حمى البحر المتوسط؛ أسباب الإصابة بهذا المرض وهل يمكن الشفاء منه؟

mediterranean fever

حمى البحر المتوسط Mediterranean fever؛ ما هي أعراض الإصابة بهذا النوع من الأمراض؟ وهل هناك علاج له؟ وهل هناك علاقة بين حمى البحر المتوسط والطعام والزواج؟

حمى البحر المتوسط (Mediterranean fever)؛ إنَّ التعايش مع نوبات مفاجئة من الألم ليس بالأمر السهل فمن أكثر الأمور إزعاجًا في الحياة أن يعيش الشخص في قلق دائم خوفًا من تعرضه لآلام مبرحة تعكر صفو حياته بين الحين والآخر. هذه المعاناة هي ما يتعرض لها الشخص المصاب بحمى البحر الأبيض المتوسط، فما هي أسباب الإصابة بهذا المرض؟ وما هي أعراضه؟ وهل يمكن الشفاء منه؟ هذا ما سوف نعرفه في هذا المقال.


ما هو مرض حمى البحر المتوسط؟

البحر الأبيض المتوسط هو مرض وراثي يصيب عادة سكان مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط خاصة الأرمن والعرب واليهود الشرقيين، وهو مرض وراثي ذاتي الالتهاب يتميز بنوبات متكررة من الالتهاب المؤلم في البطن أو الصدر أو المفاصل وتسبب ارتفاعًا متكررًا في درجة الحرارة وقد يصاحبها طفح جلدي أو صداع. تستمر النوبات لفترة زمنية من 12-72 ساعة وتكون ذروة شدتها خلال الساعات الأولى منها.

الدواء الأكثر استخدامًا في هذا المرض هو الكولشيسين، وهو يساعد في تخفيف الأعراض والتقليل أو القضاء على النوبات المؤلمة وتجنب حدوث مضاعفات خطيرة، ويستمر العلاج عادة طوال الحياة، ويصف الطبيب للمريض الجرعة المناسبة لحالته، ويجب تقليل الجرعة عند وجود مشاكل فى الكلى أو الكبد لتجنب حدوث مضاعفات. توجد بدائل أخرى للحالات التي لا يناسبها الكولشيسين مثل: كاناكينوماب أو أناكينرا أو ريلوناسيبت، وفي جميع الأحوال يجب على المريض المتابعة مع الطبيب باستمرار وإخباره بأي أعراض أو مضاعفات، وأن يلتزم بالجرعة المحددة.

تختلف المدة الزمنية التي تفصل بين النوبات من أيام إلى سنوات حسب الحالة وينعم المريض بحياة هادئة فيها حيث تختفي الأعراض تمامًا ويتمكن من مواصلة حياته بشكل طبيعي.

أعراض حمى البحر المتوسط

تبدأ أعراض حمى البحر الأبيض المتوسط في الظهور على غالبية المرضى خلال العقد الأول من حياتهم وتختلف من شخص إلى آخر كما تختلف حدتها فقد تظهر أعراض بسيطة على بعض الأشخاص بينما تكون شديدة عند آخرين ونذكر منها الـ 6 التالية:

  • الحمى وهي أكثر الأعراض شيوعًا.
  • آلام البطن بسبب التهاب الغشاء البريتوني مسببًا مغص شديد بالبطن.
  • آلام الصدر بسبب التهاب الغشاء المحيط بالرئة.
  • آلام المفاصل وخاصة مفصل الحوض والركبة.
  • الطفح الجلدي خاصة بالساقين.
  • تورم وارتخاء كيس الصفن.

“اقرأ كذلك: كيف تكون بصحة جيدة


المضاعفات المصاحبة لحمى البحر المتوسط

رجل مستلقي على السرير يعاني من تفاقم إصابته بحمى البحر المتوسط
تفاقم نوبات حمى البحر المتوسط

إذا لم يهتم المريض بالعلاج والمتابعة مع الطبيب قد تحدث مضاعفات خطيرة منها:

  • الداء النشواني: من أكثر المضاعفات شيوعًا بسبب ما يحدث وقت النوبات حيث يفرز الجسم بروتين يسمى (أميلويد أ)، وهو بروتين غير طبيعي يسبب تراكمه حدوث التهابات، والتي بدورها تتطور إلى تلف في الأعضاء عند زيادة نسبة البروتين.
  • تلف الكلى: بسبب الداء النشواني وتراكم البروتين على الكلى، فيؤثر في وظائفها متسببًا في حدوث متلازمة كلوية قد تؤدي إلى الجلطات الدموية، أو الفشل الكلوي.
  • ألم المفاصل والذي قد يتطور حتى يحتاج المريض إلى استبدال المفصل.
  • العقم بسبب تأثير الالتهابات على الخصيتين عند الذكور والأعضاء التناسلية الأنثوية عند النساء.
  • قد تحدث بعض المضاعفات الأخرى مثل: التهاب القلب والرئتين والطحال والمخ والأوردة السطحية.

“قد يفيدك: معرفة نوع الجنين بالسونار في الشهر الرابع


أسباب حمى البحر المتوسط Mediterranean fever

ترجع أسباب حمى البحر المتوسط إلى وجود طفرة جينية فهو مرض وراثي ينتقل من الآباء إلى الأبناء يحدث بسبب حدوث خلل في جين (MEFV) وهو جين متنح؛ وهذا يعني أنه لحدوث الإصابة يلزم وجود نسختين من الجين بهما خلل أحدهما من الأب والأخرى من الأم، ولكن في حالات نادرة يكون وجود نسخة واحدة بها خلل من أسباب حمى البحر الأبيض المتوسط ويكون كافيًا لظهور بعض الأعراض.

وجود خلل في جين (MEFV) يؤثر في تصنيع بروتين معين يسمى البيرين، وهو بروتين موجود في خلايا الدم البيضاء وهو أحد بروتينات الجهاز المناعي (immune system) وله دوره في التصدي للالتهابات التي تحدث داخل الجسم. يؤدي الخلل في الجين إلى تقليل نشاط البيرين، فيتراكم ويتعطل عن القيام بدوره في السيطرة على الالتهابات داخل الجسم.

تشمل عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض وتعد مؤشر خطير عليك الانتباه له: وجود تاريخ مرضي عائلي من الإصابة بالمرض، وإذا كانت أصول عائلتك تعود إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

“اقرأ أيضًا: وصفات لتطويل الشعر


حمى البحر المتوسط والزواج

يتساءل الكثير من الناس عن حمى البحر المتوسط والزواج، ويعيش المرضى حالة من القلق الدائم بشأن الزواج والخوف من العقم بسبب تأثير المرض على الأعضاء التناسلية، أو حتى من إنجاب أطفال مصابين بالمرض نفسه؛ لذا كان يجب بيان علاقة حمى البحر المتوسط والزواج.

يجب التنبيه على المرضى بضرورة الاهتمام بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة قبل الزواج للتأكد من كفاءة الأعضاء التناسلية، والاطمئنان على عدم وجود نفس الخلل الجيني عند الشريك أيضًا حتى لا تجتمع نسختان من الجين بهما خلل؛ الذي يؤدي بدوره إلى زيادة احتمالية إنجاب أطفال مصابين، وقد أثبتت الدراسات أن العلاج بالكولشيسين لا يزيد من معدلات حدوث الإجهاض، أو تشوهات الأجنة فهو آمن تمامًا، فلا يحتاج الشخص الذي يخطط للإنجاب إلى التوقف عن تناوله.

“تعرف على: وصفات للتخلص من الكرش


حمى البحر المتوسط والطعام

الطعام الصحي المناسب لمرضى حمى البحر المتوسط
حمى البحر المتوسط والغذاء الصحي

يجب الاهتمام بالنظام الغذائي لمريض حمى البحر المتوسط العائلية فيجب الاهتمام بالطعام الذي يتناوله والطعام الذي لا يتناوله، حيث إن الأطعمة التي يتناولها المريض تؤثر بشكل كبير في الالتهابات المصاحبة للمرض، فبعض الأطعمة تزيد الالتهابات وأخرى تقللها؛ فيجب أن يلتزم المريض بالأكل الصحي الغني بمضادات الأكسدة وأن يعتمد في غذائه على الدهون الصحية مثل: زيت الزيتون والمكسرات، ويركز على تناول الفواكه والخضراوات الورقية الغنية بالألياف والمعادن، ويجب الحذر من تناول اللحوم المصنعة والسكريات والدهون المهدرجة.

“قد يهمك: كريم أكرتين؛ ومتى تظهر نتيجة هذا الكريم على الجلد؟”


الدعم والتأقلم لمرضى حمى البحر الأبيض المتوسط

أما عن الجانب النفسي للمريض فإنه من المفيد للمرضى التحدث مع أشخاص يثقون بهم ويخففون عنهم آلامهم، كما أن المشاركة في مجموعات الدعم لمرضى حمى البحر المتوسط شيء رائع فهم يشعرون بما تشعر به من آلام ويفهمون مشاعرك جيدًا، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على تقليل التوتر العصبي وتحسين حالتك النفسية ومساعدتك في التأقلم مع الأمر.

“تعرف على: اضطراب القلق العام


أهم الأسئلة الشائعة عن حمى البحر الأبيض المتوسط

بعد التعرف على أهم المعلومات التي تخص هذا المرض من ناحية الأعراض والمضاعفات والعلاقة بينه وبين الزواج والطعام المتناول، سوف نجيب فيما يلي على أهم الأسئلة التي تخص حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية، والتي هي التالي:

هل يمكن الشفاء من مرض حمى البحر الأبيض المتوسط؟

لا يوجد علاج نهائي لمرض حمى البحر المتوسط، والأدوية التي توصف هي أدوية فعالة فقط في تخفيف حدة الأعراض.

ختامًا، فإنه بالرغم من عدم وجود علاج نهائي لحمى البحر المتوسط Mediterranean fever إلا أنَّ العلاج يعطي للمريض فرصة ليحيا حياة طبيعية بدون قيود، وبدون خطر التعرض للمضاعفات. يعتبر مرض حمى البحر الأبيض المتوسط من الأمراض الوراثية التي يجب على المصاب بها الاهتمام بتلقي العلاج والمتابعة مع الطبيب وتنفيذ ما يطلبه منه.

التعليقات مغلقة.