سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي؛ وكيف تدمر علاقتك بالآخرين وتسبب لك مشاكل نفسية

سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي؛ وكيف تدمر علاقتك بالآخرين وتسبب لك مشاكل نفسية

سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي (negatives of social media)؛ في ظل هذا التقدم التكنولوجي الذي نعاصره الآن ووصول عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى 4.74 مليار مستخدم، أي ما يعادل 59.3 % من إجمالي سكان العالم لشهر أكتوبر عام 2022، وهذه الإحصائيات تبعًا لتقرير صادر عن منصة (Data Report) الخاصة بالبيانات والتحليلات.

لذا يمكننا أن نقول إن وسائل التواصل الاجتماعي (مثل: Facebook, Twitter, Instagram) وجدت طريقها وتوافرت مع الجميع وأصبح العالم أشبه بغرفة واحدة، فلم يعد هناك مكان مغلق على نفسه كما كنا في السابق، بل أصبح العالم منفتح على بعضه على نحو واضح من خلال هذا التقدم التكنولوجي الذي من ضمنه وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة، وعلى الرغم من إيجابيات هذه الوسائل إلا إن سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي على المجتمع متعددة فهي سلاح ذو حدين.


وسائل التواصل الاجتماعي

يزداد معدل النمو السنوي لاستخدام وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 4.2٪ بمعدل متوسط يبلغ 6 مستخدمين جدد كل ثانية، وتشير أحدث الأرقام إلى أن أكثر من 9 من أصل 10 أشخاص من مستخدمي الإنترنت يستخدمون الآن وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يقضي العالم أكثر من 10 مليارات ساعة في استخدام المنصات الاجتماعية يومياً.

يستخدم معظم الناس وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أو بآخر، في حين أنه لا يوجد خطأ في ذلك وبينما يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي مفيدة في بعض الأحيان، فمن المهم أن تدرك أن وسائل التواصل الاجتماعي مرتبطة بعدد من المشكلات والأخطار المحتملة، بما في ذلك التوتر والقلق والوحدة والاكتئاب.

لذا من المهم فهم سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي، حتى تتمكن من التعامل معها بنفسك، وحتى تتمكن من مساعدة الآخرين في التعامل معها، على هذا النحو نشارك معكم بعض سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي ومعرفة من هم الأكثر عرضة للخطر، ومعرفة ما يمكنك القيام به للتعامل معها بفعالية.

تذكر أن التمرير لبضع دقائق يمكن أن يكون إضافة مريحة ليومك، ومع ذلك، عندما تشعر أنك بحاجة للنشر كل عشر دقائق، والتحقق من جميع الإشعارات خلال أوقات الاستراحة أو عند الاستيقاظ من النوم أيضاً، وفي نفس الوقت تهمل العلاقات الاجتماعية مع الأهل والأصدقاء فقط لأنك بحاجة إلى وقت إضافي للتصفح واستكشاف المزيد، إذا كنت لا تستطيع تخيل حياتك دون وسائل التواصل الاجتماعي، فمن المحتمل أنك وقعت ضحية للقوة التي تتمتع بها وسائل التواصل الاجتماعي على الجمهور وأصبح ذلك ضاراً بصحتك العقلية.

بقدر ما تحب متابعيك على وسائل التواصل الاجتماعي، هل هناك شيء ما يستحق إلحاق الضرر بصحتك العقلية والجسدية لأجله؟ هذا ما عليك أن تقرره بعد أن تقرأ عن بعض سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي. لسوء الحظ فإن سلبيات وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي حقيقية للغاية بالنسبة للكثير منا، فمن المحتمل أنك واجهت بعض الآثار السلبية لهذه المواقع، والآن دعونا نلقي نظرة على سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي على المجتمع على المجتمع والأشخاص.

في حين أن هناك العديد من الفوائد لوسائل التواصل الاجتماعي، هناك أيضا العديد من الآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي التي يجب أن تكون على دراية بها. بشكل عام، من خلال طريقة استخدامك مواقع الاتصال الاجتماعي سوف تقع بين سلبيات وإيجابيات وسائل التواصل الاجتماعي.

“تعرف على: تسجيل دخول جوجل أدسنس


التقليل من قدرتك على التواصل في الحياة الواقعية أحد مخاطر التواصل الاجتماعي

صورة بها موبايل يخرج منه رموز مواقع تواصل اجتماعي ضمن المخاطر المرتبطة بشبكات التواصل الاجتماعي
التقليل من قدرتك على التواصل بالحياة الواقعية من مخاطر التواصل الاجتماعي

التواجد الجسدي مع شخص ما يوفر مستوى من الراحة والتفاهم لن تتمكن وسائل التواصل الاجتماعي من منافسته وتحقيقه، فعندما نتحدث مع شخص ما وجهًا لوجه فإن الإشارات غير اللفظية خلال الحديث أفضل وأهم مما نقوله على وسائل التواصل الاجتماعي لأنها تكون خالية من تلك الإشارات، وهذا يجعل التواصل على هذه المواقع أكثر تعقيدًا ويسبب سوء فهم بين المتكلمين وحتى بين أفضل الأصدقاء، ويمكن أن يسبب خلافات في كثير من الأحيان.

بدلًا من تصفح وسائل التواصل الاجتماعي بلا تفكير، تحدث مع عائلتك وأصدقائك واقضي وقت ممتع معهم. في نفس الوقت تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي هي الطريقة الأمثل للحصول على الدعم والمشورة عندما لا تكون قادرًا على التفاعل وجهًا لوجه مع من حولك.

“اقرأ عن: تعلم البرمجة من الصفر


الشعور بالنقص وانعدام الثقة بالنفس من أكثر سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي

صورة بها رموز عدد من مواقع التواصل الاجتماعي وذلك ضمن سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي
الشعور بالنقص وانعدام الثقة بالنفس أحد أكثر سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن أن يكون لوسائل التواصل الاجتماعي تأثيرًا ضارًا على الثقة بالنفس والشعور بعدم الكفاءة، وهذا بسبب ثقافة المقارنة التي توجد غالبًا على منصات التواصل الاجتماعي، مثل: Instagram و Twitter و Facebook، حيث يميل الناس على هذه المواقع لإظهار الملامح البارزة والجانب الإيجابي في حياتهم فقط، وهذا يعطي الشخص انطباعًا خاطئًا بأن الآخرين يعيشون حياة أفضل منه. ما سبق يمكن أن يؤدي إلى مشاعر الغيرة وضعف الثقة بالنفس لدى الشخص، وخاصة بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين يعانون في الأساس من تدني احترام الذات.

تذكر أن ما تراه على مواقع التواصل الحقيقي عن حياة الآخرين وما لديهم من مال وبيوت ورحلات وترفيه ما هو إلا جانب فقط من حياتهم، والتي يتواجد بها أيضًا العديد من الحزن والمشاكل والهموم؛ لذا لا تجعل ما تراه يؤثر سلبًا على نظرتك لحياتك ومستواك المادي.

تدمير العلاقات الزوجية من أضرار التواصل الاجتماعي

تستطيع وسائل التواصل الاجتماعي إنهاء علاقاتك الزوجية بكل بساطة من خلال عدة نقاط نتعرف عليها معًا. في البداية هذه المواقع تخلق بيئة وصورة خيالية لعلاقة الأزواج مع زوجاتهم، وما هذه سوى لحظات مفلترة مسلط الضوء عليها لتظهر لكي صورة غير واقعية عن شكل العلاقة؛ لتثير لديكي مشاعر الغيرة والحسد، بالتالي تشعرين بعدم الرضا عن علاقتك مع زوجك لمجرد أن ما تشاهديه يبدو أفضل مما لديكي، وأن زوجك لا يقدم لكي مثل ما يقدم الأزواج الآخرون.

كما قد تؤدي هذه المواقع إلى الملل من الحياة اليومية، حيث إن الأزواج الآخرون لا يشاركوا جميع جوانب الحياة اليومية لهم، بل فقط يركزوا على الجانب الأفضل والشيء الخارق للحياة الروتينية، وهذا يجعل البعض يشعر أن هذا هو الأسلوب الأمثل للحياة وأن حياتهم ما هي إلا شيء روتيني ممل.

أيضًا تؤدي وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي إلى حدوث الغيرة والشك؛ فمن المؤكد أن رؤية شريك حياتك يبدي إعجابه بصورة أو منشور لشخص ما ربما يزيد من مشاعر الغيرة لديك. أيضًا قضاء أحد الطرفين للوقت الكثير على هذه المواقع قد يثير من المخاوف أن يكون على علاقة بشخص آخر (خيانة). بالإضافة إلى ذلك، فعدم قضاء الوقت الكافي مع الزوج/ الزوجة بسبب إدمان السوشيال ميديا يمكن أن يكون سببًا كافيًا لضعف العلاقة بينهما، ومن ثم انتهائها لانعدام التواصل بينهما.

من ضمن أسباب المشاكل الزوجية والطلاق الحالية مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا من أخطر أضرار التواصل الاجتماعي.

“قد يهمك: السعادة الزوجية


أنماط النوم الغير صحية أحد negatives of social media

يمكن أن يؤثر النظر إلى هاتفك على جودة نومك، ففي نهاية النهار ومع انخفاض مستوى الضوء الطبيعي يبدأ الدماغ في إنتاج هرمون يسمي الميلاتونين، يجعل يقظتنا تبدأ في الانخفاض تدريجيًا ويعطي إشارة للجسم للاستعداد لوقت النوم، وبدون هذا الهرمون نظل في حالة الاستثارة الإدراكية.

أثبتت الأبحاث أن أغلب الهواتف المحمولة تصدر ضوء أزرق وهذه الأطول الموجية لهذا الضوء بشكل خاص قادرة على تحفيز خلايا المخ وترسل إشارات لجسمك وعقلك ليظلوا نشطين، ولا يقتصر على الضوء الأزرق فقط، فنوع المحتوي له تأثير كبير أيضًا. بعد مرور الوقت ندرك أن الوقت أصبح متأخرًا للغاية وأنه قد حان وقت النوم، وبعد إغلاق هواتفنا أخيرًا، نستغرق وقت آخر للاستعداد للنوم، وبالتالي تنخفض جودة النوم وتستيقظ وأنت تشعر بالرغبة في مواصلة النعاس، بالتالي تكون غير قادر على إنجاز مهامك اليومية بشكل جيد.

بهذه الطريقة السابقة تم تغيير وقت نومك وستصبح مدة نومك أقصر، وهذا يُؤثر على حياتك اليومية وعدم قدرتك على تنظيم الوقت في اليوم التالي لإنجاز مهامك بشكل عام.

“اقرأ أيضاً عن: اضرار كثرة النوم


ارتفاع مخاطر الإصابة بالاكتئاب من سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي

صورة بها عدد من شعارات مواقع التواصل الاجتماعي تقف وراء بعضها ضمن الحديث عن سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي
ارتفاع مخاطر الإصابة بالاكتئاب أحد سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي

تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي سلبًا على الصحة العقلية، خاصة عند الإفراط في استخدامها والاعتماد بشكل مفطر على الاتصال مع الآخرين والحصول على المعلومات عبر الإنترنت، ويمكن من خلال وسائل التواصل أن يتعرض الشخص للتنمر الإلكتروني، وأن يتأثر بسلوكيات معينة خاطئة ويراها كخيار قابل للتطبيق، كما أن قيامه بعمل مقارنات بينه وبين مع ما يراه ويشاهده حول حياة الآخرين سوف يولد لديه الاستياء والتدني في احترام الذات وربما يسبب له الاكتئاب (Depression).

بالإضافة لذلك، فمواقع التواصل الاجتماعي تقطع الشخص عن العالم الحقيقي وتجعله يفضل الانعزال دائمًا بدلًا من التعامل مع الآخرين، مما يزيد من شعوره الدائم بالوحدة، ويزيد لديه سوء التواصل والفهم مع الأشخاص في واقعه الحقيقي وهذا يؤدي إلى صعوبات محتملة في العلاقة معهم ويرفع خطر إصابته بمشكلات الصحة العقلية الأخرى.

“تعرف على: أفضل 10 أطعمة تسبب السعادة وتحارب الحزن”


الإلهاء عن أهداف الحياة من أبرز سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي

في الواقع تعيق وسائل التواصل الاجتماعي المتصفحين عن أداء مهام حياتهم بنجاح عن طريق إغرائهم بطرق مختلفة لتصفح محتوى مناسب حسب اهتمام كل مستخدم، فأنت:

  • تكون في متابعة مع الآخرين وتتساءل عما يخططون له.
  • قد تنجذب لمحتوى يمكن أن يكون مثيرًا للاهتمام، ولكنه ليس متعلق بدراستك أو حياتك.
  • تجد نفسك تتجول وسط هذا العالم بلا هدف.
  • الاهتمام بمعرفة ما كان يفعله أصدقائك طوال اليوم.
  • التركيز على عدد كبير جدًا من المنتديات عديمة الفائدة.
  • تساهم مواقع التواصل الاجتماعي في البقاء لساعات تتنقل من هنا لهنا بدون فائدة تذكر.

كلما طالت مدة التصفح على هذه المواقع كلما أصبحت عديمة الفائدة لك وتعرضت إلى مخاطر التواصل الاجتماعي، وما هي إلا وسائل للتشتيت والسيطرة عليك بدلا من القيام بعملك، ونتيجة لقدرة الإنسان المحدودة على معالجة البيانات فأنت تنسى أهدافك الحقيقية وسط هذه الكم من الأخبار والانحرافات على هذه المواقع.

لكي تتخلص من مخاطر التواصل الاجتماعي ولكي تكون في أمان منها، خصص وقت معين كل يوم تقضيه عليها، واهتم بحياتك وواقعك ولا تجعلها شيء أساسي وضروري لك.

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى

بالإضافة لما سبق من سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي، يوجد لمواقع التواصل الاجتماعي بالتأكيد سلبيات أخرى، ومن ذلك الإدمان الذي يعد أحد أكبر المشكلات، حيث يقضي العديد من المستخدمين وقتًا طويلاً على الإنترنت ويواجهون صعوبة في التركيز في حياتهم ومهامهم أو النوم نتيجة لذلك. أيضًا الخصوصية هي مصدر قلق رئيسي آخر، حيث يمكن مشاركة المعلومات الشخصية لك بدون إذن أو استخدامها لأغراض احتيالية. بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم ملفات تعريف الارتباط لتتبع سلوك المستخدم على العديد من المواقع، وهذا قد يؤدي إلى ظهور لك إعلانات مستهدفة.

كذلك هناك سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين، فمن خلالها يتم الاطلاع على معتقدات خاطئة وآراء منحرفة أو يتم مشاهدة الأشياء المحرمة أو يتم إقامة العلاقات المحرمة؛ لذا يجب على الوالدين الحرص على متابعة استخدام أبنائهم وسائل التواصل الإجتماعي.

باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل حكيم وعاقل سوف تحصل بالتأكيد على فوائد مواقع التواصل الاجتماعي أو إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن الاستخدام الخاطئ لها سيضرك بالتأكيد.

“تعرف على: مشروبات لالتهاب الحلق


أهم الأسئلة الشائعة حول سلبيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي

في التالي نجيب على أهم الأسئلة التي تخص التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي:

كيف تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي على حياتنا؟

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا لا يتجزأ من حياة الكثير من الناس وهذا بفضل سهولة استخدامها وانتشارها الواسع، وبشكل عام يكون لوسائل التواصل الاجتماعي آثار إيجابية وسلبية على حياة الأشخاص. على الجانب الإيجابي، يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تعزز الإنتاجية العلمية والتقدم التكنولوجي. يمكن أن يوفر أيضًا نظام أساسي للأشخاص للتواصل مع الآخرين والحصول على معلومات مفيدة ومشاركة تجاربهم. في نفس الوقت يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل الخصوصية والإدمان وهاجس الإعجاب ومشكلات مثل: التنمر عبر الإنترنت. بشكل عام، تعتمد كيفية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على حياتك على كيفية استخدامك لها.

ما هي بعض الآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال؟

أظهرت الدراسات أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الإدمان على الإنترنت وانخفاض الصحة العقلية والعاطفية وانخفاض الأداء الدراسي للأطفال؛ لذا يجب أن يكون الآباء على دراية بهذه المخاطر واتخاذ خطوات لضمان استخدام أطفالهم لوسائل التواصل الاجتماعي بشكل صحيح، وهذا من خلال وضع حدود حول مقدار الوقت الذي يتم قضاؤه على وسائل التواصل الاجتماعي، مع مراقبة المحتوى الذي يتم الاطلاع عليه، وخلق بيئة يشعر فيها الأطفال بالراحة عند مناقشة أي مشكلات قد يواجهونها عبر الإنترنت. بالإضافة لذلك، من المفيد للآباء تثقيف أطفالهم حول كيفية التنقل في عالم الإنترنت بأمان وأخلاق.

تعرفنا هنا على أخطر 6 أضرار تسببها مواقع التواصل الاجتماعي للفرد وكيف تدمر علاقتك بالآخرين وتسبب لك مشاكل نفسية، وفي النهاية نود أن تكون أدركت خطورة وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي negatives of social media، وأن تكون تعرفت على جزء بسيط جدًا من سلبيات وسائل التواصل الاجتماعي، ونتمنى أن تعيد التفكير في هذا الموضوع وتأخذ قرار مناسبًا يقلل من استخدامك لها؛ لتستمر في المضي قدمًا نحو تحقيق أهدافك ومهامك اليومية بدلًا من أن تكون ضحية من ضحايا وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي. في النهاية ما هو رأيك في مواقع التواصل الاجتماعي؟

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق