الاضطراب العاطفي الموسمي؛ ما هو وكيفية التعامل معه

Seasonal Affective Disorder (SAD)

الاضطراب العاطفي الموسمي؛ تعرف على ما هو هذا الاضطراب وأهم أسبابه وأنواعه، وتعرف على أعراض متلازمة الاضطراب العاطفي الموسمي وأهم 6 طرق هام للعلاج

الاضطراب العاطفي الموسمي (Seasonal affective disorder)؛ تعد متلازمة الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) شكل مؤقت ومتكرر من الاكتئاب ناتج عن الأنماط الموسمية السنوية. بالنسبة لمعظم الناس، يبدأ هذا الاضطراب في الخريف، حيث تستمر الأعراض لمدة أربعة إلى خمسة أشهر ثم تختفي في الربيع. يعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بالاضطراب العاطفي الموسمي من النمط الموسمي المعاكس، أي تبدأ الأعراض في الربيع وتستمر طوال الصيف قبل أن تنتهي في الخريف. في هذا المقال سوف نتعرف على ما هو الاضطراب العاطفي الموسمي؟ وكيفية التعامل معه.


ما هو الاضطراب العاطفي الموسمي؟

الاضطراب العاطفي الموسمي ليس هو نفسه وجود “كآبة الشتاء”. على الرغم من أن بعض الأعراض تبدو متشابهة، إلا أن أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي أكثر حدة. يؤثر الاضطراب العاطفي الموسمي سلبًا على حياتك اليومية، ويمكن أن يكون منهكًا ويمنعك من عيش حياتك على أكمل وجه. العيش مع الاضطراب العاطفي الموسمي لا يجب أن يكون بهذه الطريقة التي تؤثر عليك بالسلب، فمن خلال التعرف على الأعراض والعلامات المبكرة له، يمكنك التغلب عليها وتعلم طرق فعالة لإدارة الأعراض بشكل أفضل أو حتى تخفيفها.

الاضطراب العاطفي الموسمي “Seasonal affective disorder-SAD” نوع من أنواع الاكتئاب قد يحدث للشخص نتيجة تغير فصول العام وفي مواسم معينة من العام.

أسباب أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي

صورة بها سحابة غاضبة تمطر ألوان ملونة وذلك ضمن أسباب أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي
سبب أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي

على الرغم من أن الأسباب الدقيقة للاضطراب العاطفي الموسمي (الاكتئاب الموسمي) غير معروفة، يعتقد الخبراء أن مجموعة من العوامل تساهم في ظهور أعراضه. ترتبط هذه العوامل إما بتقليل التعرض لأشعة الشمس (في بداية الخريف) أو التعرض المفرط لها (في بداية الربيع)، مما يؤدي لاختلافات في الأعراض بين الاضطراب العاطفي الموسمي الصيفي والشتوي. تشمل أسباب هذا الاضطراب التالي:

  • انخفاض مستويات السيروتونين:

يرتبط انخفاض مستويات السيروتونين بالعديد من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك الاضطراب العاطفي الموسمي. السيروتونين هو ناقل كيميائي (هرمون) ينتجه الجسم (90٪ منه يصنع في القناة الهضمية) ويستخدمه الدماغ لتنظيم الحالة المزاجية، وتتمثل مهمته في إرسال الرسائل بين الخلايا العصبية.

يعتقد بعض الخبراء أن كمية السيروتونين في الدماغ تختلف من موسم لآخر. خلال فصل الشتاء، يُعتقد أنه يتم امتصاص المزيد من السيروتونين في الخلايا العصبية التي أنتجته، مما يمنعه من إرسال الرسائل إلى الخلايا الأخرى. يلعب ضوء الشمس المنخفض (أو مستويات فيتامين د) في الشتاء دورًا في انخفاض مستويات السيروتونين؛ لأن فيتامين د يؤدي إلى إنتاج السيروتونين في الجسم. نتيجة لذلك، يتأثر تنظيم المزاج والسلوك سلبًا بهذا الخلل، وبالتالي، يمكن أن يكون هذا رابطًا لهذا الاضطراب.

  • إيقاع الساعة البيولوجية:

إيقاع الساعة البيولوجية هو “الساعة البيولوجية” في أجسامنا التي تتحكم في العديد من العمليات. يعتقد الخبراء أنه خلال الانتقال من الصيف إلى الخريف والشتاء، يمكن أن تتعطل الساعة البيولوجية لبعض الأشخاص مع انخفاض ساعات ضوء الشمس كل يوم، حيث تصبح غير متزامنة مع دورة النوم والاستيقاظ ودورة الليل والنهار من الموسم. يُعتقد أن هذا يؤدي إلى أعراض مرتبطة بالاكتئاب وتغييرات لاحقة في النوم والمزاج والسلوك.

  • تغير مستويات الميلاتونين:

الميلاتونين هو هرمون ينتجه الدماغ استجابة للظلام. يبدأ الدماغ عمومًا في إنتاج هذا الهرمون قبل ساعة أو ساعتين من النوم. الميلاتونين مهم في دورة النوم والاستيقاظ؛ لأنه يجعل الناس يشعرون بالتعب ويرتبط بإيقاع الساعة البيولوجية. يمكن أن يؤدي تغيير الفصول إلى تعطيل إنتاج الميلاتونين. خلال فصل الشتاء تقصر الأيام، لذلك تقل ساعات ضوء الشمس وساعات أكثر في الظلام.

هذا يعني أن العديد من الأشخاص قد زادوا من مستويات الميلاتونين خلال فصل الشتاء، وربما يفسر ذلك لماذا يعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب العاطفي الموسمي الشتوي من النوم المفرط والإرهاق.

“اطلع على: التخلص من الضغط النفسي والتوتر


أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي Seasonal Affective Disorder Symptoms

صورة بها اثنان من اللمبات الكهربائية على خلفية سوداء اللون ضمن معرفة الأعراض المصاحبة للاضطراب العاطفي الموسمي
أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي

تختلف أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي وتأثيره على الحياة من شخص لآخر. بينما يعاني بعض الأشخاص من الاضطراب العاطفي الموسمي بشكل خفيف، إلا أنه قد يكون شديدًا للآخرين. الاضطراب العاطفي الموسمي ليس حالة صحية عقلية منفصلة. بدلاً من ذلك، يتم تصنيفها على أنها نوع فرعي من اضطراب الاكتئاب الشديد.

تشترك العديد من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي مع اضطراب الاكتئاب الرئيسي غير الموسمي الأكثر عمومية. قد تشمل بعض هذه الأعراض:

  • الشعور بالحزن طوال اليوم، في معظم الأيام.
  • فقدان الاهتمام بالهوايات والأنشطة اليومية التي تستمتع بها عادةً.
  • الشعور باليأس أو الذنب.
  • التغييرات في أنماط النوم.
  • تواجه صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • التفكير في الانتحار أو إيذاء نفسك:
    يجب أن يُؤخذ هذا على محمل الجد، ويجب أن تسعى للحصول على رعاية طبية فورية إذا كانت لديك هذه الأفكار.

بسبب أوجه التشابه هذه، قد تجد صعوبة في تحديد ما إذا كنت تعاني من الاكتئاب غير الموسمي العام أو الاضطراب العاطفي الموسمي. الاختلاف الأكثر أهمية هو أن أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي عادة ما تختفي في الموسم المعاكس، لكن الاكتئاب غير الموسمي لا يُظهر نمطًا موسميًا. قد يكون من بين العلامات الرئيسية الأولى أن يقضي الشخص وقتًا أطول بمفرده أو يتصرف بطريقة منعزلة، أو يكون سريع الانفعال للغاية، أو يتصرف بشكل مختلف مقارنة بأوقات أخرى من العام.

على الرغم من ندرة اضطراب القلق الاجتماعي لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا، إلا أن بعض العلامات المحددة التي يجب الانتباه إليها عند الأطفال تشمل التعب، والتهيج، وصعوبة التركيز، والمشكلات الأكاديمية في المدرسة. يُعتقد أن حوالي 40٪ من الأشخاص الذين تم تشخيصهم باضطراب القلق الاجتماعي ما زالوا يعانون من الأعراض المرتبطة بالاكتئاب بعد انتهاء الموسم، مما يدفع الطبيب بعد ذلك إلى إعادة النظر في تشخيصهم. في حالة الشك بوجود أياً من الأعراض المماثلة لهذه الحالة يرجى استشارة المختص.

“قد يهمك: الإجهاد العقلي


كيف تظهر أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي خلال الموسم؟

في كل من الاضطراب العاطفي الموسمي في بداية الربيع وبداية الخريف، ليس من غير المألوف أن تكون الأعراض خفيفة في بداية الموسم. مع ذلك، بدون التشخيص والعلاج الفوريين، يمكن أن تتفاقم أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي بشكل ملحوظ دون تشخيص سريع وعلاج طوال الموسم، وهي يُمكن أن تُنشأ عدة مضاعفات، والتي يمكن أن تشمل:

  1. وجود مشاكل في المدرسة أو العمل.
  2. الإصابة باضطرابات نفسية أخرى، مثل القلق.
  3. البدء في تعاطي المخدرات أو إساءة استخدام العقاقير.
  4. وجود أفكار أو سلوك انتحاري.
على الرغم من أنه قد لا يكون قابلاً للشفاء، إلا أنه يمكنك التحكم بفعالية في أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي بالعلاج. يعتمد العلاج المحدد الموصى به لك جزئيًا على ما إذا كنت مصابًا بالاضطراب العاطفي الموسمي في الربيع أو بداية الخريف أو حالات صحية أخرى.
“اقرأ كذلك: اكتئاب بعد الولادة

علاج الاضطراب العاطفي الموسمي إجمالًا

صورة بها لمبة كهربائية صفراء اللون على خلفية أزرق فاتح ضمن كيفية علاج الاضطراب العاطفي الموسمي
كيفية علاج الاضطراب العاطفي الموسمي؟

يوجد 6 طرق للعلاج وهي كالتالي:

  1. العلاج بالضوء.
  2. العلاج الهرموني (الميلاتونين).
  3. علاج بالعقاقير.
  4. العلاج النفسي (العلاج السلوكي المعرفي).
  5. تغييرات نمط الحياة في النظام الغذائي وممارسة الرياضة.
  6. كذلك من ضمن علاج متلازمة الاضطراب العاطفي الموسمي: الحفاظ على الروابط الاجتماعية.
يٌوصي بعض الخبراء بإعادة تطبيق نظام العلاج هذا في العام التالي كإجراء وقائي استعدادًا لتكرار الأعراض المرتبطة بالاضطراب العاطفي الموسمي.

تفصيل علاج الاضطراب العاطفي الموسمي

في التالي سوف نذكر أهم المعلومات حول أبرز العلاجات التي يتم استخدامها في علاج الاضطراب العاطفي الموسمي:

طريقة العلاج بالضوء

تعد من أبرز الخطوات لعلاج الاضطراب العاطفي الموسمي، حيث يتم جلوس الشخص المصاب بهذا الاضطراب على بعد بضعة أقدام من “صندوق إضاءة خاص” بهدف التعرض للضوء الساطع، وهذا يكون لمدة زمنية تتراوح من نصف ساعة لساعة كل صباح. هذا الفعل يعمل على التغيير من المواد الكيميائية والنواقل العصبية بالدماغ والتي ترتبط بالمزاج. يجب القيام بالحديث مع الطبيب قبل استخدام طريقة العلاج هذه؛ لوصف كيفية ووقت استخدام صندوق الضوء.

العلاج النفسي

العلاج النفسي يُسمى أيضًا العلاج بالكلام، وهو يُعد خيارًا آخر لعلاج هذا النوع. هذه الطريقة من العلاج تركز على الجوانب النفسية للمريض وكيفية عمل الدماغ، كما تركز على الجوانب الاجتماعية وكيفية تفاعله مع الآخرين. من الأمثلة على العلاج النفسي ما يعرف بالعلاج السلوكي المعرفي، والذي يساعد في عملية تحديد وتغيير الأفكار والسلوكيات السلبية للمصاب ويساعد أيضًا في تحديد وتغيير الطريقة التي يتم الشعور بها مع تعلم كيفية إدارتها، وتحسين مهارات العلاقات الشخصية مع الآخرين.

العلاج بأدوية مضادات الاكتئاب

يعد هذا العلاج من العلاجات الشائعة الاستخدام في علاج الاضطراب العاطفي الموسمي، وخاصة إذا كانت الأعراض لدى المريض شديدة. من أبرز الأدوية التي تستخدم هنا: “مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية”، والبوبروبيون (Bupropion).

طريقة العلاج بمكملات فيتامين د

العديد من الأشخاص المصابين بالاضطراب العاطفي الموسمي يعاني من نقص في مستويات فيتامين د؛ لذا فقد تساعد المكملات الغذائية للفيتامين (د) في التحسين من الأعراض لديهم.

“اطلع على: باي بال


المحاذير حول العلاج

بعد أن تم التعرف على كيفية علاج الاضطراب العاطفي الموسمي، يجب العلم بوجود بعض المحاذير التي يجب على المريض أخذها بعين الاعتبار. عليك إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من الاضطراب ثنائي القطب قبل أن يصف لك العلاج بالضوء أو العلاج بتناول مضادات الاكتئاب؛ وذلك لمنع حدوث نوبة هوس. كما يجب استشارة الطبيب أيضًا إذا كنت تسعى لعلاجك بالمكملات الغذائية والأعشاب مع التأكد من فهم المخاطر والفوائد المحتملة؛ لأن العلاجات البديلة في العموم ليست بديلًا عن الحصول على الرعاية الطبية.

بالإضافة لما سبق، إذا كنت تعاني مشكلات بالعين، وذلك مثل: التلف أو الحساسية من الضوء، فهنا يُفضل تجنب العلاج بالضوء للمنع من بعض الآثار الجانبية التي قد تحدث لك، ومن أمثلتها: الانفعالات، أو التهيج، أو الصداع، أو إجهاد العين، أو مشكلات في النوم، أو التعب، أو عدم وضوح الرؤية.

متى يجب أن ترى طبيبًا؟

إذا كنت تعاني من أعراض تعتقد أنها قد تكون ذات صلة باضطراب القلق الاجتماعي، مثل: الشعور بضعف الطاقة والحزن خلال فصل الشتاء، فلا تتردد في رؤية أخصائي طبي، مثل طبيبك أو طبيب نفسي. سيجري طبيبك اختبارات لاستبعاد الأسباب الجسدية لأعراضك، مثل قصور الغدة الدرقية.

“قد يهمك: الديكور المنزلي


نصائح للتخفيف من هذا الاضطراب

في التالي بعض نصائح للتخفيف من متلازمة الاضطراب العاطفي الموسمي، والتي تساعدك بإذن الله تعالى على التحكم في الأعراض:

  • جعل البيت أكثر إشراقًا وجيد التهوية قدر الإمكان:
    قم بفتح الستائر من أجل دخول ضوء الشمس، واجلس بالقرب من النوافذ المشرقة خلال تواجدك بالمنزل أو بالمكتب.
  • مارس الرياضة، مثل: المشي لمسافات طويلة للتخفيف من التوتر والقلق والتخفيف من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي
  • قم بتناول نظام غذائي صحي لتخفيف أعراض الاكتئاب (depression).
  • ابتعد عن المخدرات والكحول؛ حيث إنهما يعملان على جعل الاكتئاب لديك أسوأ.
  • اتبع الخطة التي وضعها لك طبيبك للعلاج، مع ضرورة التحدث إليه قبل البدء في القيام باستخدام أي من العلاجات.
  • تناول أدويتك بانتظام، حيث إن مضادات الاكتئاب سوف تغرق من 4 إلى 6 أسابيع لكي يسري مفعول الدواء بالكامل.
  • النوم بشكل كافٍ وجيد لتساعد الجسم والعقل على الشعور بالراحة.
  • كما يجب تجنب العزلة، لذا قم بالتواصل مع عائلتك وأصدقائك عند شعورك بالحزن؛ لتقديم الدعم والمساعدة.
  • وضع أهداف واقعية في ظل الاكتئاب، وعليك تقسيم المهام الكبيرة لمهام صغيرة ،وحدد الأولويات منها، وافعل قدر المستطاع ما تستطيع فعله منها.

قد يسأل البعض هل يمكن منع الاضطراب العاطفي الموسمي؟ والجواب على ذلك، أنه نظرًا لأن الاضطراب العاطفي الموسمي يبدأ في الغالب في فصل الشتاء، فمن الأفضل للشخص الذي يعاني في كل موسم من هذا الاضطراب البدء بالعلاجات (التي ذكرت سابقًا) قبل بداية الموسم، فهذا يساعده في تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب.

لا تُهمل العبادات، مثل: الصلاة وقراءة القرآن والذكر؛ حيث إنها تساعدك على تخفيف أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD).

هل الاضطراب العاطفي مرض نفسي؟

الاضطرابات العاطفية هي نوع من الأمراض العقلية، والتي يمكن أن يكون لها تأثير عميق على حياة الشخص المصاب، حيث يمكن أن تٌسبب لع تقلبات مزاجية حادةـ وصعوبة في أداء مهامه، وصعوبة في التواصل الاجتماعي مع الغير، ويمكن أن تشمل أعراض الاضطراب العاطفي الاكتئاب والهوس والذهان.الاضطراب العاطفي الموسمي، هو نوع من الاضطراب الاكتئابي ينتج عن التغيرات الموسمية، والاضطراب الفصامي العاطفي هو مزيج من أعراض الفصام واضطراب المزاج. يجب أن يبدأ العلاج للاضطراب العاطفي من قبل طبيب نفسي مختص، ويمكن أن يشمل ذلك: العلاج النفسي والعلاج بالعقاقير والدعم من العائلة والأصدقاء.

ما هي الاضطرابات العاطفية الموسمية؟

الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) هو عبارة عن نوع من الاكتئاب يحدث في أوقات معينة من العام، وهو بشكل كبير يرتبط بأشهر الخريف والشتاء. تشمل أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي: الشعور بالاكتئاب، وصعوبة النوم، وصعوبة التركيز، والشعور بالضيق أكثر من المعتاد.

هل فيه اكتئاب موسمي؟

نعم يوجد اكتئاب موسمي، وهو ما يطلق عليه اسم الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، والذي هو نوع من الاكتئاب ينجم عن التغيرات الموسمية خلال العام، وعادة ما يبدأ في أواخر فصل الخريف وينتهي في فصل الربيع، وهي حالة تصيب الكثير من الناس، وتتسم بمشاعر الحزن، والانخفاض في الطاقة، وانخفاض الاهتمام بالأنشطة اليومية.

تعرفنا في هذا المقال على الاضطراب العاطفي الموسمي “Seasonal Affective Disorder”، ما هو وكيفية التعامل معه، كما تعرفنا على 6 طرق للعلاج. من الهام اتباع ما سبق من نصائح للتخفيف من هذا الاضطراب والتعامل الجيد مع أعراضه بل والتخلص منه، وتذكر أن صحتك النفسية هامة للغاية؛ لذا اهتم بها.

اترك رد