ما هو الصداع النصفي؛ أسبابه وأعراضه وأفضل 10 طرق لعلاجه في المنزل

ما هو الصداع النصفي؛ أسبابه وأعراضه وأفضل 10 طرق لعلاجه في المنزل

ما هو الصداع النصفي (What is a migraine)؛ مشكلة الصداع النصفي من أشهر الأمراض العصبية شيوعًا، وهو عبارة عن نوبات صداع حادة متكررة مصحوبة بأعراض جسدية ونفسية أخرى، وهو مرض يعاني منه عددًا من الأشخاص مسببًا لهم العديد من المتاعب والآلام. تابع معنا هذا المقال لتعرف أكثر عن الصداع النصفي أسبابه أعراضه وأفضل 10 طرق لعلاجه في المنزل.


أعراض الصداع النصفي

هناك عدد من الأعراض التي تساعد في التعرف على ما هو الصداع النصفي. العرض الأساسي للصداع النصفي هو ألم في الرأس. يوصف الألم أحيانًا بأنه خفقان أو نبض، وهو يمكن أن يبدأ على شكل وجع خفيف، وإذا تُرك دون علاج فسوف يصبح ألم الصداع لديك متوسط أو شديد. يمكن أن ينتقل الألم من جانب واحد من رأسك إلى الجانب الآخر، أو يمكن أن يؤثر على مقدمة أو مؤخرة رأسك أو تشعر وكأنه يؤثر على رأسك بالكامل. يشعر بعض الناس بألم الصداع النصفي والعين أو حول العين أو الصدغ، وأحيانًا في الوجه أو الجيوب الأنفية أو الفك أو الرقبة.

مشكلة الصداع النصفي هي اضطراب عصبي مزمن يتميز بنوبات صداع متكررة، وغالبًا ما تكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل الغثيان والحساسية للضوء والصوت. تمر نوبة الصداع النصفي بعدة مراحل كما تشمل كل مرحلة أعراض مختلفة سوف نتعرف عليها في التالي.

مراحل الصداع النصفي

صورة بها رجل جالس على مكتب وأمامه لاب توب ويضع يده على عينه وذلك عند تحديد مراحل الصداع النصفي
ما مراحل الصداع النصفي؟

يمكن أن يتطور الصداع النصفي الذي يصيب الأطفال والمراهقين وكذلك البالغين، خلال أربع مراحل: البادرة، والأورة، والنوبة، وما بعد النوبة. قد لا يمر كل من يعاني من الصداع النصفي بجميع المراحل.

المرحلة البادرة

قبل يوم أو يومين من مشكلة الصداع النصفي، قد تلاحظ تغييرات طفيفة تحذر من نوبة صداع نصفي قادمة، بما في ذلك:

  • إمساك.
  • تغير المزاج، من الاكتئاب إلى النشوة.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • تصلب الرقبة.
  • زيادة التبول.
  • احتباس السوائل.
  • كثرة التثاؤب.

مرحلة الأورة من مراجل What is a migraine

بالنسبة لبعض الأشخاص الهالة أو الأورة هي بمثابة أعراض تحذيرية لنوبة صداع نصفي. يمكن أن تستمر لعدة دقائق وحتى 60 دقيقة. تتضمن أعراض هالات الصداع النصفي ما يلي:

  • الظواهر المرئية، مثل رؤية الأشكال المختلفة أو البقع المضيئة أو ومضات الضوء.
  • فقدان البصر.
  • الإحساس بالوخز في الذراع أو الساق.
  • ضعف أو تنميل في الوجه أو في جانب واحد من الجسم.
  • صعوبة الكلام.

مرحلة النوبة

عادة ما تستمر مشكلة الصداع النصفي من 4 إلى 72 ساعة إذا لم يتم علاجه. يختلف عدد مرات حدوث الصداع النصفي من شخص لآخر. أثناء الصداع النصفي، قد تشعر بالآتي:

  • عادة ما يكون الألم في جانب واحد من رأسك، أو في كلا الجانبين.
  • ألم نابض.
  • الحساسية للضوء والصوت وأحيانًا الرائحة واللمس.
  • استفراغ وغثيان.

ما بعد النوبة

بعد نوبة الصداع النصفي، قد تشعر بالتعب والارتباك لمدة تصل إلى يوم واحد، وقد أبلغ بعض الناس عن شعورهم بالبهجة، وقد تؤدي حركة الرأس المفاجئة إلى حدوث الألم مرة أخرى لفترة وجيزة.

“اطلع على: مرض كرون


أسباب الصداع النصفي

صورة بها رجل جالس على مكتب وأمامه كمبيوتر ويضع يده على عينه وذلك عند تحديد أسباب الصداع النصفي
ما أسباب الصداع النصفي؟

فيما يخص أسباب الصداع النصفي، فإن السبب الدقيق للصداع النصفي غير معروف، على الرغم من أنه يُعتقد أنه نتيجة تغيرات مؤقتة في المواد الكيميائية والأعصاب والأوعية الدموية في الدماغ. ما يقرب من نصف الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي لديهم أيضًا قريب مصاب بهذه الحالة، مما يشير إلى أن الجينات قد تلعب دورًا في ذلك. كما يجد بعض الناس أن نوبات الصداع النصفي مرتبطة ببعض المحفزات التي تؤدى لحدوث نوبة.

محفزات الصداع النصفي

تشمل هذه المحفزات التالي:

  • التغيرات الهرمونية عند النساء. التقلبات في هرمون الاستروجين، مثل قبل أو أثناء فترات الحيض والحمل وانقطاع الطمث، تؤدي إلى حدوث الصداع لدى العديد من النساء.
  • الأدوية الهرمونية، مثل موانع الحمل الفموية، تؤدي أيضًا إلى تفاقم الصداع النصفي. مع ذلك، تجد بعض النساء أن الصداع النصفي يحدث بشكل أقل عند تناول هذه الأدوية.
  • بعض المشروبات: وتشمل هذه المشروبات الكحولية، والمشروبات التي تحتوي على الكثير من الكافيين مثل مشروب القهوة.
  • الضغط والإجهاد في العمل أو المنزل يمكن أن يكون ضمن أسباب الصداع النصفي.
  • المحفزات الحسية: مثل الأضواء الساطعة، وكذلك الأصوات العالية والروائح القوية.
  • قلة النوم أو الحصول على قسط كبير من النوم.
  • المجهود البدني الشديد.
  • تغير المناخ: مثل تغيير الطقس أو الضغط الجوي.
  • بعض الأدوية مثل موسعات الأوعية، كالنتروجليسرين
  • بعض الأغذية: مثل الجبن والأطعمة المالحة والمعالجة.
  • الإضافات الغذائية: وتشمل هذه المُحليات الأسبارتام والمواد الحافظة الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG) الموجودة في العديد من الأطعمة.
“قد يهمك: التهاب الدماغ

علاج الصداع النصفي

صورة بها علبة دواء والتي هي من ضمن أدوية علاج الصداع النصفي
كيفية علاج الصداع النصفي؟

لا يوجد حاليًا علاج للصداع النصفي، على الرغم من توفر عدد من العلاجات للمساعدة في تخفيف الأعراض. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتوصل إلى أفضل علاج لك. كما قد تحتاج إلى تجربة أنواع أو مجموعات مختلفة من الأدوية قبل أن تجد الأكثر فعالية لك. إذا وجدت أنك لا تستطيع إدارة الصداع النصفي باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، فقد يصف لك طبيبك شيئًا أقوى.

يجد معظم الناس أن النوم أو الاستلقاء في غرفة مظلمة هو أفضل ما يجب فعله عند التعرض لنوبة الصداع النصفي. يجد آخرون أن تناول شيء ما (دواء) يساعد في ذلك. بشكل عام تشمل طرق علاج الصداع النصفي التالي:

تناول المسكنات لنوبات الصداع النصفي

يجد العديد من الأشخاص المصابين بالصداع النصفي أن المسكنات، مثل الباراسيتامول والأسبرين والإيبوبروفين، يمكن أن تساعد في تقليل أعراضهم، وتكون أكثر فاعلية إذا تم تناولها عند ظهور العلامات الأولى لنوبة الصداع النصفي، حيث يمنحها ذلك الوقت لامتصاص مجرى الدم وتخفيف الأعراض.

لا يُنصح بالانتظار حتى يزداد الصداع سوءًا قبل تناول المسكنات، حيث غالبًا ما يكون قد فات الأوان لعمل الدواء، وتعد الأقراص التي تذوبها في كوب من الماء (مسكنات الألم القابلة للذوبان) بديلًا جيدًا لأن جسمك يمتصها بسرعة.إذا لم تستطع ابتلاع المسكنات بسبب الغثيان أو القيء، فقد تكون التحاميل خيارًا أفضل لك.

يجب ألا يتناول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا الأسبرين إلا إذا كان ذلك تحت إشراف أخصائي رعاية صحية. لا يُنصح أيضًا باستخدام الأسبرين والأيبوبروفين للبالغين الذين لديهم تاريخ من مشاكل المعدة، مثل قرحة المعدة أو مشاكل الكبد أو مشاكل الكلى.
يمكن أن يؤدي تناول أي شكل من أشكال مسكنات الألم بشكل متكرر إلى تفاقم الصداع النصفي. يسمى هذا أحيانًا الصداع الناتج عن الإفراط في استخدام الأدوية أو صداع مسكن للألم.

أدوية التريبتان

تعتبر أدوية التريبتان (Triptans) مسكنًا محددًا للصداع النصفي. يُعتقد أنها تعمل عن طريق عكس التغييرات في الدماغ التي قد تسبب الصداع النصفي، حيث تتسبب في تضيق (تقلص) الأوعية الدموية حول الدماغ، ويؤدي هذا إلى عكس اتساع الأوعية الدموية الذي يُعتقد أنه جزء من عملية الصداع النصفي.

تتوافر أدوية التريبتان على شكل أقراص وحقن وبخاخات أنف. تشمل الآثار الجانبية الشائعة لأدوية التريبتان ما يلي:

  • أحاسيس دافئة.
  • ضيق.
  • تنميل.
  • الشعور بثقل في الوجه أو الأطراف أو الصدر.
  • يعاني بعض الأشخاص أيضًا من الشعور بالمرض وجفاف الفم والنعاس.
عادة ما تكون هذه الآثار الجانبية خفيفة وتتحسن من تلقاء نفسها. كما هو الحال مع مسكنات الألم الأخرى، فإن تناول الكثير من أدوية التريبتان يمكن أن يؤدي إلى الصداع الناتج عن الإفراط في تناول الأدوية.

الأدوية المضادة للغثيان

يمكن للأدوية المضادة للغثيان، المعروفة باسم مضادات القيء، أن تعالج الصداع النصفي بنجاح لدى بعض الأشخاص، ويصفها طبيب عام ويمكن تناولها جنبًا إلى جنب مع المسكنات وأدوية التريبتان.

كما هو الحال مع مسكنات الألم، تعمل الأدوية المضادة للغثيان بشكل أفضل إذا تم تناولها بمجرد أن تبدأ أعراض الصداع النصفي لديك، وهي عادة ما تأتي على شكل أقراص، ولكنها متوفرة أيضًا على شكل تحميلة.

الأدوية المركبة

يمكنك شراء عدد من الأدوية المركبة للصداع النصفي. تحتوي هذه الأدوية على كل من المسكنات والأدوية المضادة للغثيان. إذا لم تكن متأكدًا من الأفضل بالنسبة لك، فاسأل الصيدلي. يمكن أيضًا أن يكون الجمع بين التريبتان ومسكن آخر فعالًا للغاية، أيضًا يمكن علاج الصداع النصفي بحقن البوتوكس والتردد الحراري.


علاج الصداع النصفي في المنزل

فيما يخص علاج الصداع النصفي في المنزل فهذا يكون من خلال التالي:

  • تجنب بعض الأطعمة هام عند علاج الصداع النصفي في المنزل:

يلعب النظام الغذائي دورًا حيويًا في منع نوبات الصداع النصفي، حيث قد تكون العديد من الأطعمة والمشروبات من مسببات الصداع النصفي، مثل:

  • الأطعمة التي تحتوي على النترات، مثل النقانق.
  • شوكولاتة.
  • الجبن الذي يحتوي على مركب التيرامين الطبيعي، مثل الفيتا، والشيدر، والبارميزان، والسويسري.
  • الكحول.
  • الأطعمة التي تحتوي على الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG)، محسن النكهة.
  • الأطعمة شديدة البرودة، مثل الآيس كريم أو المشروبات المثلجة.
  • الأطعمة المصنعة.
  • أطعمة مخللة.
  • فواكه مجففة.
  • منتجات الألبان، مثل اللبن والقشدة الحامضة والزبادي.

قد تخفف كمية صغيرة من الكافيين من آلام الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص. الكافيين موجود أيضًا في بعض أدوية الصداع النصفي. لكن الكثير من الكافيين قد يسبب نوبة الصداع النصفي، وقد يؤدي أيضًا إلى صداع شديد بسبب انسحاب الكافيين.

لمعرفة الأطعمة والمشروبات التي تسبب لك نوبات الصداع النصفي، سجل كل ما تأكله ولاحظ شعورك بعد ذلك.
  • زيت اللافندر:

قد يؤدي استنشاق زيت اللافندر الأساسي إلى تخفيف آلام الصداع النصفي. يمكن استنشاق زيت اللافندر مباشرة أو تخفيفه بزيت ناقل وتطبيقه أي وضعه بكميات صغيرة على صدغيك.

  • زيت النعناع:

قد يساعد المنثول الكيميائي الموجود في زيت النعناع في منع نوبات الصداع النصفي، على الرغم من وجود كمية محدودة جدًا من الأبحاث حول ذلك.

  • تناول الزنجبيل ضمن علاج الصداع النصفي في المنزل:

تناول الزنجبيل أحد طرق طبيعية للتخلص من الصداع النصفي، حيث أنه من المعروف أن الزنجبيل يخفف الغثيان الناجم عن العديد من الحالات، بما في ذلك الصداع النصفي، حيث قد يكون له فوائد في تخفيف الآلام لنوبات الصداع النصفي.

  • اشترك في اليوجا:

تستخدم اليوجا التنفس والتأمل وأوضاع الجسم لتعزيز الصحة والرفاهية، وقد وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن اليوجا قد تخفف من تكرار نوبات الصداع النصفي ومدتها وشدتها. يُعتقد أن اليوجا تحسن القلق، وتطلق التوتر في المناطق المحفزة للصداع النصفي، وتحسن صحة الأوعية الدموية، وخلص الباحثون إلى أن اليوجا يمكن أن تكون مفيدة كعلاج تكميلي لعلاج الصداع النصفي.

  • أضف المغنيسيوم إلى نظامك الغذائي:

يرتبط نقص المغنيسيوم بالصداع النصفي، بالتالي قد تساعد مكملات أكسيد المغنيسيوم في الوقاية من الصداع النصفي المصحوب بالأورة. قد تمنع أيضًا الصداع النصفي الناتج عن الدورة الشهرية (الصداع الهرموني). في نفس الوقت، يمكنك الحصول على المغنيسيوم من الأطعمة التي تشمل:

    • لوز.
    • حبوب السمسم.
    • بذور زهرة عباد الشمس.
    • جوز برازيلي.
    • الكاجو.
    • زبدة الفول السوداني.
    • دقيق الشوفان.
    • بيض.
    • لبن.
  • جرب العلاج بالضغط للغثيان المرتبط بالصداع النصفي:

العلاج بالضغط هو ممارسة الضغط بالأصابع واليدين على نقاط معينة في الجسم لتخفيف الألم والأعراض الأخرى.

  • التحكم في التوتر والإجهاد:

وفقًا لجمعية الصداع الأمريكية، فإن أكثر من 80 في المائة من المصابين بالصداع النصفي يؤكدون أن التوتر والإجهاد هو أحد مسببات الصداع النصفي، بالتالي قد يساعدك تعلم كيف تسيطر على التوتر بشكل أفضل على التقليل من تواتر الصداع النصفي. تتضمن بعض تقنيات إدارة الإجهاد الشائعة الاستخدام ما يلي:

    • قراءة القرآن الكريم والعبادة.
    • تمارين التنفس العميق.
    • الاستشارة أو العلاج النفسي.
    • فكر بإيجابية.
    • تحديد أسباب التوتر ووضع حل لكل سبب.
    • تشجيع النفس وتعلم كيفية التخلص من الخوف المستمر.
    • ممارسة التمارين الرياضية أيضًا يأتي ضمن كيفية التخلص من الضغط النفسي والتوتر.
  • اشرب الكثير من الماء:

وفقًا لمؤسسة الصداع النصفي الأمريكية، فإن حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالصداع النصفي يبلغون عن العطش باعتباره سببًا للصداع النصفي. لمنع العطش، تأكد من شرب الكثير من الماء طوال اليوم، خاصة عند ممارسة الرياضة. أيضًا تذكر أنه في الأيام الحارة، قد تحتاج إلى شرب المزيد من الماء أكثر من المعتاد.

  • حاول أن تنام جيدًا ليلًا:

الذهاب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة، وتجنب الكافيين في وقت متأخر من اليوم، وتجنب الأنشطة المحفزة قبل النوم، هي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تحسين نومك.

“قد يهمك: النقرس

الأسئلة الشائعة حول ما هو الصداع النصفي

في التالي سوف نتعرف على بعض الأسئلة الشائعة حول ما هو الصداع النصفي مع الجواب عليها:

ما هي أسباب الصداع النصفي؟

يمكن أن يحدث الصداع النصفي بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، حيث يمكن أن يؤدي الإرهاق الجسدي وقلة النوم إلى زيادة الألم المصاحب للصداع النصفي. يمكن أن يكون الإجهاد أيضًا عاملًا مساهمًا في حدوث الصداع النصفي، حيث يمكن أن يسبب تغيرات في الهرمونات واضطرابات بالجسم. كما قد تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي بسبب التقلبات الهرمونية أثناء الدورة الشهرية أو الحمل أو الإباضة. كذلك، يمكن أن تؤدي الأضواء والصوت إلى تفاقم الألم المرتبط بالصداع النصفي. كذلك قد يكون الصداع النصفي بسبب
  • صدمة في الرأس.
  • ورم في الغدة النخامية.
  • التشوهات الشريانية الوريدية.
  • التهاب أو مشكلات في الأوعية الدموية.
  • الضغط داخل الجمجمة.
  • ورم في الدماغ.

كيف يمكن التخلص من الصداع النصفي؟

يكون ذلك بتناول الدواء الموصوف من الطبيب، أيضًا للمساعدة في التخلص من الصداع النصفي، من المهم تحديد وقت النوم وتناول الطعام بانتظام، والتركيز على الحصول على قسط كافي من النوم. بالإضافة لذلك، يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة أو الكمادات الباردة أو الدافئة في تقليل أعراض الصداع النصفي. أيضًا عليك القيام بما يلي:
  • ابحث عن مكان هادئ وأطفئ الأنوار.
  • تناول مشروبًا يحتوي على الكافيين بكميات صغيرة.
  • التعامل بشكل جيد مع التوتر التي تعاني منه في حياتك.
  • احتفظ بدفتر يوميات للشقيقة أي الصداع النصفي، وقم بتدوين الأشياء التي تحفز هذا المرض لعدم القيام بما مستقبلًا.
 

ما هي مخاطر الصداع النصفي؟

يمكن أن يسبب الصداع النصفي إزعاجًا جسديًا وعاطفيًا كبيرًا للمريض، ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة إذا ترك بدون علاج. تشمل المخاطر الشائعة المرتبطة بالصداع النصفي:
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق والتعب واضطرابات الرؤية.
أحداث ما قبل الصداع النصفي هي أيضًا عامل خطر، وهي علامات تحذيرية لنوبة صداع نصفي وشيكة، وهذه الأحداث يمكن أن تشمل تغيرات في الرؤية وتقلبات المزاج والرغبة الشديدة في تناول الطعام أو الهالات.

تعرفنا في هذا المقال على ما هو الصداع النصفي “What is a migraine”، وما هي أعراض الصداع النصفي وأسبابه ومراحله، كما تعرفنا على طرق علاجه من خلال الأدوية وطرق علاجه في المنزل. بشكل عام عليك المتابعة مع الطبيب فهو أفضل من يصف لك الدواء السليم والمناسب الذي يتوافق مع حالتك والأعراض التي لديك، وفي النهاية ندعو الله لك بالشفاء والصحة الدائمة.

 

تابع موقعنا

تعليقات (0)
إغلاق