اكتئاب ما بعد الولادة؛ الأعراض وطرق العلاج

اكتئاب ما بعد الولادة؛ الأعراض وطرق العلاج

اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum depression): ما يقرب من 15% من النساء بعد الولادة يعانين نوبات من الحزن والخوف والبكاء المتكرر والشعور بالذنب والقلق، وقد تضعف قدرتهن على رعاية أطفالهن، وهو ما يسمى اكتئاب ما بعد الولادة.

ما يقلق تجاه هذا المرض هو تجاهل الأعراض، مما يؤدي إلى مضاعفات قد تصل إلى الانتحار في بعض الأحيان، في هذا المقال سنلقي الضوء على اكتئاب ما بعد الولادة، وذلك من ناحية الأعراض التي تصاحب هذه الحالة النفسية وطرق العلاج التي تستخدم في علاج هذه المشكلة. كذلك سوف نتعرف على العوامل التي تزيد من إصابة المرأة بهذا الاكتئاب، وكيفية تشخيص هذا المرض النفسي.


ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

(PDP) أو اكتئاب ما بعد الولادة هو حالة مرضية تصيب الأم عقب الولادة، وهو يتضمن نوبات متكررة من البكاء والحزن والشعور بالقلق والوحدة الشديدة والخوف، ولا يقتصر هذا على الأم فقط بل قد يصيب الأب أيضًا، وهو يحدث ذلك عادة نتيجة التغيرات الجسدية والهرمونية والعاطفية والاجتماعية التي تحدث بعد الولادة للمرأة. من ضمن هذه التغيرات الهرمونية، الانخفاض الكبير الحادث في هرموني (الإستروجين والبروجيسترون) بالجسم.

الفئات الأكثر عرضة لحدوث الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة (اكتئاب النفاس) هي التالي:

  • النساء الأقل من 20 عامًا اللواتي لا يتلقين العلاج الطبي بشكل منتظم.
  • أيضًا المرأة التي لديها أكثر من 6 أولاد.
  • كذلك النساء اللواتي لم يحصلن على الدعم الكافي من الأهل خلال فترة المراهقة.
تشمل مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية الأمراض، مثل: الانفصام العقلي بالإنجليزية (Schizophrenia)، الذهان (Postpartum psychosis)، الهوس الاكتئابي (Manic Depressive Psychosis).

أنواع اكتئاب ما بعد الولادة

صورة بها رسم لسيدة حزينة تجلس على الأريكة في بيتها تعاني من بعض أنواع اكتئاب بعد الولادة
أنواع اكتئاب بعد الولادة

يشمل اكتئاب ما بعد الولادة لدى النساء ثلاث أنواع رئيسية:

كآبة ما بعد الولادة أو الكآبة النفاسية

هي حالة تصيب ما يقرب من 50-70 % من النساء بعد الولادة، وتبدأ عادة من الأسبوع الأول، من يوم إلى أربعة أيام بعد الولادة، حيث تعاني المرأة من نوبات متكررة وطويلة من البكاء بلا سبب واضح وحزن وقلق شديد.

يمكن أن تختفي هذه الحالة في غضون أسبوعين، ولا تحتاج إلى تدخل طبي. لا شيء مطلوب في هذه الحالة سوى الدعم النفسي من الزوج والأصدقاء والعائلة.

النوع الثاني: اكتئاب ما بعد الولادة

هي حالة أكثر خطورة من الكآبة النفاسية، وهي تصيب واحدة من كل 7 أمهات بمعدل 15%، وخطورة الإصابة بها تزداد بمعدل 30% مع كل حمل، حيث تعاني الأم من بكاء متكرر وإرهاق وقلق مع شعور بالذنب وعدم القدرة على رعاية الطفل.

تظهر الأعراض في غضون أسبوع من الولادة ويمكن أن تستمر لمدة عام كامل. يمكن العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب أو العلاج النفسي وكلاهما فعال.

ذهان ما بعد الولادة

الذهان يعتبر أخطر وأندر أشكال اكتئاب مابعد الولادة، وهو يتطلب رعاية طبية طارئة، تصيب هذه الحالة سيدة من كل 1000 بعد الولادة، حيث تحدث الأعراض بسرعة وتكون شديدة، وقد تستمر من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر.

تكون الأعراض عبارة عن ارتباك ومشاعر يأس وأرق وهلوسة وبارانويا وفرط في النشاط وسرعة في الكلام وهوس، وهذا النوع يتطلب عناية عاجلة نظرًا لوجود خطر متزايد للانتحار أو الإضرار بالطفل. عادة ما تدخل الحالة المستشفى وتتطلب علاج بالأدوية وعلاج نفسي.

للعلم، يمكن لاكتئاب ما بعد الولادة أن يعاود الظهور لدى المرأة في الحمل التالي، وذلك بنسبة تتراوح من 50% إلى 100% من الحالات.

“اقرأ عن: فنون التعامل مع المراهقين


أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

صورة بها رسم لسيدة حزينة تجلس على الأرض في بيتها تعاني من بعض أعراض اكتئاب بعد الولادة
أعراض اكتئاب بعد الولادة

تختلف الأعراض ودرجة اكتئاب ما بعد الولادة من شخص لآخر، وتشمل قائمة أهم 17 عرض مميز له التالي:

  • القلق معظم الوقت أو كله.
  • الشعور بالذنب وعدم القيمة.
  • نوبات من الهلع، ولوم النفس، والبكاء المتكرر أو البكاء بشكل لا يمكن السيطرة عليه لفترات طويلة.
  • الغضب المفرط (انفعالات زائدة).
  • تقلبات المزاج والانفعالات (تردي الحالة المزاجية).
  • الحزن الشديد والخوف وظهور الأفكار المخيفة.
  • عدم القدرة على النوم، أو النوم لفترات طويلة، أو صعوبة الاستغراق في النوم.
  • اضطرابات في الشهية.
  • صعوبة التذكر والتركيز أيضًا من أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة بعد ولادة الطفل.
  • الصداع.
  • التململ.
  • التعب والخمول.
  • بالإضافة إلى اتخاذ قرارات بإيذاء النفس أو الطفل.
  • الخوف من عدم كونك أماً جيدة، والخوف أيضاً من ترك الطفل وحيداً، والشعور بالأفكار المخيفة.
  • عدم الاهتمام بالطفل والأسرة والأصدقاء (اللامبالاة).
  • الأفكار السلبية تجاه المولود الجديد.
  • بالإضافة إلى فقدان المتعة بالأشياء التي اعتدت عليها، بما في ذلك الجنس والأكل.
كذلك، هذا الاكتئاب قد يصاحبه أفكار انتحارية في الحالات الشديدة.

“قد يهمك: مرض الكتاتونيا


ما العوامل التي تزيد خطر الإصابة بهذه المرض النفسي؟

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة باكتئاب الولادة منها:

  • وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالاكتئاب أو اكتئاب ما بعد الولادة.
  • مشاكل زوجية.
  • مضاعفات الحمل: مثل صعوبة الولادة أو الولادة المبكرة أو حدوث مشاكل أثناء الحمل.
  • إذا كان عمرك أقل من 20 عاماً
  • إنجاب طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.
  •  طفل يبكي كثيراً.
  • عدم وجود دعم من العائلة أو من الأصدقاء.

كذلك أعراض هذا النوع من الاكتئاب مرتبطة بالانخفاض الملحوظ في مستويات الهرمونات بالجسم، وأيضًا تشمل أسباب وعوامل خطر اكتئاب ما بعد الولادة (العوامل التي يمكن اعتبارها أحد مسببات الاكتئاب) التالي:

  • الإصابة اكتئاب سابق.
  • القلق والتوتر.
  • قصور الغدة الدرقية (Hypothyroidism).
  • تغيرات في الحالة المزاجية.
  • فرط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism).
يجب العلم أنه لا يوجد علاقة بين حدوث اكتئاب ما بعد الولادة وبين كلًا من: المستوى التعليمي أو الثقافي للمرأة الحامل، وطريقة الولادة، وجنس المولود، وطريقة الإرضاع، وكون الحمل مخطط له سابقًا أم لا.

“اطلع على: رهاب الخلاء


كيفية تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة

لا يوجد اختبار محدد لتحديد ما إذا كنت مصاباً أم لا، وبدلًا من ذلك سيقوم مقدم الرعاية الطبية (الطبيب) بالفحص البدني وفحص الحوض، بالإضافة إلى طرح العديد من الأسئلة عليك، مثل: شعورك وكيف حال طفلك، وذلك لمعرفة تاريخك الصحي، وهل حدث شيء بعد الولادة.

كما يمكن إجراء اختبارات الدم والاختبارات التشخيصية الأخرى لاستبعاد أي أسباب جسدية أخرى للأعراض التي تشعر بها المرأة. أيضاً سيقوم الطبيب بجدولة الزيارات معك (ترتيب مواعيد المتابعة والكشف) في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد الولادة للكشف عن الاكتئاب.

“اقرأ كذلك: منطقة الراحة


كيف يقوم الطبيب بفحص اكتئاب ما بعد الولادة؟

قد يكون من الصعب اكتشاف الحالات الخفيفة من الاكتئاب، ولكن يعتمد مقدمو الرعاية الطبية (الطبيبات) في تشخيصهم على الإجابة على أسئلتهم، حيث يتم استخدام مقياس أدنبرة لاكتئاب ما بعد الولادة Edinburgh Postnatal Depression Scale للكشف عن المرض، وهو يتكون من 10 أسئلة تتعلق بأعراض الاكتئاب، مثل: الشعور بالتعاسة أو القلق أو الذنب وغيرها من الأسئلة، وتشير الدرجات الأعلى إلى احتمال الإصابة بالاكتئاب.


علاج اكتئاب ما بعد الولادة

صورة بها رسم لسيدة حزينة تجلس على الأرض في بيتها بجوار سرير المولود ضمن البحث عن علاج لاكتئاب بعد الولادة
علاج اكتئاب بعد الولادة

يختلف شكل العلاج هنا على نوع وشدة الأعراض، وتشمل العلاجات على:

  • الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب، وهذا جزء من كيف تتخلص من الاكتئاب.
  • العلاج النفسي وهو يشمل العلاج المعرفي السلوكي أو العلاج بالكلام.
  • كما يشمل علاج الذهان (النوع الثالث من هذا الاكتئاب كما سبق ذكره) أدوية الاكتئاب والقلق والذهان، وقد يتم إدخال المريضة مركز علاج لعدة أيام حتى تستقر الحالة.
  • في حالة عدم حدوث استجابة قد يلجأ الطبيب إلى العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT أو Electroconvulsive treatment)، حيث تكون احتمالات شفاء المرأة من الاكتئاب فيه مرتفعة، حيث تتحسن حالتها خلال 2 – 3 أشهر.

كما يجب العلم أن وقت العلاج والشفاء يختلف اعتمادًا على شدة الاكتئاب والاحتياجات الفردية للمريضة. أيضًا إذا كانت المريضة تعاني من مشكلة خمول الغدة الدرقية أو إذا كانت تعاني من مرض كامن، فهنا قد يعالج الطبيب هذه الأمراض أو يحيل المريضة إلى الاختصاصي المناسب. كذلك يمكن أن يحيلها الطبيب إلى مقدم خدمة صحية نفسية (طبيب نفسي مختص).

يعد دواء سيرترالين (Sertraline) هو الدواء الموصى به خلال فترة الرضاعة، بالإضافة إلى مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية بالإنجليزية (Selective serotonin reuptake inhibitors – SSRI). يجب الاستمرار في تلقي العلاج حتى بعدما تبدئين في الشعور بالتحسن؛ لأن إيقافك العلاج مبكرًا قد يؤدي لانتكاس الحالة.

بشكل عام، يتم التوصية بالبدء بتناول نصف الجرعة المعتادة ثم بعد ذلك يتم زيادتها تدرجيًا، كما ينبغي الاستمرار في تناول الدواء الموصوف من قبل الطبيب لمدة 6 أشهر أو حسب المدة المقررة من الطبيب للمنع من حدوث الاكتئاب من جديد. في حالة عدم استجابة المرأة للعلاج خلال 6 أشهر، فهنا ينصح بالتوجه إلى زيارة الطبيب النفسي للاستشارة.

من المهم تناول الدواء الموصوف من الطبيب في مواعيده، ويجب معرفة أن جميع الأدوية المضادة للاكتئاب سوف تنتقل إلى حليب الأم، لذا من الواجب أخذ هذه النقطة بعين الاعتبار لتحديد الدواء الأفضل والمناسب.
في العادة تتحسن أعراض هذا الاكتئاب باستخدام العلاج المناسب، وفي بعض الحالات، يمكن أن يستمر اكتئاب ما بعد الولادة ليصبح اكتئابًا مزمنًا.

“اقرأ كذلك: شركات السيارات الالمانية


التعافي من هذا الاكتئاب بدون علاج

في العادة يتلاشى هذا الاكتئاب من تلقاء نفسه خلال فترة زمنية تتراوح من بضعة أيام لأسبوع أو أسبوعين. خلال هذا الوقت على المرأة مراعاة التالي:

  • الاسترخاء قدر الإمكان.
  • تلقي وقبول الدعم المقدم من الأسرة والصديقات.
  • القيام بالتواصل مع سيدات أخريات حديثي الأمومة.
  • القيام بتخصيص وقت للعناية بالنفس مع تنظيم الوقت على قدر المستطاع.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • تجنب الوحدة.
  • النوم الجيد.
  • كذلك تجنب تناول الكحوليات والعقاقير المخدرة، والتي تؤدي لتقلب المزاج للأسوأ.

“قد يهمك: افضل انواع العسل


متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا استمرت العلامات أو الأعراض المصاحبة لهذا الاكتئاب التي سبق ذكرها لمدة أسبوعين لدى السيدات، فيجب الحصول على المساعدة الطبية فوراً، ويجب العلم أنه يمكن أن يظهر اكتئاب ما بعد الولادة في أي وقت خلال الشهر الأول بعد الولادة (يظهر لدى معظم النساء في العادة في الفترة ما بين اليوم الرابع واليوم العاشر من حدوث الولادة)، كما يمكن أن يظهر أيضًا في وقت يصل إلى ستة أسابيع بعد الولادة.

“اقرأ عن: فوائد الشاي الأخضر


كيفية الوقاية من هذا الاكتئاب؟

التأهيل النفسي والتثقيف حول المرض وفهم كيف يعمل، يمكن أن يكون مفيدًا في الحماية من اكتئاب ما بعد الولادة، أيضًا يمكن طلب الدعم من زوجك وأفراد العائلة والأصدقاء وتعليمهم كيفية دعمك خلال فترة بعد الولادة فهذا يمكن أن يقلل خطر الإصابة بالمرض. كذلك يعد تناول دواء من عائلة “مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية” ضمن طرق الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة.


كيفية التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة؟

تحتاج المرأة التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة لاتخاذ إجراءات للتخلص منه، وهي:
  • تحديد عوامل الخطر وأعراض الاكتئاب.
  • زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج.
  • اتباع نظام غذائي صحي وتخصيص وقت لنفسها.
  • ممارسة التلامس الجلدي مع المولود الجديد.
  • إذا تعرضت المرأة لأي أحداث مرهقة، فعليها طلب المساعدة للتعامل معها.
  • يجب ابتاع العلاجات المختلفة التي يصفها الطبيب.

هل الرضاعة الطبيعية تسبب الاكتئاب؟

في غالب الحالات الجواب هو لا، فلقد ثبت أن الأمهات اللواتي يرضعن من الثدي قد حدث لهن تحسن في الحالة المزاجية، وانخفاض في مستويات التوتر، وانخفاض خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. أيضًا تشير الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تساعد في علاج الاكتئاب؛ لأن المرضعات يزيد لديهن إنتاج الهرمونات المفيدة للصحة العقلية. على الرغم مما سبق، يحذر الأطباء من أن الرضاعة الطبيعية (في بعض الحالات) يمكن أن تؤدي لتفاقم اكتئاب ما بعد الولادة وتؤدي إلى الانتحار. كذلك الرضاعة الطبيعية يمكن أن تسبب الاكتئاب في بعض الحالات الأخرى.

كيف اعرف اذا انا في حالة اكتئاب؟

من المهم أن تكون على دراية بأعراض الاكتئاب؛ لأنها يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كنت في حالة اكتئاب أم لا. بشكل عام، تشمل العلامات الشائعة للاكتئاب: الشعور المستمر بالحزن، وفقدان الاهتمام بالأنشطة، وصعوبة الأداء للمهام اليومية، واضطرابات النوم والأكل، ونقص الحافز والرغبة في فعل أي شيء، وضعف الذاكرة والتركيز، وقلة العاطفة، والنسيان المتكرر، والشعور بالاختناق. بالإضافة إلى هذه الأعراض، قد يشعر الشخص الذي في حالة اكتئاب أيضًا بحزن عميق في معظم الأوقات وكل يوم تقريبًا، إلى جانب علامات البكاء أو الرغبة في البكاء، فضلاً عن عدم القدرة على العثور على الفرح في الحياة.

اكتئاب ما بعد الولادة هو اضطراب منتشر يصيب الأمهات بعد الولادة، وقد تعرفنا في هذا المقال على ما يجب معرفته عن اكتئاب ما بعد الولادة أو ما يعرف باكتئاب الولادة، حيث تعرفنا على الأعراض التي تصاحب هذا المرض النفسي، وكيفية القيام بتشخيص هذا المرض من قبل الطبيب، كما ألقينا الضوء على العوامل التي ترفع وتزيد من فرص إصابة المرأة بهذا النوع من الاكتئاب. كذلك لم ننسى أن نذكر أهم وأفضل علاج اكتئاب ما بعد الولادة المتبعة.

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق