حموضة المعدة؛ ومعرفة أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

حموضة المعدة؛ ومعرفة أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

حموضة المعدة (heartburn)؛ الحموضة المعوية هو شعور بالحرقان في الصدر ناتج عن انتقال حمض المعدة إلى الحلق (ارتداد الحمض)، وإذا استمر حدوثه فإنه يسمى مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)، وهذا الارتجاع العكسي يسبب تهيج بطانة المريء. يحدث مرض حموضة المعدة بسبب تناول وجبات ذات حجم كبير غنية بالدهون المشبعة مثل الطعام المقلي وتناول الكحوليات والمواد الغازية، أو تناول أدوية معينة مثل الأسبرين.

تعد حموضة المعدة حالة منتشرة تتميز بألم حارق، وهي تعرف باسم حرقة المعدة بمنطقة أسفل الصدر، ويتم تشخيصها عندما يحدث ارتداد الحمض في الأسبوع أكثر من مرتين، وهذه الحالة يمكن أن تؤدي حرقتها لمضاعفات خطيرة. هنا سوف نتعرف على معلومات حول حموضة المعدة، ومعرفة أسبابها، كما سنذكر 14 عرض يصاحب هذه المشكلة وطرق علاجها.


الحمض المعوي

هو سائل هضمي يتكون داخل بطانة المعدة عن طريق الغدد الموجودة في بطانة المعدة. مع الأس الهيدروجيني بين 1 و 3، يقوم حمض المعدة (حمض الأمعاء) بدور رئيسي في هضم البروتينات عن طريق تنشيط الإنزيمات الهاضمة digestive enzymes، والتي تعمل معًا على تكسير السلاسل الطويلة من البروتينات إلى أحماض أمينية. حمض المعدة يتم تنظيمه في أنظمة التغذية المرتدة وذلك لزيادة الإنتاج عند الحاجة مثل: بعد الوجبة.

تنتج خلايا أخرى في المعدة البيكربونات والتي هي قاعدة لتخزين السائل، مما يضمن تنظيم درجة الحموضة. تنتج هذه الخلايا أيضًا المخاط، وهو حاجز لزج يمنع حمض المعدة من إلحاق الضرر بالمعدة. يقوم البنكرياس أيضًا بإنتاج كميات كبيرة من البيكربونات، حيث يفرز البيكربونات عبر قناة البنكرياس وصولًا إلى الاثني عشر من أجل تحييد حمض المعدة الذي يمر بالجهاز الهضمي.

أحماض المعدة بشكل عام ضرورية لعملية الهضم السليمة، فهي تساعد على تنشيط إنزيمات الجهاز الهضمي وامتصاص الفيتامينات والمعادن، وتشمل أعراض نقص الحمض المعوي: انتفاخ البطن، التجشؤ، ونقص الفيتامينات.

“اقرأ كذلك: أعشاب تقوي المناعة


أعراض حموضة المعدة heartburn

صورة بها شخص يضع يده على صدره وذلك ضمن أعراض الإصابة بحموضة المعدة heartburn
أعراض حموضة المعدة

وظيفة المعدة الأساسية هي مساعدتك على هضم الطعام الذي تتناوله، وهذا يحدث من خلال استخدام حمض المعدة. المكون الرئيسي لحمض المعدة هو حمض الهيدروكلوريك. تفرز بطانة معدتك حمض المعدة بشكل طبيعي، ويتم التحكم في هذا الإفراز من خلال الهرمونات والجهاز العصبي.

أهم أعراض الحموضة هي ارتداد الحمض الذي يؤدي إلى شعور غير مريح بالحرقان في صدرك والذي يمكن أن ينتقل إلى رقبتك وحلقك، وتشمل الأعراض الأخرى لحموضة المعدة أو الارتجاع المريئي ما يلي:

  • غثيان.
  • الانتفاخ.
  • كما يسبب حرقة المعدة heartburn ألم بالصدر.
  • ألم عند البلع، حيث يعاني من لديه زيادة حموضة المعدة بحرقة فم.
  • صعوبة في البلع، وحرقة المعدة تسبب إحساس بأن الطعام عالق في الحلق.
  • سعال مزمن أو سعال جاف، وبحة في الصوت.
  • الصفير.
  • التجشؤ.
  • كما يعاني مرضى حرقة المعدة من رائحة الفم الكريهة.
  • المذاق المرير أو الحامض في الحلق أو الفم.
  • براز دموي أسود، أو قيء دموي.
  • فقدان الوزن بدون سبب معروف.
  • كذلك يؤدي رجوع حمض المعدة إلى التهاب الحلق المزمن.
يعاني العديد من الأشخاص من ارتداد حمض الهيدروكلوريك (Hcl) الموجود في المعدة إلى المريء، وإذا كان مستمرًا فإنه يحدث أكثر من مرتين في الأسبوع، والمريء هو عبارة عن قناة تقوم بتوصيل الطعام من البلعوم إلى المعدة. تتسبب الأحماض الموجودة في المعدة عند ارتدادها في المريء إلى حرقان والتهاب في المريء وربما يؤدي إلى تلف أنسجة المريء.

“اقرأ أيضا عن: أفضل الأطعمة لمرضى السكري


أسباب حموضة المعدة

صورة للمعدة على هيئة وش إنسان يبكي وذلك ضمن أسباب مشكلة حموضة المعدة
ما أسباب حموضة المعدة؟

يعد الارتجاع الحمضي العرضي شائعًا جدًا وغالبا ما يحدث عند تناول وجبة كبيرة، أو الاستلقاء على الظهر بعد الأكل، أو بعد تناول أكلات معينة، ومع ذلك فإن الارتجاع الحمضي المتكرر أو الارتجاع الحمضي المعدي المريئي، عادة ما يكون له أسباب وعوامل خطر أخرى ويمكن أن يكون له مضاعفات أكثر خطورة.

يحدث ارتجاع المريء عند الأشخاص من جميع الأعمار وأحيانًا لأسباب غير معروفة، ويحدث ذلك في حالة ضعف الصمام الذي يمنع محتويات المعدة من العودة للمريء، أو عندما ينفتح عندما لا ينبغي أن يفتح. تحدث مشكلة ارتجاع المريء بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص التالية:

  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة زيادة الوزن نتيجة زيادة الضغط على البطن فهذا يؤدي إلى زيادة حموضة المعدة أو الارتجاع.
  • من أسباب حموضة المعدة أيضًا النساء الحوامل، يصيب حوالي 40-85% من النساء أثناء الحمل.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية، وهذا يشمل: بعض أدوية الربو، ومضادات الهيستامين، وحاصرات قنوات الكالسيوم، ومضادات الهيستامين، والمهدئات، ومضادات الاكتئاب.
  • تناول الأسبرين، أو تناول الأيبوبروفين، أو تناول أدوية ضغط الدم.
  • الذين يدخنون (التدخين)، وأولئك الذين يتعرضون للتدخين السلبي هم أيضًا معرضون إلى ارتجاع حمض المعدة.
  • فتق الحجاب الحاجز، وهو حالة تسمح فيها فتحة في الحجاب الحاجز بتحريك الجزء العلوي في المعدة إلى الصدر، وهذا يقلل من الضغط في العضلة العاصرة للمريء.
  • تناولك لوجبة خفيفة بالقرب من ميعاد النوم؛ فهذا أحد أسباب ارتجاع حموضة المعدة.
  • القيام بتناول بعض الأطعمة، وذلك مثل: تناول الشوكولاتة والطماطم والحمضيات والنعناع والبصل والثوم، وكذلك الأطعمة الغنية بالتوابل أو الأطعمة الدهنية.
  • شرب بعض المشروبات قد يؤدي لإصابتك بحموضة المعدة، وذلك مثل: الكحول (الخمور) أو المشروبات الغازية، أو شرب الشاي أو مشروب القهوة.
السبب الرئيس لحدوث حموضة المعدة: هو حدوث خلل في المعدة يعرف بفتق الحجاب الحاجز، والذي يحدث عندما يتحرك الجزء العلوي من معدتك فوق الحجاب الحاجز، والتي هي العضلة التي تفصل المعدة عن الصدر، وتساعدك في الحفاظ على الحمض بالمعدة.

“اقرأ كذلك: أفضل 10 أطعمة لمقاومة الأمراض


طرق علاج حموضة المعدة

صورة لشخص يضع يده على صدره متألما ويريد أحد طرق علاج حموضة المعدة
ما طرق علاج حموضة المعدة؟
الارتجاع المعدي المريئي هو مرض مزمن يتطلب إدارة طويلة الأمد. غالبًا ما يعالج الأطباء مرض الارتجاع المعدي المريئي بالأدوية وباقتراح تغييرات في نمط الحياة. إذا لم تتحسن الأعراض، فقد يقترح الأطباء الجراحة، وفي التالي علاج حموضة المعدة:

تعديل نمط الحياة من طرق علاج حموضة المعدة

يعد تعديل نمط الحياة هو الأساس في علاج الارتجاع المعدي المريئي؛ لأنه يمكن أن يساعد في تحسين الأعراض.تشمل تعديلات نمط الحياة التالي:

  • التخلص من الكرش وفقدان الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة زيادة الوزن أو حدوث زيادة الوزن مؤخرًا.
  • النوم في وضع مائل.
  • تغيير النظام الغذائي.
  • عدم القيام بتناول الوجبات قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • عدم تناولك الأطعمة والمشروبات التي تسبب الأعراض.
  • القيام بتناول وجبات أصغر بشكل متكرر وذلك على مدار اليوم، مع تعديل الأطعمة التي تتناولها.
  • عدم ارتداء ملابس ضيقة وكذلك عدم ارتداء أحزمة ضيقة.
  • كذلك على مرضى حرقة المعدة الإقلاع عن التدخين؛ فمن اضرار التدخين التأصير السلبي على حالتهم.
  • استشارة الطبيب في حالة أن كان الدواء الذي تتناوله (لأي مرض) يسبب الحموضة في المعدة.

تناول الأدوية بهدف تقليل حموضة المعدة

من ضمن طرق علاج حموضة المعدة العلاج الدوائي، فالأدوية المستخدمة لعلاج ارتجاع المريء تثبط إنتاج الحمض. من بين الخيارات المتاحة، تعتبر مثبطات مضخة البروتون المصدر الأكثر فعالية في علاج ارتجاع المريء التآكلي وغير التآكلي، وهي يمكن أن تساعدك في التئام بطانة المريء. تشمل الخيارات الأخرى:

  • حاصرات مستقبلات الهيستامين 2 (Histamine 2 receptor blockers): تقلل من كمية الحمض بالمعدة، ومع ذلك فهي ليست جيدة في التئام بطانة المريء.
  • مضادات الحموضة: تعمل على مقاومة الأحماض الموجودة في المعدة لأنها (قواعد) قلوية. يمكنك شرائها بدون وصفة طبية لمساعدتك في تخفيف الأعراض الخفيفة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الإسهال والإمساك. تقلل مضادات الحموضة هي الأخرى من كمية الحمض في المعدة ولكنها في نفس الوقت ليست جيدة في التئام بطانة المريء.
  • عوامل الرغوة: والتي تلطف المعدة لمنع الارتجاع.
  • دواء إريثرومايسين (Erythromycin): والذي هو نوع من المضادات الحيوية التي تعمل على المساعدة في إفراغ المعدة بشكل أسرع.

“قد يهمك: أطعمة تساعد على النوم بشكل أفضل


المخاطر والمضاعفات لحموضة المعدة

تعرف زيادة حموضة المعدة بحرقة فم المصاب وأعراض سبق ذكرها في الأعلى، وهنا سؤال ماذا سوف يحدث إذا لم يتم علاج هذه المشكلة؟ الحموضة أو حرقة المعدة هي ظاهرة عرضية عابرة تحدث لدى البعض، ولكنها تتكرر مع البعض الآخر. بدون علاج هذه المشكلة يمكن أن تؤدي الإصابة بالحموضة بالمعدة إلى عدة مضاعفات خطيرة على المدى الطويل، وهذا يشمل  زيادة خطر إصابتك بالسرطان، كما أن التعرض المستمر للحموضة يمكنه أن يتلف المريء، وهذا يؤدي إلى ما يلي:

  • التهاب المريء: هنا تكون بطانة المريء ملتهبة، وهذا يسبب التهيج والنزيف والتقرحات في بعض الحالات.
  • حدوث الضرر الناجم عن حمض المعدة الذي يؤدي لنمو في الندبات مع صعوبات في البلع، حيث تتعثر الأغذية المتناولة أثناء انتقالها إلى المريء.
  • مشكلة المريء باريت (Barrett’s esophagus)، وهي أحد المضاعفات الخطيرة، فالتعرض المتكرر لحمض المعدة يؤدي لحدوث تغيرات في الخلايا والأنسجة المبطنة للمريء، وهذا قد يؤدي لإمكانية تطويرها لكي تكون خلايا سرطانية.

“تعرف على: النظام الغذائي للحامل


أهم الأسئلة الشائعة حول حموضة المعدة

في التالي إجابة لأهم الأسئلة التي تخص التخلص من حموضة المعدة، وهي:

ما هو علاج حموضة المعدة في المنزل؟

إذا كنت تعاني من مشكلة حموضة المعدة، فهناك بعض العلاجات البسيطة التي يمكن تجربتها في المنزل للمساعدة في تخفيف الأعراض لديك، وهذا يشمل:
  • حاول ارتداء ملابس فضفاضة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكافيين.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر أو تناول الحليب البارد قليل الدسم.
  • تناول الزبادي.
  • كما أن الريحان يساعد على تقليل الحموضة.

كيف تتخلص من الحموضة بسرعة؟

هناك بعض الطرق السهلة للتخلص من الحموضة بسرعة. في البداية تجنب المشروبات الغازية والكافيين واختر تناول شاي الأعشاب بدلاً من ذلك. شرب الماء سوف يساعدك على إطفاء الحموضة المعوية، حيث يعمل على موازنة العصارات الهضمية. أيضًا تناول الوجبات الصغيرة مفيد في تقليل الحموضة، ويعتبر بيكربونات الصوديوم كذلك طريقة رائعة لتحييد حموضة المعدة. يمكنك تجربة الخيار فهو طريقة فعالة جدًا للتخلص من الحموضة بسرعة. بالإضافة لذلك، عند النوم ضع رأسك على وسادة لتقليل الأعراض.

الحموضة وحرقة المعدة ليست من الأمراض الخطيرة ولكن يجب التعامل معها بحذر والامتناع عن الوجبات التي تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة والإقلاع عن تناول المواد الغذائية والمواد الكحولية خاصة في المساء والالتزام بكلام الطبيب في جرعات العلاج واستشارته عند حدوث أي مضاعفات. بشكل عام فإن مضادات الحموضة يمكنها أن توفر راحة سريعة، ولكن من المهم تحديد السبب الأساسي لمشكلة حموضة المعدة heartburn وذلك من أجل ضمان راحتك على المدى الطويل.

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق