كيف تكون بصحة جيدة؛ مع بيان كيفية الحصول على الصحة النفسية والعقلية

How to be healthy

كيف تكون بصحة جيدة؟ تعرف على طرق الحفاظ على صحتك الجسدية، وأهم وأفضل طرق الحصول على الصحة النفسية والعقلية، وكيف تكون بصحة بعيدة عن أي مرض؟

كيف تكون بصحة جيدة؛ في عالم انتشرت فيه مسببات الأمراض الخطيرة، وأصبح تعرض الشخص لتدهور صحته بشكل سريع أمر بالغ الخطورة، وجب على الإنسان البحث عن طرق الحصول على الصحة الجيدة، وهذا يشمل الجانب الجسدي والنفسي أيضًا؛ فلا انفصال عن الصحة النفسية والصحة الجسدية لكي يستمتع الشخص بحياته وصحته. هنا سوف نتعرف على كيف تكون بصحة جيدة ولياقة، من خلال بيان أهم وأفضل 38 تغيير تقوم به لتحقيق ذلك، مع بيان كيفية الحصول على الصحة النفسية والعقلية.


ما هي الصحة الجيدة؟

لا توجد إجابة واحدة على هذا السؤال لأن ما يُعتبر صحة جيدة سيختلف من شخص لآخر، ومع ذلك هناك بعض الخصائص العامة التي ترتبط غالبًا بالصحة الجيدة، مثل:

  • الشعور بالحيوية والقدرة الدائمة على أداء الأنشطة البدنية بدون الشعور بالإرهاق أو التعب.
  • وجود جهاز مناعة قوي يحمي الإنسان من الأمراض.
  • وجود حركات أمعاء منتظمة وعدم وجود مشاكل هضمية.
  • تتمتع الشخص بصحة نفسية وعاطفية متوازنة.

بشكل عام هناك العديد من الطرق المختلفة لتحديد الصحة الجيدة، لكن يتفق معظم الخبراء على أنها تشمل الرفاهية الجسدية والعقلية والعاطفية، وخلال سطور هذا المقال سوف نتعرف على كيف تكون بصحة جيدة.

كل شخص لديه تقلبات في مستوى صحته، ولكن المفتاح هو الحفاظ على الصحة العافية بشكل عام على الرغم من تلك التقلبات، وهنا يأتي دور طرق كيف تكون بصحة جيدة ولياقة.

القرب من الله تعالى والصحة الجيدة

يُهمل من يتحدث عن الصحة الجيدة (التي تشمل الجانب الصحي والجانب النفسي والجانب العاطفي) ذكر أثر الجانب الإيماني في دعم صحة الإنسان من النواحي المختلفة. يعد القرب من الله تعالى من خلال فعل الطاعات والبعد عن الذنوب له عامل مباشر وأساسي في التالي:

  • جلب المشاعر الإيجابية المختلفة للشخص.
  • إذهاب أي مشاعر سلبية من الشخص.
  • شعور الشخص بأن قوة عظيمة تراقبه وتدعمه وقادرة على حمايته؛ بالتالي يأتي ذلك بنتائج رائعة للشخص في نواحي الحياة المختلفة.
  • الإيمان يدفع الشخص للاهتمام بالنظافة وعدم الإفراط في تناول الطعام والبعد عن الأكل والشراب والعادات الغذائية المحرمة، وهذا كله يحسن من صحته ويمنع عنه الأمراض.
  • الإيمان يجعل الشخص محب للحياة ولديه دور في الحياة؛ بالتالي يتحول الشخص لمنتج في الدنيا.
مهما تملكت من صحة جيدة ووسائل راحة ومتعة، فأنت لا غنى لك عن الله خالقك وواهب الحياة لك ورازقك.

التغذية السليمة من طرق كيف تكون بصحة جيدة

التغذية السليمة من طرق كيف تكون بصحة جيدة
التغذية السليمة من طرق كيف تكون بصحة جيدة

يعد الاهتمام بالتغذية السليمة أحد أسس كيف تكون بصحة جيدة، وهذا يعني الاهتمام بتناول الطعام الصحي المفيد للجسم مع الحرص على اتباع العادات الصحية السليمة.

يساعد اتباع نظام غذائي صحي في تجديد خلايا الجسم وتقليل حدوث وظهور الشيخوخة ودعم وظائف الجسم المختلفة وحمايته من الأمراض، وتشمل خطوات كيف تصبح بصحة جيدة من خلال التغذية السليمة التالي:

تنويع الطعام وعدم الاكتفاء بنوع واحد

يعد تنويع الطعام أمرًا مهمًا وهو من ضمن قائمة كيف تكون بصحة جيدة لعدد من الأسباب، فهو يساعد على ضمان حصول الشخص على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، حيث تحتوي الأطعمة المختلفة على فيتامينات ومعادن مختلفة. كما أنه يساعد على منع الملل، حيث أن تناول نفس الشيء طوال الوقت يمكن أن يكون مملًا للغاية. يمكن أن يساعد تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة أيضًا في تعريض الشخص لنكهات ومأكولات جديدة، والتي يمكن أن تكون تجربة ممتعة.

الاهتمام بتناول وجبة الإفطار

يجب الاهتمام بتناول الطعام في وجبة الإفطار، وهي أحد طرق كيف تكون بصحة جيدة لما يلي:

  • توفر وجبة الإفطار المغذية الطاقة والعناصر الغذائية الأساسية لبدء اليوم.
  • يمكن أن يساعد الإفطار أيضًا الأشخاص في التحكم في أوزانهم.
  • يرتبط بانخفاض معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.
  • يميل الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار إلى انخفاض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • يساعد الإفطار أيضًا على تحسين التركيز والوظيفة الإدراكية.
يعتقد الكثير من الناس أن وجبة الإفطار هي أهم وجبة في اليوم، وهذا بالفعل أمر صحيح.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية

الألياف الغذائية هي عنصر غذائي أساسي له عدد من الفوائد الصحية. يساعد على تنظيم الهضم، ويمنع الإمساك، ويمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول. يُعتقد أيضًا أن الأطعمة الغنية بالألياف تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

يحتاج معظم الناس إلى حوالي 25 جرامًا من الألياف الغذائية يوميًا، يمكنك إيجاد الألياف الغذائية في الشوفان والبقوليات والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور..

تناول الطعام في مواعيده

يعد تناول الطعام في الوقت المحدد أمرًا مهمًا لعدد من الأسباب، حيث يساعد على تنظيم التمثيل الغذائي الخاص بك ويضمن حصول جسمك على العناصر الغذائية التي يحتاجها عندما يحتاجها. كما يمكن أن يساعد في منع الإفراط في تناول الطعام أو تناول الوجبات الخفيفة في وقت لاحق من اليوم، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

يمكن أن يساعد تناول الطعام في الوقت المحدد أيضًا على تحسين تركيزك وتركيزك، بالإضافة إلى مستويات الطاقة الإجمالية لديك طوال اليوم.

تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات

البروتين ضروري لنمو وإصلاح الخلايا في الجسم، كما أنه ضروري لإنتاج الإنزيمات والهرمونات، وهو يعد من الأشياء الهامة ضمن كيف تكون بصحة جيدة. تشمل الأطعمة الغنية بالبروتين اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان والبقوليات والمكسرات والبذور.

يعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين أمرًا مهمًا للأشخاص من جميع الأعمار ، ولكنه مهم بشكل خاص للأطفال والمراهقين ، الذين ما زالوا ينمون. يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين في تعزيز النمو والتطور ، ويمكن أن يساعد أيضًا في الوقاية من السمنة والأمراض المزمنة الأخرى.

تناول الأسماك من طرق كيف تكون بصحة جيدة

الأسماك غذاء مغذي وهو مصدر ممتاز للبروتين وأحماض أوميغا 3 الدهنية والعناصر الغذائية الهامة الأخرى. كما أنها منخفضة في الدهون المشبعة والكوليسترول. تعتبر الأسماك أيضًا مصدرًا جيدًا للفيتامينات والمعادن ، بما في ذلك السيلينيوم واليود وفيتامين د، وفوائد الأسماك رائعة للغاية، وهي تعد من أفضل غذاء للقلب، وأفضل غذاء للدماغ.

هناك العديد من الأنواع المختلفة من الأسماك، ويمكن تحضيرها بعدة طرق مختلفة. يمكنك خبز السمك أو قليه أو القيام بشويه. يمكنك أيضًا إضافته إلى الحساء واليخنات والسلطات. السمك غذاء متعدد الاستخدامات يمكن أن يستمتع به الناس من جميع الأعمار.

السمك خيار جيد للأشخاص الذين يحاولون اتباع نظام غذائي صحي.

تناول الخضروات والفواكه

لا يمكن التقليل من أهمية تناول الخضار والفواكه، فهي شيء أساسي ضمن كيف تكون بصحة جيدة، وهي ضرورية لعدد من الأسباب:

  • مصدر جيد للفيتامينات والمعادن.
  • تساعد على الحفاظ على رطوبتك.
  • تحتوي على الألياف التي تساعد في الهضم.
  • كما أن الخضار والفواكه منخفضة السعرات الحرارية والدهون، مما يجعلها خيارًا رائعًا لمن يراقبون وزنهم.
  • من ضمن أطعمة تقوي المناعة.
بالإضافة إلى ذلك، تحتوي العديد من الخضروات والفواكه على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في الحماية من الأمراض. لذا تأكد من تضمين الكثير من الخضار والفواكه في نظامك الغذائي.

شرب المياه الكافي

الماء ضروري للحياة، حيث تحتاج كل خلية ونسيج وعضو في جسمك إلى الماء ليعمل بشكل صحيح. على سبيل المثال، الماء:

  • ينقل المغذيات والأكسجين إلى خلاياك.
  • يطرد البكتيريا من المثانة.
  • يقوم بتشحيم المفاصل والعظام.
  • يحمي الحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى.
تفقد الماء كل يوم عندما تذهب إلى الحمام وتتعرق وحتى تتنفس. لذلك، من المهم تعويض الماء الذي يفقده جسمك كل يوم.

قراء ملصقات الطعام

تُعد ملصقات الطعام أداة مهمة يمكن أن تساعدك على اتخاذ خيارات صحية، فهي توفر معلومات حول كمية السعرات الحرارية والدهون والسكر والعناصر الغذائية الأخرى في الطعام. من خلال قراءة ملصقات الطعام يمكنك:

  • مقارنة المنتجات المماثلة واختيار المنتج الأقل في السعرات الحرارية والدهون والسكر.
  • يمكنك أيضًا استخدام ملصقات الطعام لمساعدتك على الحد من تناول المكونات غير الصحية.

الحرص على صحة الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي مسؤول عن تكسير الطعام وتحويله إلى طاقة وعناصر مغذية يمكن للجسم استخدامها. إنه نظام طويل ومعقد يشمل الفم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم والشرج. العناية بصحة الجهاز الهضمي مهمة لأنها تساعد الجسم على امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاجها والتخلص من الفضلات.

هناك عدد من الأشياء التي يمكن للأشخاص القيام بها بهدف تحسين صحة الجهاز الهضمي، بما في ذلك تناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام وشرب الكثير من السوائل.

“اقرأ كذلك: نصائح للنجاح في الحياة


كيف تصبح بصحة جيدة بتجنب التغذية الضارة

كيف تصبح بصحة جيدة بتجنب التغذية الضارة
كيف تصبح بصحة جيدة بتجنب التغذية الضارة

بالإضافة إلى كون التغذية السليمة أمر أساسي في كيف تكون بصحة جيدة، يعد تجنب التغذية الضارة أمر ضروري أيضًا، وهو يشمل تجنب تناول أي طعام أو شراب يضرك مع البعد عن العادات الغذائية الضارة، وذلك كما يلي:

عدم الإفراط في تناول الطعام

أضرار الإفراط في تناول الطعام عديدة وهو يؤدي إلى عدد من المشاكل الصحية، بما في ذلك السمنة ومرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب. يمكن أن يسبب أيضًا عسر الهضم والإمساك ومشاكل الجهاز الهضمي الأخرى. يمكن أن يؤدي الإفراط في الأكل أيضًا إلى الشعور بالذنب.

إذا كنت تعاني من الإفراط في تناول الطعام، فهناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك:

  • حاول أن تكون على دراية بأنواع الأكل وهل تفيدك أم تضرك؟
  • إذا كنت تفرط في تناول الطعام عندما تشعر بالملل أو التوتر، فحاول إيجاد أنشطة أخرى ستساعدك على التأقلم مع تلك المشاعر.
  • تأكد من تناول ما يكفي من الأطعمة الصحية. سيساعدك النظام الغذائي المتوازن على الشعور بالشبع لفترة أطول ويمنحك العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.
  • حاول تقسيم طعامك حتى لا تفرط في كل وجبة.
يمكنك أيضًا التحدث إلى طبيب أو اختصاصي تغذية إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إجراء تغييرات على عاداتك الغذائية.

الاعتدال في تناول اللحوم الحمراء

الاعتدال في تناول اللحوم الحمراء هو مفتاح الحفاظ على نظام غذائي صحي. تعتبر اللحوم الحمراء مصدرًا جيدًا للبروتين والعناصر الغذائية الأساسية، وهي طعام مفيد لجسمك، ولكن أضرار الإفراط في تناول اللحوم الحمراء تحدث لكونها تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة والكوليسترول. الكثير من الدهون المشبعة يمكن أن ترفع مستويات الكوليسترول الضار (LDL) وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

تجنب السكر ومنتجاته

السكر هو طعام حلو المذاق يتم تحلية به المشروبات والأطعمة مثل الحلويات، ولكنه طعام مدمر للصحة مع الوقت، ويجب عليك التوقف عن تناوله، سواء أكان:

  • سكر أبيض مضاف يدخل في تحلية المشروبات كالقهوة والشاي.
  • عدم تناول المشروبات المحتوية عليه، مثل العصائر المحلاة ومشروبات الطاقة ومشروبات الصودا (الغازية) (أضرار المشروبات الغازية مدمرة للغاية؛ فابتعد عن تناولها).
  • البعد عن تناول الأطعمة المصنوعة من السكر، مثل الحلويات والجاتوه.

من العيوب الرئيسية للسكر، هو أنه يمكن أن يسبب تسوس الأسنان، ويمكن أن يسبب أيضًا زيادة الوزن. عندما تستهلك السكر بكميات كبيرة، يمكن أن يؤدي إلى السمنة. تزيد السمنة من خطر الإصابة بالعديد من الحالات المزمنة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

يمكن أن يسبب السكر كذلك ارتفاعًا في مستويات السكر في الدم، وبالنسبة لمرضى السكري، يمكن أن يكون هذا خطيرًا. يمكن أن يؤدي السكر أيضًا إلى حدوث الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص. بالإضافة إلى ذبك فالسكر يسبب الإدمان ويمكن أن يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام والإفراط في تناول الطعام.

غالبًا ما يضاف السكر إلى الأطعمة المصنعة، لذلك من المهم قراءة الملصقات بعناية، حيث أن الكثير من الناس لا يدركون كمية السكر التي يستهلكونها.

تجنب الأطعمة المحتوية على دهون كثيرة

يمكن أن يؤدي النظام الغذائي الغني بالدهون إلى العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. غالبًا ما تكون الأطعمة الدهنية غنية بالسعرات الحرارية، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

لتجنب هذه المشاكل، من المهم اختيار الأطعمة منخفضة الدهون. هناك العديد من أنواع الأطعمة المختلفة قليلة الدهون، بما في ذلك اللحوم الخالية من الدهون والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. من خلال تضمين هذه الأنواع من الأطعمة في نظامك الغذائي، يمكنك المساعدة في الحفاظ على وزنك منخفضًا وصحة قلبك.

ابتعد عن الوجبات الخفيفة الضارة

الوجبات الخفيفة الضارة (مثل الشيبسي والمشروبات الغازية) هي تلك التي تحتوي على مستويات عالية من السكر والدهون والملح. يمكن أن تؤدي هذه المكونات إلى زيادة الوزن وأمراض القلب ومشاكل صحية أخرى. من المهم التحقق من الملصقات الخاصة بالوجبات الخفيفة قبل شرائها، واختيار بدائل صحية عندما يكون ذلك ممكنًا.

تشمل بعض خيارات الوجبات الخفيفة الصحية: الفواكه والخضروات، والمقرمشات المصنوعة من الحبوب الكاملة، والزبادي قليل الدسم.

الاعتدال في تناول الملح

الاعتدال في تناول الملح مهم للحفاظ على صحة جيدة. يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الملح إلى ارتفاع ضغط الدم، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. تحتوي العديد من الأطعمة المصنعة على نسبة عالية من الملح، لذا فإن قراءة ملصقات التغذية واختيار الأطعمة منخفضة الصوديوم يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل تناول الملح.

الاعتدال في شرب القهوة

ثبت أن للقهوة العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين وظائف المخ، وتقليل خطر الوفاة، وتقليل خطر الإصابة بالسرطان، ومع ذلك، لا تظهر هذه الفوائد إلا في الأشخاص الذين يشربون القهوة باعتدال.

أولئك الذين يشربون أكثر من أربعة أكواب في اليوم قد يكونون في الواقع أكثر عرضة لبعض المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب والقلق. لذلك، من المهم التخفيف من تناول القهوة إذا كنت ترغب في الاستمتاع بالفوائد الصحية لهذا المشروب الشعبي.

عدم طهي وحرق اللحوم بشكل مبالغ فيه

يجب عدم الإفراط في طهي اللحوم أو حرقها؛ لأن ذلك قد يجعلها قاسية وجافة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحتوي اللحوم المحروقة على مركبات مسببة للسرطان. لتجنب الإفراط في طهي اللحوم أو حرقها، من المهم استخدام مقياس حرارة الطعام للتأكد من وصول اللحم إلى درجة حرارة داخلية آمنة. من المهم أيضًا الانتباه إلى وقت الطهي ودرجة الحرارة الموصى بها في الوصفة.

استخدام المكملات الغذائية بحذر

من المهم توخي الحذر عند تناول المكملات الغذائية؛ فقد لا يكون البعض منها آمنًا، وقد لا يعمل بعضها كما يُزعم ويُروج له، ويجب بشكل عام عدم استخدام أي مكمل غذائي إلا بعد استشارة الطبيب وهو الذي يحدد الجرعة والفترة الزمنية لتناول تلك المكملات.

فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على استخدام المكملات الغذائية بأمان:

  • اقرأ الملصق بعناية وتأكد من فهمك لما يقوله.
  • لا تأخذ أكثر من الكمية الموصى بها.
  • كن على علم بأن تناول مكملات متعددة يمكن أن يزيد من خطر تناول جرعات زائدة من بعض العناصر الغذائية.
  • تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تناول أي مكمل، خاصة إذا كنت تعاني من حالة صحية أو تتناول أدوية.

استخدام الأعشاب والبهارات باعتدال

يمكن أن تكون الأعشاب والتوابل طريقة رائعة لإضافة نكهة إلى طعامك دون إضافة سعرات حرارية أو دهون أو صوديوم. عند استخدامها باعتدال، يمكن أن تكون أيضًا مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى المفيدة لصحتك.

“اقرأ كذلك: التخلص من الضغط النفسي والتوتر


تجنب السموم من طرق كيف تكون بصحة جيدة

تجنب السموم من طرق كيف تكون بصحة جيدة
تجنب السموم من طرق كيف تكون بصحة جيدة

أحد الخطوات الهامة في كيف تكون بصحة جيدة ولياقة هي تجنب السموم الداخلة لجسمك بكافة أنواعها وأشكالها؛ لكونها تضر خلايا وأعضاء جسمك وتسبب لك مع الوقت العديد من الأمراض المختلفة، ويشمل ذلك تجنب ما يلي:

ترك التدخين

يعد التدخين أحد الأسباب الرئيسية للوفاة، كما أنه مرتبط بالعديد من أنواع السرطان الأخرى، بالإضافة إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية وغيرها من الأمراض الخطيرة.

الخبر السار هو أن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يقلل من خطر تعرضك لكل هذه المشاكل الصحية. في الواقع، الإقلاع عن التدخين في أي عمر يمكن أن يعيد لك سنوات عديدة من العمر ستفقدها بالاستمرار في التدخين.

ابتعد عن المخدرات

أفضل طريقة للابتعاد عن المخدرات هي عدم البدء في استخدامها في المقام الأول. تحدث إلى والديك أو المعلمين أو أي شخص بالغ موثوق به إذا كنت تشعر بالرغبة في تجربة المخدرات.

إذا كنت قد بدأت بالفعل في تعاطي المخدرات، فلم يفت الأوان بعد للحصول على المساعدة وتعديل حياتك. هناك العديد من الوسائل المتاحة لمساعدتك في التوقف عن المخدرات، بما في ذلك الدعم الأسري ودعم الأصدقاء والإرادة. يمكنك أيضًا الاتصال بخطوط مساعدة الأشخاص على التوقف عن المخدرات؛ للحصول على المشورة والدعم السريين.

ابتعد عن الخمور

تناول الخمور ولو بكميات قليلة يضر صحتك، ويزداد الضرر مع الوقت، وتشمل أهم أضرار الخمور أو ما يطلق عليه اسم الكحوليات: أمراض الكبد والتهاب البنكرياس وأمراض القلب والسرطان وتلف الدماغ ومشاكل الصحة العقلية. البعد عن الخمور أمر هام للحصول على الصحة الجيدة.

تذكر أن السموم الثلاثة (التدخين – المخدرات – الخمور) محرمة وتضر صحتك وعقلك، ولا تأخذ منها إلا ذنوب عديدة وضياع للمال والصحة والعمر، فاتق الله في نفسك.

“قد يهمك: أسوأ الأطعمة للكلى”


النوم الجيد والعلاقة مع الصحة الجيدة

النوم الجيد والعلاقة مع الصحة الجيدة
النوم الجيد والعلاقة مع الصحة الجيدة

أحد طرق كيف تكون بحصة جيدة هو الاهتمام بالنوم الجيد، فهناك علاقة قوية بين النوم الجيد والصحة الجيدة. يمكن أن يساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد في الأوقات المناسبة في حماية صحتك العقلية، والصحة البدنية. تشمل فوائد النوم الجيد ما يلي:

  • تقليل التوتر.
  • تحسين المزاج.
  • تقليل القلق.
  • تحسين التركيز والذاكرة.
  • تقليل الالتهاب.
  • تقوية جهاز المناعة (immunity).
  • تحسين صحة القلب.
  • تحسين التمثيل الغذائي.

من المهم تجنب مصادر الضوء الساطع قبل الذهاب إلى الفراش؛ وذلك لأن الضوء يمكن أن يتداخل مع إنتاج الجسم الطبيعي للميلاتونين، وهو هرمون يساعدك على النوم. يتم إنتاج الميلاتونين استجابة للظلام، لذا فإن التعرض للضوء يمكن أن يعطل هذه العملية ويجعل النوم أكثر صعوبة.


الصحة الجيدة وممارسة الرياضة

تم توثيق فوائد التمارين المنتظمة والنشاط البدني، والتي تجعل من الرياضة شيء أساسي ضمن كيف تكون بصحة جيدة ولياقة. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض والحالات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع الثاني والاكتئاب وبعض أنواع السرطان. كما يمكن أن يساعد أيضًا في تحسين صحتك العقلية ومزاجك.

يمكن أن تساعدك التمارين المنتظمة في:

  • تحكم في وزنك.
  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • من طرق الوقاية من السرطان (بعض الأنواع منه).
  • تقوي عظامك وعضلاتك.
  • تحسين صحتك العقلية ومزاجك.
  • تحسين قدرتك على القيام بالأنشطة اليومية، وتقليل مخاطر السقوط.

تجنب الإجهاد الزائد

عندما تشعر بالإرهاق أو التوتر المستمر، يفرز جسمك هرمونات يمكنها رفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب. تؤثر هذه الهرمونات أيضًا على جهاز المناعة لديك، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض. يمكن أن يؤدي الضغط المفرط أيضًا إلى القلق والاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية الأخرى؛ لذا يعد تجنب الإجهاد الزائد أحد الأشياء الهامة في كيف تكون بصحة جيدة.

هناك أشياء يمكنك القيام بها لإدارة التوتر وحماية صحتك، ومنها: مارس الرياضة، وتناول الأطعمة الصحية، واحصل على قسط كافٍ من النوم، وأخذ فترات راحة عند الحاجة. يمكنك أيضًا تجربة تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا أو التأمل. إذا كنت لا تزال تشعر بالإرهاق، فتحدث إلى طبيب يمكنه مساعدتك في إدارة توترك.


خسارة الوزن الزائد وعلاقته بالصحة الجيدة

يعد فقدان الوزن الزائد أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لصحتك وهي شيء هام في كيف تصبح بصحة جيدة ولياقة، حيث يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والحالات الأخرى، ويمكن أن يساعد في تحسين جودة حياتك بشكل عام

أفضل طريقة لفقدان الوزن هي القيام بذلك ببطء وثبات. اجعل هدفك خسارة عدة كيلوجرامات من الوزن أسبوعيًا عن طريق إجراء تغييرات صغيرة على نظامك الغذائي ونمط حياتك، وتأكد من التحدث مع طبيبك قبل البدء في أي برنامج لإنقاص الوزن.

“قد يهمك: الأطعمة المفيدة للكبد


أمور أخرى تخص كيف تصبح بصحة جيدة

أمور أخرى تخص كيف تصبح بصحة جيدة
أمور أخرى تخص كيف تصبح بصحة جيدة

يوجد عدة أمور أخرى تفيدك في الجواب على سؤال كيف تصبح بصحة جيدة، وهي تشمل التالي:

  • تعلم الطبخ: فهذا يجعلك تعد لنفسك الطعام الصحي بعيدًا عن طعام الشارع والمطاعم الغير صحي.
  • الحرص على النظافة الشخصية: فهي تحمي من الأمراض، وتجلب لك مشاعر إيجابية متنوعة.
  • استخدام الصيام المتقطع: فهو يحسن من مناعتك وصحتك.
  • تنفس الهواء النقي.
  • التقليل من تناول الخبز (المخبوزات بشكل عام)، فتناوله يتعارض مع الصحة الجيدة.
  • زيارة الطبيب بانتظام وعمل الفحص الطبي المنتظم للاطمئنان على صحتك.
  • احصل على الراحة متى تطلب الأمر ذلك، فهذا هام في كيف تصبح بصحة جيدة.
  • اهتم بصحة أسنانك: فصحة الأسنان تحمي من العديد من الأمراض الأخرى، وهي من أسس الصحة الجيدة.
  • اهتم بصحتك الجنسية: عليك الابتعاد عن الزنا وأي ممارسة جنسية شاذة.
  • راقب ضغط الدم ومعدل ضربات القلب لديك.
  • ابتعد عن الصوت الصاخب: أي صوت صاخب وعالي يؤثر على أذنك بالسلب.

كيف تكون بصحة نفسية جيدة

يعد الاهتمام بالصحة النفسية جزء أساسي من كيف تكون بصحة جيدة، فهناك ارتباط كبير بين صحتك البدنية وصحتك النفسية والعقلية، وفي التالي نتعرف على أهم خطوات كيف تكون بصحة نفسية جيدة:

  • حدد أهداف لحياتك ولا تعيش هكذا.
  • عليك بالتفكير الإيجابي المستمر، ودع أي تفكير سلبي.
  • تحسين العلاقات الاجتماعية مع الأهل والأصدقاء والجيران.
  • السيطرة على التوتر والغضب والانفعال، يعد أهم أحد الأشياء ضمن كيف تكون بصحة نفسية جيدة.
  • حسن اختيار الأصدقاء.
  • القراءة المستمرة.
  • السفر متى أمكن ذلك لأماكن جديدة.
  • يكفي كسل وكن منتجًا.
  • لا تحبس نفسك بالبيت.
  • الرضا والامتنان عن حياتك، والعمل على تطويرها.
  • فكر بالأساسيات ولا تنشغل بالتفاهات.
  • تقسيم وقتك أمر هام، ومن طرق كيف تكون بصحة نفسية جيدة.
  • وازن بين عملك وحياتك الشخصية، ولا تجعل كل حياتك شغل وعمل.

تعرفنا هنا على كيف تكون بصحة جيدة، والتي تمكنك من الاستمتاع بالحياة وممارسة حياتك كما تحب. الطعام يرتبط ارتباط وثيق بصحتك النفسية؛ لذا احرص على تناول الطعام الصحي الذي يفيدك ولا يسبب لك الضرر، ومن الهام أن تنام جيدًا وتبتعد عن التوتر والضغوط النفسية، صحتك غالية فاهتم بها.

الافضل على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد