكتوب على الصورة طرق التعامل مع الطفل العنيد
أهم طرق التعامل مع الطفل العنيد

تتعدد وتتنوع الوسائل والأساليب التي يجب على الوالدين اتباعها مع الطفل العنيد والعصبي لعلاج هذا السلوك الخاطئ وغير المرغوب فيه، وهي وسائل وأساليب تصلح بالفعل لتغيير سلوك طفلك العنيد ومن أهمها:

التفاوض مع الطفل

يحتاج طفلك للشعور ببعض السيطرة في حياته الخاصة بدون تلقي الأوامر والنواهي دائمًا من الآخرين، لذلك فإنه يجب على الآباء والأمهات محاولة التفاوض مع أطفالهم، ومناقشتهم فيما يريدون فعله وسماعهم وفهمهم، مع منحهم بعضًا من الحرية للتعبير عن أنفسهم.

قد يساعد في ذلك القيام بطرح بعض الأسئلة عليهم، وذلك مثل: “ما الذي يجري؟”، أو “كيف يُمكنني أن أساعدك؟”، أو “لماذا تشعر يا حبيبي بالانزعاج؟”، أو “ماذا تحتاج الآن له؟”، حيث يُشار إلى أن هذا الأسلوب (أسلوب التفاوض) سوف يُشعر طفلك بأنه إنسان قوي وقادر على التعبير عن احتياجاته وما يشعر به.

تعزيز السلوك الجيّد لدى الطفل

يحتاج الطفل إلى تلقّي المدح والثناء عند القيام بتصرّف جيد فهذا من طرق التعامل مع الطفل العنيد الهامة، إذ يُساعده ذلك على الشعور بالأمان والاتّزان، كما يحقّق في نفسه السعادة. لذا يجب على الأب والأم القيام بمدح ومكافأة طفلهم في كل مرة يقوم بها بالسلوك الجيد، وسواء أكان ذلك في البيت أو في خارج البيت في مكان عام، وفي المقابل يتوجب على الوالدين تأديب الطفل بشكل مناسب عند قيامه بأمر سيء.

“قد يهمك: تأثير الألعاب الإلكترونية على الطفل

احترام الطفل أحد طرق التعامل مع الطفل العنيد

يجب على الأب والأم منح طفلهم الاحترام والتقدير لقراراته واختياراته الخاصة وتقبلها، حيث يميل الطفل في الغالب لرفض السلطة المفروضة عليه، وهذا ما يدفعه في للعناد وعدم الاستجابة للأبوين كثير من الأحيان، ولهذا يُنصح الأهل أن:

  • يستمعوا لآراء أبنائهم وفهم ما يريدون.
  • محاولة نقاشهم بهدوء لإقناعهم: وهذا أمر هام عند الرغبة في تعديل سلوك الطفل.
  • التعاون معهم، وتقديم التعاطف والمودّة والحبّ لهم.
  • عدم تجاهل مشاعرهم وأفكارهم.
  • زرع الثقة في نفوسهم بدون محاولة إجبارهم، فالطفل يحب أن تحظى آرائه واختياراته بالاهتمام من قبل الأب والأم.

إعادة توجيه انتباه الطفل

قد يرى الأبوين اتجاه الطفل نحو سلوك غير مرغوب فيه، وعند ذلك عليهم تشتيت انتباهه عن هذا السلوك غير المرغوب به من خلال مناداته وسؤاله إذا ما أراد اللعب بلعبة يحبها، أو مشاهدة كرتونه المفضل. لهذا الغرض يجب على الأب والأم دومًا الاحتفاظ بمجموعة من الملهيات التي يحبها الطفل، واستخدمها عند الحاجة لذلك، وذلك مثل: الاحتفاظ بكتبه وألعابه المفضلة أو القيام بتحضير وجبة يحبها.

تقسيم مهام الطفل ضمن Dealing with a stubborn child

تقسيم مهام الطفل يعد من ضمن طرق التعامل مع الطفل العنيد، حيث يُمكن أن يكون عِناد طفلك ورفضه لتنفيذ طلبات والديه بسبب عن عدم قُدرته على إتمام المهام والواجبات المطلوب منه فعلها. في هذه الحالة يجب القيام بتقسيم المهمة لأجزاء أصغر بهدف إتمامها على عدة مراحل، مع القيام بأخذ فترات قصيرة من الراحة. اتباع هذا الأسلوب يُمكنه أن يُحد من عناد الطفل ويدفعه لإنهاء مهامه بشكل أفضل بدلًا من محاولة إنهائها في جلسة واحدة.

“اطلع على: أفضل 10 مشروبات للأطفال

مشاركة الطفل في العمل

محاولة مشاركة طفلك في العمل بدلًا من توجيه الأوامر، قد تكون له وسيلة ناجحة لتجنب عناده، حيث يتحسس الكثير من الأطفال من تلقي الأوامر من الآخرين وخصوصًا إذا ما كان ذلك بطريقة لا تعجبهم ولا يحبونها، وذلك مثل: رفع الصوت أو محاولة إجبارهم على القيام بهذه الأوامر، وهذا يجعلهم يميلون للعناد. لذلك فإن على الأب والأم تغيير نهجهم وأسلوبهم في التعامل مع الطفل العنيد، والقيام بمشاركته في العمل المطلوب منه؛ فهذا سوف يدفعه للقيام بما عليه فعله بدون شعوره بأنه يُنفذ الأوامر المفروضة عليه.

خلق الروتين في حياة الطفل

جعل يوم الطفل منظم (أي إيجاد روتين ليومه) أمر هام عند التعامل مع الطفل العنيد والعصبي، حيث أن وجود روتين في حياة الطفل يُحسن من سلوكه وأدائه الدراسي، حيث يصبح بإمكانه توقع مجرى الأمور والأحداث خلال يومه بدون أي اضطراب. على سبيل المثال، يحتاج طفلك يوميًا من 10 إلى 12 ساعة نوم، في حين أن النوم بمدة تقل عن ذلك يؤثر سلبًا على سلوكه، فيلجأ للعناد والتصرفات التخريبية، لذا يُفضل القيام باتباع روتين معين في حياة طفلك اليومية، يشمل:

  • مواعيد النوم.
  • مواعيد اللعب.
  • مواعيد المذاكرة.
  • غيرها من الأمور المطلوبة منه.

للتعامل مع طفلك العنيد عليك الحزم بعض الوقت

يجب على الوالدين أحيانًا اللجوء إلى الحزم واتباع أسلوب التحذير مع الطفل، فعند قيامه بالتصرفات الخاطئة فإنه يجب على الآباء والأمهات إنذاره للتوقف عن القيام بذلك وإلا فإنه سيتم عقابه، وهذا ضمن طرق التعامل مع الطفل العنيد. بشكل عام، الحزم بعقل يأتي ضمن أسس التربية الإيجابية للطفل.

يجب هنا التأكد من أن هذا الأسلوب لا يعود بآثار سلبية على طفلك، حيث أن الهدف منه هو تصحيح الموقف الخاطئ لا إلحاق الضرر بالطفل.

عدم التعامل مع عناد طفلك على أنه مشكلة

لا يجب على الأبوين التعامل مع عناد الأطفال على أنه مشكلة، لأنه في الكثير من الأحيان يكون العناد مفيدًا للأطفال في حياتهم، فمثلًا قد يمنحهم العناد الإصرار على البحث عن حل لمشكلة رياضيات تواجههم، كما يجعلهم العناد ملتزمين بقناعاتهم الخاصة والتي تجنبهم الوقوع في بعض السلوكيات المنحرفة.

التعامل مع الطفل العصبي أو التعامل مع طفل عنيد أو التعامل مع الأطفال بشكل عام: مرهق لك بالتأكيد، لكن تذكر أنه طفلك وابنك وأنك محاسب عليه يوم القيامة وأن تربيتك الحسنة له في ميزان حسناتك. كما لا تنسى أهمية الدعاء في تعديل سلوكيات طفلك. تذكر أيضًا أنه من الضروري تربية طفلك على الدين والعقيدة الصحيحة والأخلاق الحسنة. كذلك خطوات التعامل مع الطفل العنيد تتطلب الصبر والحكمة.

“قد يهمك: العنف ضد الأطفال


التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات

صورة بها جبل يعلوه شكل السماء في الغروب ومكتوب على الصورة التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات
كيفية التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات

يعد العناد سمة مميزة لأطفال كثيرين خصوصًا في الأعمار بين 3 و 5 سنوات، وأفضل طريقة للتعامل معهم في هذا العمر الصغير هو القيام برفض هذه السلوكيات الخاطئة، ونقدم النصائح التالية للتعامل مع الأطفال في هذه المرحلة العمرية.

عند التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات، عليك في البداية تحديد شخصية طفلك، وهو في الغالب سيكون:

  • طفل ذكي جدًا ومبتكر بطبعه.
  • الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات يسأل عن كل شيء.
  • يتمرد على الإجابات في كثير من الأوقات.
  • يبحث دائمًا عن الأشياء التي تبهر الأم وترضي الأب في أفعاله.
  • يُحب أن يسمع كلمات الثناء والتشجيع دائمًا.
  • يمتلك سمات القيادة وقد يبدو متسلطًا في بعض الأحيان.
  • الطفل العنيد يعاني من نوبات غضب متكررة.

غالبًا الطفل في هذا العمر يسمع عبارات غير محببة معظم الوقت، لذا فمن المهم أن يجد العبارات الإيجابية تشجيعًا لتصرفاته الصحيحة، وعندها سوف يثق بنفسه وقدرته على فعل الأمور الجيدة، ودائمًا يجب على الأبوين إيجاد خيارات له حتى يشعر بالراحة وبأنه غير ملزم بأمر معين.

من الضروري لكل أم عند التعامل مع الطفل العنيد عمر 3 سنوات تعلّم مهارات التفاوض للتعامل مع طفلها الصغير؛ لأنه يتميز برفضه التام لقبول أي طلب من والديه. كما يجب ترك الفرصة للطفل كي يتكلم حتى النهاية لمعرفة ما يريده بالضبط، فهو حساس ويحب إظهار انفعالاته بشكل واضح ويفعل كل شيء كما يرى هو.

“اقرأ كذلك : مراحل التسنين عند الأطفال الرضع


التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات

صورة بها بعض الرسومات المختلفة على خلفية أزرق فاتح ومكتوب على الصورة التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات
كيفية التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات

فيما يخص التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات، سوف نجد في البداية أن الأطفال يتصرفون في هذا العمر عادة بطريقة سيئة، لعدة أسباب، منها: الحاجة للفت الانتباه أو كطريقة لإثبات الذات، مما يدفع الأهل لفقدان السيطرة أحيانًا والتعامل الخطأ مع الطفل. لذلك يُنصح غالبًا بتجاهل هذه المسألة فسرعان ما ستخف نوبات الغضب والتمرد لدى الطفل، وفي المقابل يجب مدح هذا الطفل العنيد في حال قام بعمل إيجابي.

من أهم الطرق التي تجدي نفعًا في التعامل مع الطفل العنيد عمر 5 سنوات هي دعمه بالمكافأة؛ لأن انتباهه سينصرف إلى الأشياء الجميلة والأفعال الصحيحة التي يُثاب عليها وينال مكافأة بسببها.

من المهم جدًا أيضًا الابتعاد عن العنف والضرب وإلا سيكون الطفل ضعيف الشخصية ومتمردًا ومتنمرًا، وإنما يجب فعل العكس حيث يجب احتواؤه بالحب والحنان وبالصبر وبالهدوء مع ضرورة الاستماع للطفل؛ لمعرفة آرائه ومحاولة فهم مشاعره للتعاطف معه، وتزويده بالأدوات التي تدعم نجاحه، وتنمي السلوك الإيجابي لديه.

“اطلع على: الأبراكسيا اللفظية


التعامل مع الطفل العنيد في الدراسة

مع ما سبق من طرق التعامل مع الأطفال العنيدين، سوف نجد أنه من أفضل الحلول عند التعامل مع الطفل العنيد في الدراسة التالي:

  • محاولة الاستماع إلى طفلك:

دائمًا الطفل العنيد يحاول المجادلة والتحدي، وفي حالة شعوره بالغضب من محاولة إجباره على إنهاء الواجب المدرسي، فهو هنا لن ينفذه وسيتجاهله. لذا على الأم أو الأب القيام بحل آخر لهذه المشكلة، وهي التحدث مع الطفل بهدوء والقيام بالشرح له مدى أهمية إنهاء الواجب لمصلحته مع إقناعه بأهمية ذلك، وبأنها سعيدة بما يقوم به في المدرسة، وتعلم كم هو ذكي ومجتهد.

  • عدم فرض الأوامر واعتماد أسلوب التخيير:

من المهم جدًا عدم إجبار الطفل على القيام بفروضه المدرسية بأسلوب الأمر، وإلا سيلجأ إلى التمرد، وعلى الأهل تجنب النقد اللاذع وأسلوب السخرية أو استخدام الألفاظ النابية معه، ومن الضروري عدم مقارنته بإخوته المتفوقين دراسيًا أو بالأطفال الآخرين زملائه في الفصل. كما يجب البعد عن العصبية واستخدام الضرب أو التلفظ بالألفاظ النابية والمهينة في حقه.

  • تحميله المسؤولية من أساليب للتعامل مع طفلك العنيد في الدراسة:

من الجيد أن يتحمل الطفل المسؤولية نتيجة عدم إنجازه للواجب أو عدم المذاكرة، على أن يتم احتواء الطفل وإظهار الحب له والحزن لحزنه.

“تعرف على: تنمية مهارات الطفل عمر 7 شهور


كيف تجعل الطفل العنيد يأكل؟

يميل الأطفال كما هو معروف لأن يكونوا صعبين ومزعجين للأهل عندما يتعلق الأمر بالطعام، حيث لا يمكن للأبوين دائمًا إطعام طفلهم ما يريدون، وأفضل طريقة للتأكد من حصول الأطفال العنيدين على الطعام الجيد والصحي لهم هو جعل وجبة العشاء ممتعة. لذلك على الأم استخدام طرق مبتكرة لتقديم الطعام لطفلها، ومنها:

  • جعلهم يشاركون في إعداد مائدة العشاء (Dinner) (مثلًا: اطلب منهم إعداد وتجهيز الطاولة ووضع الأطباق عليها وما إلى ذلك).
  • شجع الطفل على تجربة الطعام قبل رفضه (قضمة واحدة فقط).
  • قدم له أجزاء صغيرة من كل شيء واترك له حرية الاختيار.
  • كافئه بالحلوى أو بمكافأة مادية إذا قام بالانتهاء من وجبته الصحية، لكن لا تجعل ذلك عادة.
أيضًا من وقت لآخر ذكر طفلك بأن هناك طعام صحي وهناك طعام ضار، واذكر له فوائد ومضار الأطعمة والمشروبات في شكل قصص لشخصيات كرتونية يحبها، فهذا الأمر مع الوقت سوف يغير من فكرة طفلك تجاه الأطعمة.

“اطلع على: علامات تدل على ذكاء طفلك


كيف تعاقب الطفل العنيد؟

بشكل عام، الأطفال في حاجة لتعلم القواعد والانضباط، حيث يجب أن يعلم الطفل أنه ستكون هناك عواقب جيدة أو سيئة بناءًا على تصرفاته وأفعاله. لذلك تأكد من أن طفلك على دراية كاملة بالعواقب أو العقاب نتيجة خرقه القواعد المنزلية وأي فعل يقوم به يتعارض مع القيم والأخلاق.

يجب أن يكون العقاب فوري وخاصة عندما تتعامل مع الأطفال؛ وذلك حتى يتمكنوا من ربط أفعالهم المختلفة بالنتيجة، لكن العقاب هنا الضرب، فيمكن أن يكون تقليل وقت اللعب، أو التقليل من وقت مشاهدة الكرتون والتلفاز، أو تخصيص بعض المهام المنزلية له، وبشكل عام يجب أن يكون الأب أو الأم ذكي في العقاب بناءً على المشكلة الموجودة.

تذكر أن الفكرة هنا ليست معاقبة الطفل، ولكن جعله يدرك أن سلوكه خاطئ وأن عليه عدم تكراره.

يعتبر العناد عند الأطفال أمرًا منتشرًا بين الأطفال، ولكن التعامل معه يوميًا قد يكون مرهقًا للآباء، ومع ذلك فإن معرفة بعض النصائح حول كيفية التعامل مع الطفل العنيد “Dealing with a stubborn child” قد يكون مفيدًا، وقد تعرفنا هنا في هذا المقال كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي. لكيفية التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، بشكل عام يجب أن تظل هادئًا وأن تستمع إلى طفلك وتحترم آرائه، ومع ذلك لا تستسلم لمطالبهم أو لهم وحاول منحهم بعض الخيارات وقم بالتفاوض معهم. يمكنك أيضًا تأديبهم، لكن ضع في اعتبارك أن الهدف ليس معاقبة الطفل ولكن إخباره بأن سلوكه غير لائق.

اترك رد